يرى ويتعامل الناس المبدعين بدنيا العالم بصورة مختلفة

الجميع لديه وجهة نظره الخاصة من العالم

ديفيد كروسبي/ جيتي، لـ: أليس كلاين

إذا كنت هذا النوع من الشخص الذي يستمتع بالمغامرة قد ترىٰ حرفيًا العالم بشكل مختلف. يمكن للأشخاص المنفتحين علىٰ تجارب جديدة أن يأخذوا معلومات بصرية أكثر من الآخرين ويجمعونها بطرق فريدة. وهذا قد يفسر لماذا يميلوا إلىٰ أن يكونوا مبدعين بشكل خاص.

الانفتاح علىٰ التجربة هو واحد من الصفات الخمسة الكبيرة والتي غالبًا ما تستخدم لوصف الشخصية حيث يتميز الفضول والإبداع والاهتمام في استكشاف أشياء جديدة. يميل الأشخاص المنفتحون إلىٰ القيام بعمل جيد في المهام والتي تختبر قدرتنا علىٰ التوصل إلىٰ الأفكار الإبداعية كتخيل استخدامات جديدة للأشياء اليومية مثل الطوب والأكواب أو كرات تنس الطاولة.

هناك بعض الأدلة علىٰ أن الأشخاص الذين لديهم درجة أكبر من الانفتاح لديهم أيضـًا وعي بصري أفضل فعلىٰ سبيل المثال عند التركيز علىٰ الحروف المتحركة علىٰ الشاشة فمن المرجح أن تلاحظ مربع رمادي يظهر في مكان آخر على الشاشة.

(آنا أنتينوري) في جامعة ملبورن في أستراليا وفريقها تظهر الآن أنَّ الناس الذين يحرزون النقاط أكثر من اللازم عندما يتعلق الأمر بصفة الانفتاح والنظر إلىٰ المزيد من الاحتمالات كما وتقول (أنتينوري) يبدو أنَّ لديهم بوابة أكثر مرونة للمعلومات البصرية التي تتقاطع مع وعيهم.

صور مختلطة:

طلبت (أنتينوري) وزملاؤها من 1233 طالبًا جامعيًا إكمال اختبار التنافس بين العينين حيث رأوا في وقت واحد صورة حمراء بعين واحدة وصورة خضراء مع العين الأخرىٰ لمدة دقيقتين.

عادة، يمكن للدماغ أن يلاحظ صورة واحدة في وقت واحد حيث أفاد معظم المشاركين رؤية صورة الوجه بين الأحمر والأخضر ولكن بعض الاشخاص رأوا صورتين تنصهر في خليط من الأحمر والأخضر وهي ظاهرة تعرف باسم “الإدراك المختلط”.

وكلما ارتفع عدد المشاركين في الانفتاح علىٰ استبيان الشخصية كلما رأوا هذا التصور المختلط.

يقول (أنتينوري) عندما تقدم أشخاصا منفتحين بمعضلة التنافس بين العينين فإن أدمغتهم قادرة على الانخراط بمرونة مع حلول أقل تقليدية ونحن نعتقد أن هذا هو أول دليل تجريبي أن لديهم تجارب بصرية مختلفة للفرد العادي.

وعلى النقيض من ذلك فإن سمات الشخصية الرئيسية الأربع الأخرى هي الانبساط والعصبية والقبول والضمير وهذه السمات لم تكن مرتبطة ارتباطا كبيرا بمعرفة هذا التصور المختلط.

توسع العقل:

وتقول (انتينوي ) يُمكن تفسير النتائج لماذا الأشخاص الذين لديهم درجة عالية من الانفتاح يميلون إلىٰ أن يكونوا أكثر إبداعًا وابتكارًا وعندما يأتون باستخدام كل هذه الاستخدامات الجديدة المجنونة للطوب قد يكون ذلك بسبب إدراكهم للعالم بشكل مختلف.

وأشارت (نيكو تيليوبولوس) في جامعة سيدني بأستراليا إلىٰ أن النتائج تشير أيضـًا إلىٰ الأسباب التي تجعل الناس الأكثر انفتاحًا عرضة للإصابة بالبارانويا والأوهام وتقول أيضـًا قد يرىٰ الناس الواقع حقيقة مختلفة في تلك المستويات من الانفتاح علىٰ سبيل المثال قد نرىٰ الأرواح أو الإساءة بتفسير العلاقات الشخصية أو غيرها من الإشارات.

ووفقا لـ (أنتينوري) هناك أوجه تشابه بين مستويات الانفتاح العالية وتجربة أخذ الفطر السحري. وقد وجد العمل السابق من قبل فريقها أنَّ (الپسيلوسيبين) وهو مركب محدث للهلوسة يوجد في الفطر السحري حيث يزيد من درجات انفتاح الشخص لاستبيان الشخصية وخبرته في الإدراك المختلط في اختبارات التنافس بين العينين.

ووجد الفريق أيضـًا أنَّ بعض أشكال التأمل والتي يُمكن أن تزيد من تصور صورة مختلطة في اختبارات التنافس الثنائيه العينين.

وتريد (أنتينوري) أن ترىٰ تاليا ما إذا كانت العمليات العصبية المماثلة تتشارك في الإدراك المختلط والتفكير الإبداعي والتحولات في الإدراك البصري الناجم عن البسيلوسيبين والتأمل كما ويبدو أنَّ الانفتاح يغير مرشح الوعي ونود أن نعرف كيف ذلك.

ترجمة: زينب الخياط

تدقيق لغوي: مؤمن الوزان

المصادر: 1