لماذا نعشق الحلويات؟

لماذا يعشق كل الأطفال الحلويات؟ لماذا تجعل قطع الحلوى حتى الكبار مبتهجين؟ إجابة هذا السؤال سنحاول تحريها في هذا التقرير.

ليس هناك سبب مؤكد تماماً لعشقنا للحلويات، لأن هناك العديد من النظريات حول آلية نشوء هذه الرغبة.

إحدى النظريات تقول أن حبنا وميلنا للمادة الحلوة أمر فطري وغير مكتسب بعد الولادة.

السائل الأمينوسي الحلو في بطن الأم يجعل الطفل قبل ولادته يتعود على المذاق السكري.

بالإضافة لذلك فإن الرغبة بتناول المواد الحلوة تزاد بعد الولادة ، حيث أن حليب الأم يحتوي على السكر من جهة ووجبات الأطفال الجاهزة مثل السيريلاك تساهم من جهة أخرى في زيادة رغبة الطفل بالمواد الحلوة لما تحتويه من كميات عالية من السكر.

بالمقابل هناك أيضاً نظرية أخرى تقول أن أسلافنا، الصيادون وجامعي الثمار كانوا يتناولون الكثير من الفاكهة والأعناب على موائدهم، وأصبح هذا الأمر مع مرور الزمن متوارث.

الرغبة الشديدة بالحلويات يمكن أيضاً أن تكون مرتبطةً بالتربية . صحيحٌ أن الأطفال يتعلمون غالباً من أهلهم ومن الأشخاص الأكبر سناً ، أنه ينبغي عليهم تناول الحلويات في كميات محدودة ومعتدلة فقط ، ولكن هذا يولد انطباعاً عند الكثير من الأطفال، أن الحلويات فيها شيء مميز جداً لذلك يتناولون بدون تحكم كميات كبيرة جداً منها ويستلذون بذلك، راغبين بالاستمتاع بهذا المذاق الحلو.

بحسب دراسة قامت بها جامعة برنستون فإن الاستهلاك الكبير للسكر بتواتر منتظم يحفز استجابة في الدماغ شبيهة بتلك الناتجة عن تعاطي الكوكايين أو المورفين. فالسكر يحفز أيضاً منطقة “نظام المكافأة” في الدماغ، لدرجة أن يمكن أن يقود لفقدان التحكم وبالتالي نشوء إدمان.

ترجمة: حسين المزعل

المصادر: 12

المزيد