6 ابتكارات من الممكن أن تغير مجرى التاريخ

عرفت الحضارة الإنسانية من خلال لحظات تاريخية رئيسية غيرت مسار المجتمع فيها إلى الأبد. من مطبعة Gutenberg، إلى لمبة Edison إلى Salk مخترع لقاح شلل الأطفال. ما هي اللحظة الحاسمة التالية في تطورنا التكنولوجي؟

فيما يلي بعض الابتكارات التي تستحق إبقاء النظر عليها.

1- التخزين الجيد للقاحات:

لقد وفرت اللقاحات حياة الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم، ولكن المشكلة الوحيدة أنها تفسد بسرعة إن لم يتم تخزينها في درجات حرارة مناسبة. وقد قام مجموعة من المخترعين من شركة غلوبال غود في سياتل بإنشاء ثلاجة جديدة مبتكرة تسمى MetaFridge. تبقى باردة بما فيه الكفاية للحفاظ على اللقاحات آمنة حتى خلال فترات انقطاع التيار الكهربائي الطويلة. كما أنها تحتوي على برادات محمولة (قابلة للنقل معها) والتي تساعد المختصين من السفر وإعطاء اللقاحات إلى أبعد الأماكن وخاصة الأطفال في المناطق النائية.

2- تعديل الجينات:

تخيل مستقبلاً حيث يمكننا تعديل الحمض النووي لشخص مريض لتحسين حالته أو إزالة الجينات التي تمكن البعوض من نقل مرض الملاريا. نحن ما زلنا في المراحل الأولى من التطور مع أدوات تعديل الجينوم وواحد من الأمثلة عليها “CRISPER-CAS9″والتي طورت بواسطة باحثين أمريكيين.

3- الطاقة الشمسية:

إذا أردنا إنهاء اعتمادنا على الوقود الأحفوري والحد من التغير الحاصل بالمناخ، فنحن بحاجة إلى الكثير من الطرق المختلفة. هناك مختبر في Caltech حيث يقوم الباحثون فيه بالبحث حولَ سُبل لتحويل طاقة الشمس إلى وقود يمكن استخدامه. لكننا ما زلنا بعيدين عن اليوم الذي يمكن لك فيه أن تملأ سيارتك بالوقود الشمسي وتنطلق بدلاً من الوقود الاحفوري، لكن النهج الإبداعي الذي يتبعه علماء Caltech يعطي الأمل في أن نحقق معجزة الطاقة الجديدة في المستقبل القريب.

4- لقاحات ال mRNA:

معظم اللقاحات الموجودة تنتج من خلال أجزاء ضعيفة أو غير حية من الفيروسات لمساعدة الجسم على خلق مناعة ضد الأمراض. يدرس العلماء حالياً كيفية استخدام المواد الوراثية بدلاً من ذلك، والذي يجعلها طريقة أسرع وأقل تكلفة لتطوير لقاحات جديدة. إذا كنا نستطيع تعليم الجسم كيفية تكوين الدفاعات الطبيعية الخاصة به، راح نستطيع أن نحدث ثورة بطريقة منع الإصابة بالأمراض وعلاجها.

5- تحسين طريقة أخذ العلاج:

لو كان لديك شريط دواء وكان عليك عدة حبوب كل يوم في نفس الوقت فأنت تعرف كم من السهل أن تقوم بنسيان أخذ أحدها. شركة تدعى Intarciawants تسعى لتغيير ذلك. قاموا بإنشاء جهاز صغير يزرع تحت بشرتك ويطلق الدواء ببطء على مر الوقت إلى أن تخلص مدته العلاجية.

هنالك العديد من الطرق التي يمكن أن تستعمل فيها هذه التكنولوجيا لعلاج ووقاية الحالات بشكل أفضل من المرض، ولكن ما هو مثير حول هذا الابتكار هو عن الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز). يمكن لزرع واحد أن يحمي الشخص المعرض لخطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) لمدة قد تصل إلى عام.

6- الذكاء الاصطناعي:

من بين جميع الابتكارات على هذه القائمة، يبدو أن هذا هو أفضل رهان لتغيير طريقة الحياة التي نعيش بها. على الرغم من أن منظمة العفو الدولية ستخلق تحديات جديدة قد نحتاج إلى معالجتها – بما في ذلك كيفية إعادة تدريب العمال الذين سيفقدون وظائفهم بسبب الألات- على الرغم من ذلك هذا سيجعل حياتنا أكثر إنتاجية وأكثر كفاءة وأسهل عموما.

ترجمة: غازي فيصل غازي

المصادر: 1