أصحاب نظرية الأرض المسطحة قاموا للتو بعقد مؤتمر وقد كان الأمر سخيفا تماما كما تظن

المؤتمر الدولي للأرض المسطحة في رالي بولاية نورث كارولاينا. بحضور قرا 400 شخص، والذين قدموا من كل أنحاء العالم للمشاركة في المؤتمر.

تضمن المؤتمر محادثات من طرف مختلف المنظرين المؤثرين في مؤامرة الارض المسطحة، بعض المحادثات كان تحت عناوين رنانة مثل “الناسا وغيرها من أكاذيب الفضاء” و “الصحوة واكتشاف أكاذيب العلوم”. وتراوح ثمن التذاكر ما بين 109 و249 دولار.

الآن، تنبيه رأي مثير الجدل، في حين إنه بالتاكيد الأرض ليست مسطحة إلا إنني بالتاكيد لا أتحسر على لقاء هؤلاء الأشخاص. الجميع بحاجة للشعور بالانتماء. أليس كذلك؟

في فيديو الـبي بي سي في الأسفل، على سبيل المثال، أحد الحاضرين قد قال إنه كان فقط يود مقابلة أشخاص آخرين يشاركونه نفس التفكير. صحيح إنني أفضل لو كانت لهم هواية اخرى، ولكن بعض الأشخاص يشعرون بالوحدة، و كل ما يفيدهم هو محادثة الآخرين.

رغم ذلك، سيكون لطيفا إذا ما بقي موضوع الارض المسطحة هذا مقتصرا على أحداث صغيرة من هذه الفئة. في الآونة الأخيرة كان لدينا لاعبو كرة السلة وموسيقيون يساندون هذا الأمر، والذي كما تعلمون، ليس بالأمر الجيد. أما الحدث هذه السنة فيبدو إنه أصبح أكثر شعبية مما مضى.

ثم تشاهد مقاطع الفيديو من بعض المحادثات المجنونة تماما. لتسليط الضوء على أحدها، أدناه يوجد فيديو غريب من نوع سؤال/جواب لأحد أبرز دعاة الأرض المسطحة اليوتوبر مارك سارجنت.

إذا كنت لا ترغب في مشاهدة الفيديو بأكمله، وهنا أبرز ما فيه: في الدقيقة 12 يجيب على سؤال حول تدريس نظرية الأرض المسطحة في المدارس.

وقال سارجنت “أعتقد إننا نقترب من المستوى اللازم”. “العلم سيعمل على معالجة هذا، بطريقة سهلة وبسيطة. إنهم لا يستطيعون خداعنا إلى الأبد”.

لكن الجزء المفضل لدي هو عندما يجيب على سؤال حول إيلون موسك حوالي الدقيقة 31:10. والسؤال نفسه رائع.

“كنت أتساءل، أشخاص مثل إيلون موسك، الذي أسس برنامج سبايس إكس، عندما يصل، إذا تمكن في الواقع من أن ينتج صاروخ قادر على الوصول إلى القبة إذا جاز التعبير… هل سيسطدمون بها وتنفجر على الفور، أو أنهم سيعانقون الحافة؟”.

هل تمكن سارجنت من الرد على ذلك؟ طبعا نعم.

“حسنا، إيلون موسك، أي شيء يقوله هذا الرجل هو كذب صريح”. و يضيف “إلون موسك فقط ينطق بالحماقات”.

الأمر برمته يبدو ممتعًا حقًا، وأنا محبط لأنه فاتني حضوره. لحسن الحظ، إن المؤتمر سنوي، وهناك أحداث اخرى قريبة في لندن وسيدني لنلتق هناك إذًا.

ترجمة: نوال أدامغار

تدقيق لغوي: مؤمن الوزان

المصادر: 1