ما هو الفيروس، وكيف يشكل خطراً على الإنسان؟

لفهم المعنى الحقيقي لكلمة فيروس، فقط عليك تذكر الامبراطور نابليون بونابرت. فالبرغم من قصر قامته إلا أنه قام بغزو مساحاتٍ كبيرة من أوربا في أوائل القرن التاسع عشر من أجل إقامة الهيمنة الفرنسية على هذه القارة.

تماماً كما تحدثنا عن نابليون، سنتحدث اليوم عن الفيروسات.

تعتبر الفيروسات مخلوقات صغيرة جداً فهي أصغر من بكتيريا متوسطة الحجم بـ100 مرة وربما أكثر ! صغيرة لدرجة لا يمكن رؤيتها بالمجهر العادي، تعمل الفيروسات على غزو أجسام الكائنات الحية والتكاثر في داخل خلاياه ليظهر عندها تأثيرها على الكائن المصاب، فهي ليست بخلايا حية في الواقع.

والسبب في هيمنتها على خلايا الجسم لكي تقوم بالتكاثر واستنساخ نفسها داخل الخلية المعنية، فهي لا تستطيع التكاثر والانقسام من تلقاء نفسها. يمكننا القول بأن الفيروسات هي عبارة عن قطعة من الـ DNA او الـ RNA محاطة بغلاف بروتيني وقد تحاط بغلاف آخر أحياناً.

تصيب الفيروسات جميع المخلوقات الحية سواءاً كانت حيوانات أو نباتات أو حتى بكتيريا. لهذه السبب فهي تشكل خطراً دائماً على الإنسان ولكنها في حقيقة الأمر تصبح قاتلة فقط في حالة إصابتها خلايا الجسم. يمكن أن تنتقل العدوى الفيروسية عن طريق الجو بفضل السعال والعطاس) أو من خلال الحشرات الناقلة مثل البعوض أو عن طريق سوائل الجسم المختلفة مثل الدم والسائل المنوي وحليب الرضاعة والإفرازات المهبلية واللعاب.

عندما يصيب الفيروس خلية معينة فإنه سيبدأ بالاستيلاء عليها وعلى وظائفها الحيوية لاستنساخ نفسه داخلها كما يفعل نابليون في غزواته. تتم عملية الاستيلاء عن طريق التخلص من DNA الخلية المضيفة والاستيلاء على وظائفها الحيوية لأستنساخ DNA او RNA الفيروس في داخل الخلية. عندما تكتمل عملية الاستنساخ ستحاط جميع الأحماض النووية للفيروس بأغلفة بروتينية لتنشق بعد ذلك جدران الخلية المضيفة وتنطلاق مئات النسخ من الفيروسات في جسم الكائن لأصابة خلايا أخرى وتكرار العملية من جديد.

يمتلك جسم الإنسان بعض الدفاعات الطبيعية ضد الفيروسات.

للفيروسات القابلية على التطور بشكلٍ سريع، أسرع من جهازنا المناعي. لذلك نجد أنفسنا نصاب بنفس الفيروس مراتٍ عديدة كما نجد بأن سرعة استنساخ الفيروس لنفسه أسرع من سرعة جهازنا المناعي في القضاء عليه. بعض الفيروسات، مثل فيروس HIV، تقوم بخداع جهازنا المناعي والدخول إلى أجسادنا دون أن يشعر جهازنا المناعي بذلك.

تسبب الفيروسات العديد من الأمراض، بما في ذلك نزلات البرد والحصبة وجدري الماء، فيروس الورم الحليمي البشري، الهربس، داء الكلب، السارس والإنفلونزا. على الرغم من أنها صغيرة الحجم، فإنها تحمل قبضة قوية لتدمير أجسادنا ويكون التخلص منها صعب جداً وأحياناً نضطر إلى التعايش معها طيلة فترة حياتنا.

ترجمة: علي محمد

تدقيق علمي: حسام عبدالله

المصادر: 1