ما هو سبب نعاس الرجال بعد ممارسة الجنس؟

تفضل النساء احتضان الرجال لهن بعد ممارسة الجنس، ولكن على النقيض تمامًا، يفضل الرجال الراحة ويشعرون بالتعب، وتعتبر معظم النساء أن هذا الفعل من قبل الرجال يدل على عدم اهتمام الرجال بهن، ولكن في الحقيقة هناك سبب بيولوجي وراء شعور الرجال بالنعاس بعد الانتهاء من العلاقة.

فهناك الكثير من البحوث التي تثبت أن الرجال يشعرون بالإرهاق الشديد والرغبة المستميتة في النوم بعد الجماع، حيث إن هناك العديد من الهرمونات المختلفة والمواد الكيميائية التي تنتشر في الجسم بعد القذف مباشرة والتي تدفع إلى النوم، مما يمنع الرجال من الانخراط في جولة ثانية من الجماع أو احتضان المرأة.

وفيما يلي عرض للمواد الكيميائية والهرمونات التي يتم إصدارها في جسم الرجال بعد القذف، والتي تجعلهم يشعرون بالإرهاق والغفو.

المواد الكيميائية:

1. برولاكتين:

ينطلق هذا الهرومون عند وصول الرجل لمرحلة الرضا الجنسي، هذا الهرمون والذي يسمي البرولاكتين يدفع الرجال بشدة إلى النعاس، وفي حالة ما إذا كنت ترغب في مواجهة هذا الهرمون والقفز مرة أخرى إلى السرير فمادة الدوبامين – المسؤولة عن السعادة – هو الطريق للذهاب، حيث إن الدوبامين هو داعم المزاج الذي يقلل من البرولاكتين في الجسم.

وتعد المكسرات والتفاح والأفوكادو وثمار البحر من أكثر الأطعمة التي تزيد من مادة الدوبامين في الجسم.

2. الأوكسيتوسين:

يتم إطلاق هرمون الأوكسيتوسين والذي يعرف بـ هرمون “الحب” والذي يساعد الجسم بشدة على الاسترخاء. هذا الهرمون يجعل الرجال يشعرون بالنعاس بعد تجربة جنسية مُرضية، وهو السبب الرئيسي في نوم الرجل مباشرة عقب الانتهاء من ممارسة الجنس، وهو ما يثير غضب الكثير من النساء.

3. فاسوبريسين:

هذا الهرمون يشد الأوعية الدموية ويلعب دورًا هامًا في توازن الجسم. يتم إطلاق هذا الهرمون مباشرة في الدماغ بعد الشعور بالنشوة، ومن بعدها تميل أوعيتك وجسمك إلى الاسترخاء بعد حصولهم على تلك الإشارة الكيميائية من المخ.

4. الناقلات العصبية – السيروتونين، أكسيد النيتريك:

هذه هي الناقلات العصبية الرئيسية التي تساعد على استرخاء الجسم، ونلاحظ استرخاء القضيب بسبب تحرير مادة أكسيد النيتريك بكثره فيه، وهو ما يجعل تلك المادة تصل إلى الناقلات العصبية وتعطيها الإشارة بالاسترخاء حتى لا تصاب تلك الناقلات العصبية بالإرهاق.

5. ممارسة الرياضة البدنية:

الرجال عمومًا يمارسون الرياضة البدنية خلال الجنس مقارنة بالنساء، لذلك فهم يشعرون بالإرهاق بشكل أكبر، فغالبية عضلات جسم الرجل من أرجل وأزرع ومنطقتى البطن والظهر تقوم بمجهود كبير خلال العلاقة، وهو ما يجعله يفقد الكثير من السعرات الحرارية أثناء العلاقة الحميمية.

مُلاحظة جانبية:

هرمون البرولاكتين أيضاً يُفسر لماذا يكون الرجال أكثر نوماً بعد الجماع من مُمارسة العادة السرية، فلأسباب مجهولة، يُفرز هرمون البرولاكتين أربع أضعاف أثناء الجماع ما يُفرز أثناء العادة السرية طِبقاً لدراسة حديثة.

“الأوكسيتوسين Oxytocin” و “الفازوبرسين Vasopressi”، من الهرمونات التي يتم إفرازاها أيضاً أثناء الإثارة الجنسية لهم صلة أيضاً بالنوم، وإفرازهم دائماً ما يُصاحب إفراز هرمون الميلاتونين Melatonin، و هو هرمون أولي يُنظم الساعة البيولوجية في الجسم.

“الأوكسيتوسين Oxytocin” أيضاً يُعتقد أنه يُخفض من حدة التوترات و الضغوطات العصبية، و الذي يؤدي إلى حالة من الإسترخاء و غلبة النُعاس.

ولكن ماذا عن الأسباب التطورية للنُعاس بعد الجنس؟

هذا سؤال أكثر صعوبة كما يبدو للتفسير.

الحديث عن الأسباب طِبقاً للتطور، للرجل هدف أساسي و هو إنتاج أكبر كم ممكن من النسل، و كما نرى، النوم لا يُساعد أبداً على السعي لهذا الهدف، ولكن ربما لأنه لا يستطيع علي الفور ممارسة الجنس مع إمرأة أخرى على أي حال بسبب دخوله في مرحلة إعادة الإنتعاش، لذلك يكون النوم هو أفضل وسيلة لتخطي هذه المرحلة.

و من المُحتمل أيضاً أن يكون النوم مُجرد “أثر جانبي” مُرتبط بأسباب تطورية أكثر أهمية لإفراز “الأوكسيتوسين Oxytocin” و “الفازوبرسين Vasopressin”.

فبالإضافة لكَونَهُم مُرتبطين بالنوم، كِلتا المادتين مُرتبطين ارتباطاً وثيقاً مُتضمنين فيما يُدعي “الرابطة المزدوجة” التعلّق الإجتماعي الذي يتشاركه الشُركاء من البشر.

إفراز هذه الهرمونات الدماغية أثناء الإثارة الجنسية ترفع الشعور بالترابط و الثقة بين الطرفين أثناء ممارسة الجنس.

والذي يشرح جزئياً الصلة بين الجنس و التعلق العاطفي.

و الرابطة المُفضلة هي تعلق الزوجين عن طريق طفل، كما تزيد فرصة تربية طفل التعاون بين الزوجين من الشباب و زيادة فرص استمرارهم معاً.

الخُلاصة:

هناك العديد من المواد البيوكيماوية الفعالة و الأسباب التطورية المُسببة للنوم بعد ممارسة الجنس، البعض مُباشر و البعض غير مباشر، لكن لا أحد بعدْ حدّد السبب المُؤكد.

و في إستبيان حديث على 10,000 رجل إنجليزي كشف أن 48% بالفعل يقعون في النوم أثناء مُمارسة الجنس.

ترجمة: أنمار رؤوف

المصادر: 1