ماهو القلب اليميني وماهو أعراضه والعلاج المقترح لذلك

هل تتذكر في طفولتك عندما سئلت لأول مرة في حياتك عن مكان قلبك وقلت لهم أنه يقع في الجهة اليمنى من صدرك؟ في الحقيقة هناك أشخاص يكون قلبهم من الناحية اليمنى للصدر ويسمى القلب بالقلب اليميني.

القلب اليميني هي حالة يملك فيها الشخص قلب من الجهة اليمنى للصدر بينما الأشخاص الطبيعيين يكون قلبهم من الناحية اليسرى للصدر, القلب اليميني حالة ولادية والأشخاص الذين لديهم قلب يميني فريدين من نوعهم, ويولد أقل من 1% من الناس مع هذه الحالة.

إذا كانت لديك هذه الحالة وقلبك من الجهة اليمنى لصدرك وبدون أضرار قد تكون مصاباً بحالة أخرى تسمى سيتوس انفروسوس. وهي حالة وراثية حيث يكون بعض الأعضاء أو جميعها عكس مكانها مثل الكبد حيث سيكون من الجهة اليسرى من البطن وليس اليمنى من البطن.

عموماً إذا كان لديك حالة القلب اليميني فمن الممكن أن يكون لديك عيوب في الجهاز الهضمي تتعلق بالتشريح, وفي بعض الأحيان يمكن للجراحة أن تصحح لك هذا العيب.

الأسباب:

سبب القلب اليميني إلى حد الأن غير معروف ولكن الباحثين يقولون أنه يحدث أثناء نمو وتكون الجنين, وقد يكون هناك اختلافات من الناحية التشريحية في هذه الحالة على سبيل المثال قد يكون القلب سليماً أو قد يكون هناك ضرر في الأذين أو البطين أو الصمامات.

الأعراض:

عادةً هذه الحالة قد لا تسبب أية أعراض ولكنها تظهر بالأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي وسيظهر من الجانب الأيمن من الصدر.

بعض الأشخاص الذين يعانون من القلب اليميني لديهم خطر متزايد للالتهابات الرئوية، والتهابات الجيوب الأنفية. في بعض الأحيان الأهداب في الرئتين قد لا تعمل بشكلٍ طبيعي. والأهداب هي الشعر الناعم جداً الذي يقوم بتصفية الهواء الذي تتنفسه. عندما تكون الأهداب غير قادرة على تصفية الهواء من جميع الفيروسات والجراثيم، قد تصيبك الأمراض في الكثير من الأحيان.

الحالة قد تؤثر على وظيفة قلبك أو يمكن أن تسبب مجموعة متنوعة من الأعراض. وتشمل هذه الصعوبات في التنفس، والتعب. الأطفال الذين يعانون من القلب اليميني قد لا ينمون بصورةٍ طبيعية، وبالتالي قد تحتاج إلى جراحة القلب لتصحيح العيب.

عدم وجود الأوكسجين في القلب يمكن أن تجعل الشخص متعباً وأيضاً من الممكن أن لا تسمح بالنمو بشكلٍ طبيعي. التشوهات التي تؤثر على الكبد يمكن أن تسبب اليرقان، وهو إصفرار الجلد والعينين.

الطفل الذي تكون فيه هذه الحالة من الممكن أن يكون لديه ثقوب في العضلة التي تفصل البطين الأيمن والأذين الأيمن عن البطين الأيسر والأذين الأيسر مما يسبب عيوباً في الطريقة التي يتدفق بها الدم داخل وخارج قلب الطفل.

الأطفال المصابين بهذه الحالة قد يولدون بدون طحال ويعتبر الطحال عضواً مهماً من الجهاز المناعي الخاص بالطفل وبدونه قد يتعرض الطفل إلى أخطار إصابة الأمراض وانتشارها في جميع أنحاء جسمه.

العلاج:

يجب أن يعالج القلب اليميني إذا كان يمنع الأجهزة الحيوية من العمل بشكلٍ صحيح. يمكن أن تساعد الجراحة لإصلاح عيوب الحاجز لكي يعمل بشكلٍ طبيعي.

قد يكون لدى المصاب بهذه الحالة التهابات أكثر من الشخص العادي. الأدوية يمكن أن تقلل من خطر العدوى. إذا لم يكن لديه طحال أو أنه لا يعمل بشكلٍ صحيح، سوف يصف لك الطبيب الأدوية والمضادات الحيوية لمنع العدوى في هذه الحالة، قد يحتاج إلى تناول المضادات الحيوية على المدى الطويل لمحاربة أمراض الجهاز التنفسي.

إذا كان القلب يشير نحو الجانب الأيمن الخاص بالشخص المصاب فهذا سوف يجعل الإنسداد في الجهاز الهضمي أكثر احتمالاً. وذلك لأن القلب اليميني يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى حالة تسمى سوء الإستدارة المعوية، بسبب أن الأمعاء الخاص به لا تتطور بشكلٍ صحيح. لهذا السبب، سوف يحذرك طبيبك من الإنسداد المعوي. وهو يؤدي إلى عرقلة تمنع النفايات من مغادرة جسمك.

انسداد الأمعاء خطير، وإذا لم يعالج، فإنه يمكن أن يهدد حياة الإنسان. قد يحتاج المريض إلى جراحة لتصحيح التشوه.

ترجمة: خليل عباس

تدقيق علمي: حسام عبدالله

المصادر: 1