ما هو السيروتونين وما هي تأثيراته؟

السيروتونين هو نموذج من النواقل العصبية، مرسال يتنقل بين الخلايا العصبية.

عندما تصل السيالة العصبية إلى المحور العصبي في نهاية العصب يتم إطلاق النواقل العصبية، وتعبُر منطقة تدعى المشبك العصبي كي يتم استقبالها من قبل مستقبلات نوعية في نهاية الخلية العصبية المستهدفة. الناقل العصبي قد يقوم بتنشيط العصب كي يقوم بإطلاق إشارته العصبية الخاصة أو يقوم بتثبيطه عن إطلاقها.

الطبيعة الكيميائية للسيروتونين:

السيروتونين هو نموذج عن ناقل عصبي مثبط، يوجد بشكل رئيسي في الأنبوب المعدي المعوي والصفيحات الدموية والجهاز العصبي المركزي للحيوانات، وهناك اعتقاد شائع بأنه له مساهمة رئيسية في الشعور الجيد والسعادة.

و أيضا هو ناقل وحيد أميني يدعى 5 هيدروكسي تريبتامين ((5H-T ويشتق من الحمض الأميني التربتوفان. تم اكتشافه بدايةً من قبل (فيتوريو ارسبامر – Vittorio Erspamer) في روما عام 1935 ووثّق علماءٌ أمريكيون النتائج في نهاية عام 1940.

تمّ عزل السِيروتونين بدايةً وتسميته من قبل ثلاثة علماء في عيادة “كليفلاند” (Cleveland) عام 1948. تمّ تعريف الهرمون فيما بعد باسم 5-هيدروكسي التريبتامين من قبل (رابورت- Rapport) وأصبح فيما بعد معروف على نطاق واسع باسم 5H-T.

الكمية الكبرى من السيروتونين في جسم الإنسان توجد في الخلايا الكرومافينية في الأنبوب الهضمي حيث يساهم في تنظيم حركة الأمعاء. بقية سيروتونين الجسم يتم تصنيعه في العصبونات السيروتونينية في الجهاز العصبي المركزي ويستعمل في تنظيم وظائف متعددة كالنوم، والمزاج والشهية.

الأدوية التي ترفع نسبة السيروتونين المتوفر والممتص في الجسم تستخدم لعلاج الاكتئاب.

يتم التقاط السيروتونين أيضًا من قبل الصفيحات الدموية التي تخزّن الهرمون. عندما تلامس الصفيحات الدموية خثرةً فإنها تُحرّر السيروتونين الذي يعمل في هذه الحالة كموسّع وعائي إضافةً إلى عمله كمحرض على التخثر للمساعدة في التعافي.

تأثيرات السيروتونين:

يتم إنتاج مادة السيروتونين بصورة طبيعية في الغدة الصنوبرية للدماغ. ويتم تصنيعه من حامض تريبتوفان الاميني ، ويوجد في مناطق من الجسم مثل جدار الأمعاء والأوعية الدموية والأعصاب.

فالسيروتونين لديه تأثيرات متنوعة على الجسم بما في ذلك تنظيم السلوكيات للجهاز العصبي المركزي والمزاج والنوم.

الجهاز العصبي المركزي:

السيروتونين هو الناقل العصبي الذي يشارك في نقل العديد من النبضات العصبية في الجسم. وفقاً لبحث في جامعة برستول فالناقل العصبي يعرف بأنه الرسل الكيميائية المتخصصة التي تدعم التواصل بين الخلايا العصبية في الدماغ. ولهذا السبب فأن السيروتونين له التأثير الكبير على العديد من وظائف المخ والجهاز العصبي المركزي.

تشير تقارير كلية برين ماور أن السيروتونين يؤثر على أكثر من 500,000 خلية عصبية مستهدفة وهو مشترك في مجموعة من الوظائف العصبية بما في ذلك تقلص العضلات وتنظيم الغدد الصماء، والشهية، وتنظيم درجة الحرارة .وغالباً ما يوجد السيروتونين في علاج مجموعة واسعة من اضطرابات الجهاز العصبي مثل القلق، واضطراب الوسواس القهري، وانفصام الشخصية.

المزاج والاكتئاب:

يشار غالباً إلى السيروتونين بأنه كيميائي (الشعور الجيد) في الدماغ والذي يشجع على السعادة والرفاهية .حيث أكد باحثون في جامعة برستول في تقارير لهم بأن المستويات المنخفضة من السيروتونين تكون مرتبطة بالحالات الخفيفة إلى الحالات الشديدة من الاكتئاب.

فالإفراد اللذين يتم تشخيصهم بمرض الاكتئاب لديهم مستويات منخفضة بشكل ملحوظ من السيروتونين في داخل أدمغتهم ويعانون من أعراض القلق والخوف والتعب. ونتيجةً لانخفاض مستويات السيروتونين، ينصح بالعقاقير الدوائية التي يمكن أن تقلب التأثير للأشخاص الذين يعانون الاكتئاب.

فالعقاقير التي تعرف بأسم مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية ( او اس ا س ار اي ) تزيد مستوى فعالية ونشاط السيروتونين في المخ وتخمد الاكتئاب وفقاً الى كلية برين ماور.

النوم:

الى جانب تنظيم الجهاز العصبي المركزي والتأثير على المزاج فالسيروتونين أيضا يؤثر على النوم وينظمه. حيث وجدت الأبحاث في جامعة بنسلفانيا أن علاج السيروتونين يزيد من كمية ونوعية النوم. يبدو أن علاج السيروتونين يكون مفيدا للأشخاص الذين يعانون من الأرق أو مشاكل النوم الأخرى. فالباحثون من الدراسة يعتقدون أن السيروتونين يؤثر على النوم بسبب وجود مستقبلات السيروتونين المحددة التي تؤثر عليها.

متلازمة السيروتونين:

إن متلازمة السيروتونين هو اضطراب يهدد الحياة من جراء أنتاج السيروتونين الزائد، وفقا للمعاهد الوطنية للصحة فانه غالبا ما يحدث نتيجة لاستهلاك اثنين من العقاقير أو الأدوية التي تنظم السيروتونين مثل SSRI. ووفقا لمعاهد الصحة القومية يمكن للأفراد تطوير هذه المتلازمة عندما تؤخذ أدوية الصداع النصفي جنبا الى جنب مع مضادات الاكتئاب، أو نتيجة لتعاطي المخدرات مثل من اخذ النشوة أو LSD.

إن أثار السيروتونين الزائدة تشمل التحريض والإسهال والهلوسة وفقدان التنسيق والتغييرات السريعة لضغط الدم.

إعداد: أورهان مؤيد

المصادر: 12