نجح الباحثون في جعل خُدوج الخراف تنمو في رحم اصطناعي

حيث بالإمكان استخدام هذه التقنية علىٰ البشر في غضون 3-5 سنوات

إنَّه شيء لن يكون في إلّا موضعه المناسب في فيلم الخيال العلمي حيث وضع خروف داخل كيس من البلاستيك موصل بأنابيب وسوائل تساعد علىٰ النمو.

ولكن أظهر الباحثين أنَّه من الممكن رعاية وحماية الخراف في المراحل المتأخرة من الحمل داخل الرحم الاصطناعي حيث يمكن أن تصبح التقنية المنقذ لكثير من الأطفال في سن مبكرة في غضون سنوات قليلة.

إنَّ الأطفال الذين ولدوا في أو قبل 25 أسبوعًا لديهم نسبة بقاء علىٰ قيد الحياة منخفضة جدًا أما في الولايات المتحدة هي السبب الرئيسي لوفيات وأمراض الأطفال الرضع.

وقالت إميلي بارتريدج وهو طبيبة أطفال رُضع في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا وهي إحدى الباحثين: بمجرد النظر إليهم من الواضح أنهم لا ينبغي أن يكونوا هنا حتىٰ الآن فهم غير مستعدين للولاده بعد.

مع الرحم الاصطناعي يُمكن للأطفال مواصلة النمو حتى لمجرد بضعة أسابيع إضافية فالوقت المضاعف يُمكن أن يكون الفرق بين المشاكل الصحية الشديدة وطفل سليم نسبيًا.

يقول (آلان فليك) الباحث الأول في الدراسة وجراح الجنين في (تشوب) هؤلاء الرضع لديهم حاجة ماسة إلىٰ حلقة وصل بين رحم الأم والعالم الخارجي.

إذا تمكنا من تطوير نظام إضافي للرحم ليدعم النمو ونضوج الأعضاء لبضعة أسابيع فقط سيصبح بأمكاننا تحسين النتائج بشكل كبير للأطفال المولودين مبكرًا.

تطلب الباحثون حوالي ثمانية خراف ووضعهم داخل الرحم الاصطناعي لمدة حمل من 105 إلىٰ 120 يومًا (ما يعادل الفسيولوجية من 23 إلىٰ 24 أسبوعًا في البشر).

يتمُّ ملء الرحم نفسه الذي هو كيس مختوم ومعقم بمحلول كهربائي والذي يعمل مثل السائل الذي يحيط بالجنين في الرحم. يضخ قلب الضأن الدم من خلال الحبل السري إلىٰ آلة تبادل الغاز خارج الكيس.

هذا الرسم البياني أدناه يعطيك فكرة عن كيفية عمله

وعلىٰ الأقل علىٰ الخراف في هذه الدراسة إنَّ الرحم الاصطناعي يعمل بعد أربعة أسابيع فقط نمو أدمغة الخراف ورئاتها كما أنَّها تُساعد علىٰ نمو الصوف ويمكن أن تذبذب وفتح عيونهم والابتلاع.

وقال فليك لروب شتاين في (نير):

قد نجحنا للغاية في استبدال الظروف التي في الرحم في نموذج الخروف الذي لدينا

لقد كان لديهم نمو طبيعي وكان لديهم نمو طبيعي للرئة وكان أيضـًا لديهم نمو طبيعي في الدماغ وكان لديهم تطور طبيعي في كل طريقة توقعناها.

علىٰ الرغم من أنَّ هذه الدراسة تبدو واعدة بشكل لا يُصدق ولا يمكننا أن نكون متحمسين حتى الآن.

ومازال الحصول علىٰ بحوث الأطفال الرضع حتىٰ الصفر هو قفزة كبيرة.

كما يشرح أولغا خازان للأطلسي:

لقد تمَّت عملية المحاولة في الرحم الاصطناعي وفشلت من قبل وأعلنت مجلة نيويورك تايمز القصة في عام 1996 إنَّ “الرحم الاصطناعي موجود “ووصف مختبرًا في طوكيو حيث تعوم صغار الماعز في معلق حرارة واميني. لكن انتهت بسبب الأمور الفنية وفشل في الدورة الدموية”.

قد لا تعمل الأوعية السرية الضأن بنفس الطريقة التي يقوم بها الأطفال الرضع، والخراف أيضـًا أكبر بكثير من الأجنة في تلك المرحلة من التطور.

ومع ذلك إذا سارت الأمور بشكل جيد حيث يأمل الباحثون لاختبار الجهاز علىٰ البشر المبكرين الولادة في غضون ثلاث إلىٰ خمس سنوات.

وهناك باحثون آخرون في هذا المجال متحمسون للنتائج.

يقول نيل مارلو وهو أستاذ طب الأطفال حديثي الولادة في جامعة كوليدج لندن الذي لم يشارك في الدراسة ل “الغارديان” قائلًا “هذا أمر حقيقي في عالم الغد”.

يبدو أنَّهم حصلوا علىٰ الخراف خلال أربعة أسابيع وهو إنجاز كبير جدًا.

يمكنك الاطلاع علىٰ مزيد من المعلومات حول البحث في الفيديو أدناه.

المصادر: 1