صمم الباحثون خلايا بيتا لفرز الأنسولين

يحتاج مرضى السكر من الدرجة الأولى والثانية لعلاجا مؤلم وطويل المدى عن طريق حقن الأنسولين المستمر أو عن طريق مضخة ميكانيكية لنقل الأنسولين للدم.

ولكن الباحثين من جامعة كارولينا الشمالية قاموا بتطوير طريقة جديدة وغير مؤلمة ومحببة أكثر للمرضى وهي خلايا صناعية تقوم بفرز الانسولين تلقائيا في مجرى الدم عند ارتفاع نسبه الكلوكوز فيه.

هذه الخلايا بيتا الصناعيه (ABCs) تحاكي الوظيفة الطبيعية لعملية فرز الأنسولين في الجسم (خلايا بيتا المسؤولة عن فرز الأنسولين في البنكرياس) حيث أن فقدان أو تلف هذه الخلايا تؤدي إلى داء السكري من الدرجة الاولى أو الثانية في بعض الحالات.

الفكرة هي إنه بإمكان وضع خلايا ABCs تحت جلد مريض السكري وبالإمكان استبدالها كل خمسة أيام أو عن طريق لصقات يمكن تغييرها كل خمسة أيام.

وحسب تقارير الباحثون في Nature chemical Biology فإن حقنة واحدة من خلايا بيتا لفأر مصاب بالسكري أدت إلى استقرار نسبه الكلوكوز في الدم ولمدة خمسة أيام.

خطتنا الآن هي أن نوّسع هذه التجارب على الحيوانات أكبر وتطوير لصاقات الجلد وتحربتها على أشخاص مصابين بالسكري هذا ماقاله البروفيسور ZHENGU.

إن ست ملايين شخص على الأقل في أميركا يستعمل حقن الأنسولين كعلاج للسكري أما بالأبر أو بالمضخة الميكانيكية حتى الآن فإن أخذ الأنسولين عن طريق الحبوب يشكل تحدي لأنه جزيئة كبيرة وبالإمكان تلفها بواسطة الأنزيمات والأحماض في الجهاز الهضمي قبل أن تصل لمجرى الدم.

المشكله الأكبر في علاج السكري ليس كونه لا يمكن التزود به عن طريق الحبوب ولكنه ليس بإمكانه السيطرة على مستوى الكلوكوز في الدم تلقائيا وبصورة طبيعية كما هو في عملية فرز الأنسولين الطبيعية عن طريق الخلايا في البنكرياس.

أحيانا تكون عملية زرع الخلايا في البنكرياس يحل المشكلة ولكن هذا النوع من الخلايا يكون زرعها مكلفا ويتطلب متبرعين الذي يندر وجودهم بالطبع عدا عن احتياج دواء لتثبيط المناعة وغالبا ما تفشل عمليات الزرع بسبب تحطم الخلايا المزروعة.

الخلايا ال ABCs تكون نسخة مشابهه مبسطة عن الخلايا الطبيعية ومكونة من طبقتين من الغشاء الدهني ويكمن الإبداع في ما تحتويه هذه الخلايا حيث إنها تحتوي على أنسولين مصمم خصيصا لملء هذة الحويصلات.

إن عملية ارتفاع نسبة الكلوكوز في الدم تؤدي إلى تغييرات كيميائية في غلاف الحويصلة جاعلا الحويصلة تفرز الأنسولين الذي تحتويه من الغلاف الخارجي للخلية.

أظهرت خلايا ال ABCs استجابة سريعة في السيطرة على مستوى الكلوكوز في الصفائح المختبرية على فئران تفتقر لخلايا بيتا فسرعان ما تحولت مستويات السكر في الدم من مرتفعة إلى طبيعية خلال ساعة واحدة واستكرت طبيعية لمدة خمسة أيام.

قال البروفيسور John Buse هنالك الكثير من العمل لتوسيع نظرية الخلايا الصناعية قبل أن يتم تجربتها على الإنسان ولكن هذه النتائج مبهرة ومبدعة لطريقة علاج السكري استخدام الهندسة الكيميائية كما هو في المضخات الميكانيكية أو زرع الخلايا وإن البروفيسور GU صرح بأن هنالك طريقة يتم العمل عليها لأنشاء لصاقات خالية من الخلايا الصناعية وتحتوي على الأنسولين فقط حيث تستشعر بمستوى الكلوكوز ي الدم وتفرز الأنسولين بقدر ما يحتاجه جسم الإنسان.

 

المصادر: 1