إليكم 10 من الحقائق العلمية حول الحب الحقيقي

الحب هو حالة عصبية قوية جدًا مثل الجوع أو العطش ولكن أكثر إستمرارية. حينما تكون في علاقة حب يفرز الدماغ خليطاً من هرمونات السعادة والترابط والتعلق مثل الdopamine والoxytocin والnorepinephrine والserotonin والvasopressin والphermones، وبقدر ما يكون هذا يحمل لذة ومتعة خاصة أثناء العلاقة، بقدر ما يكون ضارًا أثناء الإنفصال.

وجد الباحثون أنه حينما ينظر الناس حديثي الإنفصال على صور لحبيبهم السابق تنشط مناطق دماغية مترافقة مع الوجع والإدمان الشديد للممنوعات من العقاقير وهذا الأمر ممكن أن يبلغ من السوء أن يقتل صاحبه، فأحيانــًا تكون من أعراض الإنسحاب في فترة الإنفصال وما بعدها (أو فقدان أحد الأحباب) هي إفراز الجسم لمواد كيميائية تـُــضعف القلب وتصل أحيانــًا لأن تسبب أزمة قلبية وهذه بدورها يمكن أن تتطور. الحالة تسمى “متلازمة القلب الكسير” broken heart syndrome.

• العناق (الأحضان) مع الحبيب تعتبر علاج قوي نوعًا ما للصداع، لأن أثناء العناق والمداعبة مع الحبيب يفرز الجسم هرمون الoxytocin الذي يعتبر كمسكٍن قوي وطبيعي للوجع.

• ربما لاحظت أنه في المراحل الأولى من علاقة الحب تفقد الكثير من السيطرة على أفكارك ودماغك وتصبح مهووسًا بهذا الشخص الجديد والتركيز مع كل أخباره وأفعاله فقط، وهذا لأنه دماغيًا، الحب في مراحله الأولى شبه متطابق مع الوسواس القهري، بمعنى أنك في المراحل الأولى من الحب تفقد جزءاً كبير من التحكم في قدراتك الإدراكية، أو بعبارة أخرى تصبح مهووسًا بذلك الشخص لدرجة أنك تصبح غبيًا!

• يوجد نوع فوبيا أو رعب من الحب والوقوع فيه تسمى philophobia.

• الحقيقة تقريبًا دائمًا مؤلمة وصادمة، والحال لا يختلف كثيرًا هنا، فعلى عكس ما تتمنى، الدخول في علاقة حب له ضريبة من الصداقة. إحصائيًا، حينما تدخل في علاقة حب، تفقد 2 من اصدقاءك المقربين، لأن الحبيب يستهلك الكثير من الوقت، الذي كنت مفترض تقضيه مع الأصدقاء إذا لم تكن في علاقة، وبالتالي تبهت الصداقة وتتلاشى وتندثر مع الوقت.

• إذا نظر الأحباء في عيون بعضهم البعض لمدة حوالي 3 دقائق تبدأ قلوبهم في الدق بنفس الإيقاع والتجانس %100 لسبب ما غير معروف.

• الحب يختلف عن الإنجذاب على الرغم من إرتباطهم. الإنجذاب يعتبر هو المرحلة المدخلية والضرورية قبل أن تقيم علاقة حب رومانسي مع الشخص، الإنجذاب على عدة عوامل منها شخصية وعقلية ومنها ظاهرية، الإنجذاب الظاهري يكون للوجه والجسد، بالنسبة للوجه (العامل الأهم) يكون الإنجذاب لما يسمى السيمترية أو التناظر (أن يكون نصفي الوجه متطابقين بأكبر قدر ممكن) لأن التناظر ينوه بالصحة السليمة وأن هذا الفرد يمكنه إنتاج ذرية سليمة وصحية، بينما الإنجذاب الجسدي، عند الرجل يكون الإنجذاب للمرأة ذو الوسط الأنحف كثيرًا من الفخذين (أو شكل الجسم المسمى hourglass figure بسبب تشابهه مع الساعة الرملية) بينما للمرأة يكون الإنجذاب للرجل ذو الطول الأعلى منها كثيرًا والأكتاف العريضة والتناسق العضلي. الإنجذاب ينشط الجانب الأيمن من الدماغ بينما الحب الرومانسي، في أغلبه، ينشط الجانب الأيسر.

• من أكثر اللغات والثقافات التي تتسم بالإتقان البالغ والتفرقة الدقيقة في وصف أنواع ونكهات الحب المختلفة كانت اليونان القديمة، فمثلًا كلمة storge كانت تعبر عن الحب للعائلة، وphilia الحب بين الأصدقاء وeros للحب الرومانسي، وagape للحب الإلهي أو الحب غير المشروط، وغيرهم.

• أطول زيجة على الإطلاق كانت لزوجين من إنجلترا أسمهم Karam Chand وKatari Chand تزوجوا عام 1925 وظلوا متزوجين حتى وفاة الزوج عام 2016 لمدة أكثر من 90 عام!

• إستخدام القلب كرمز للحب نابع من فكرة قديمة مغلوطة أن القلب هو مركز المشاعر ولكن الآن نعرف أن الدماغ هي المركز الحقيقي للحب وجميع المشاعر الأخرى، وكون أن الحب من أقوى وأسمى المشاعر فتم إتخاذ القلب كنائب أو مجاز للتعبير عن شعور الحب بدءًا من القرن ال13 في أوروبا، ولكن الشكل الحالي لرمز أو شعار القلب كما يستخدم في التعبير عن الحب (كما هو مرسوم على البلالين في الصورة) غير معروف الأصل، فهذا الرمز التشابه بينه وبين القلب الحقيقي في حالته الطبيعية ضعيف جدًا وقبل القرن الرابع عشر في أوروبا لم يستخدم قط للرمز للقلب ولا الحب ولكن كان هذا الشكل يرمز لبعض أوراق الشجر والنباتات، ولكن بعدها في القرن ال15 وال16 بدأ يستخدم كتمثيل أو تجسيد للقلب غالبًا تأثرًا بشكل أوراق النبات أو احدى الزهور بهذا الشكل.

• القديس فالنتاين/أو فالنتينوس هو رجل دين مسيحي كان يعيش في روما في القرن الثالث الميلادي أثناء عهد الإمبراطور “كلاوديوس الثاني.” أثناء عهد ذلك الملك بدأ الجنود يعرضوا عن الخدمة العسكرية بسبب إرتباطهم الكبير بأسرهم وأولادهم، لذلك أصدر الملك فرمان بمنع الزواج تمامًا في روما وخرق هذا القانون عقوبته الموت، ولكن فالنتينوس رأى أن هذا قانون ظالم وأستمر في عقد الزيجات سرًا وبعدما فـُـضِح أمره (وأيضــًا بعدما حاول تحويل الإمبراطور للمسيحية،) أصدر الإمبراطور قرارًا بإعدامه.

في البداية تم ضربه بالهراوي ولكن لم يمت إلا بعدما جزّوا رقبته ودُفن في مقبرة في واحد من أشهر طرق العالم القديم الVia Flaminia. وبعد موته بفترة وإعتناق روما للمسيحية، تم إعلانه قديسًا وبالطبع الأب الراعي للحب والزواج لأسباب واضحة، ولكن أيضـًا تربية النحل وضحايا الصرع والإغماء والطاعون. في البداية الإحتفال بيوم القديس فالنتاين لم يكن مناسبة للحب والرومانسية، بل لمجرد إستبدال العيد الوثني الروماني، الLupercalia، ولكن بعدها تم ربطه بفكرة الحب والرومانسية والمصاريف الباهظة عديمة الجدوى وأفلام تامر حسني في وقت لاحق غير محدد.

المصادر: 1