أصبح هذا القرصان الحيوي أول شخص يقوم بتعديل الحمض النووي الخاص به

(جوسيا زاينر_Josiah Zayner) هو أول شخص يُعرف أنه قد قام بتعديل الحمض النووي الخاص به وأظهر للعالم مدى سهولة القيام به، حيث قام بعمل بث مباشر للعملية علي مدونته الخاصه به والتي تُدعى (العلوم والفن والجمال)، يدعي زاينر أن هذه هي المرة الثانية التي قام بتعديل نفسه وراثيًا.

باستخدام (كريسبر_CRISPR) وهي تقنية جديدة نسبيًا لتعديل الجينات، قام بإزالة البروتين ميوستاتين من منطقة في الساعد له، بروتين ميوستاتين يمنع نمو العضلات لذا وجب عليه على الأقل من الناحية النظرية أن يلاحظ زيادة في كتلة العضلات في هذه المنطقة بعد التجربة.

وشملت العملية قطعة واحدة فقط من الحمض النووي الذي يحتوي على البروتين (Cas9) والحمض النووي الريبوزي الموجه (gRNA)، الذي يوجه أساسًا البروتين للمكان المراد وعندما تم حقن الحمض النووي المعدل وراثيًا في ساعده، و يقوم كلًا من البروتين وgRNA باستهداف ومن ثم حذف جين البروتين ميوستاتين.

ما إذا كان سوف يتمتع بقوة خارقة بشرية، علينا أن ننتظر ونرى ولكن، كما يقول على مدونته الخاصة:«هذا لم يكن أبدًا الهدف من التجربة».

وقال زاينر: «إن النقطة هى أننا على عتبة تغيير وجه الإنسانية».

وأضاف: «هذا هو أول شخص من مجموعة من الناس الذين سيغيرون الجينوم الخاص بهم، وهذا قد يحدث لأسباب طبية، أو لأسباب علمية، ألعاب القوى أو ربما لمجرد أن الناس يريدون ذلك أو لأنهم أحسوا بالملل».

الآن زاينر هو مؤيد متحمس لعلم المواطن وقرصان حيوي معروف هو عالم سابق لدى ناسا، عمل على تطوير البكتيريا لدعم الحياة البشرية على سطح المريخ. هدفه اليوم هو إضفاء الطابع الديمقراطي على العلم وتزويد الجميع بأدوات لعلم ليفعل بنفسه الهندسة الوراثية – طموحًا مثيرًا للجدل إلى حد ما، وأعرب بعض الخبراء عن قلقهم من احتمال أن يؤدي ذلك إلى وجود مجتمع ضعيف التنظيم من العلماء الذين يفعلونها بنفسهم والذين يفتقرون إلى إشراف المؤسسات العلمية التقليدية، ولكن البعض الآخر أكثر إيجابية بكثير.

وقال زاينر:«هذه هي المرة الأولى في تاريخ الأرض التي لم يعد البشر فيها عبيدا للجينات التي وُلدوا بها».

وأضاف: «وأنا أكتب هذا، فإن منظمة الأغذية والعقاقير تقوم بعملية الموافقة والتصديق على أول علاجٍ جيني بشري، ومع ذلك، إنها بطيئة جدًا بالنسبة لي، فالتجارب السريرية تُجرى منذ عام 2008م، أريد تسريع ذلك، أريد أن يكون للناس خيارًا بشأن جيناتهم».

المدونة الخاصة بزاينر

المصادر: 1