تجارب السفر عبر الزمن لنيكولا تيسلا: “يمكنني رؤية الماضي والحاضر والمستقبل في الوقت ذاته”

تيسلا كان يجري بحثاً عام 1895 حينما حصل على أول إشارة تفيد بأن المكان والزمان من الممكن أن يتأثرا بواسطة مجالٍ مغناطيسيٍ عالي.

تيسلا قام بالاكتشافات قبل البرامج العسكرية السرية:

أول علامات النجاح جائت من خلال تجارب تيسلا حول الترددات الراديوية مع عملية نقل الطاقة من خلال الغلاف الجوي للأرض، هذا الأكتشاف بعدة عدة سنوات لاحقة قاد لتجربة فيلاديلفيا المتعلقة ببرنامج السفر عبر الزمن، وكان ذلك بمدة طويلة قبل التجارب السرية العسكرية، ومن المرجح أن تيسلا قام بالعديد من الاكتشافات الرائعة مع الأخذ بعين الإعتبار طبيعة وزمن والمسؤوليات المترتبة على السفر عبر الزمن.

تجارب تيسلا حول كهرباء الفولتية العالية مع المجال المغناطيسي قادته لاكتشاف أن الزمن والمكان ربما سيتشوهان بطريقة تخلق باباً يقود إلى زمنٍ أخر، وكذلك فإن هذا الإكتشاف قاد تيسلا ومن خلال تجاربه الشخصية لإدراك أن السفر عبر الزمن تحفه بعض المخاطر الحقيقية.

يقال أن تيسلا قد صعق بكهرباء ذو فولتية 3.5 مليون

أول تجربة من تجارب السفر عبر الزمن لتيسلا كانت في مارس 1895، وجد المراسل الصفحي لنيويورك تيسلا جالساً في مقهى بعد أن صعق بتيار كهربائي ذو فولتيه 3.5 مليون، وكتب المراسل الصحفي بأن تيسلا أخبره بأن شرارة بطول 3 أقدام قفزت إلى الهواء وضربته على كتفيه وأنه لولا كون مساعده قريباً وقيامه بفصل الكهرباء لكان الأن في عداد الموتى.

كما أخبر الصحفي بأنه حينما إتصل مع الصدى في المجال الكهرومغناطيسي وجد نفسه أنه قد خرج من خلال نافذة خارج الزمان والمكان وأنه أصبح قادراً على رؤية الماضي والحاضر والمستقبل في نفس الوقت، وأقر بأنه أصبح مشلولاً وعالقاً في المجال الكهرومغناطيسي وغير قادرٍ حتى الحراك، والشكر لمساعده الذي أوقف الكهرباء قبل أن يصاب بأية إصاباتٍ دائمية.

حادثة تكررت في تجربة فيلاديلفيا من قبل البحرية الأمريكية:

حيث أجريت تجربة من أجل اخفاء سفنية يو إس إس إيلدريدج – USS Eldridge، وصرح البحارة بأنهم وجدوا أنفسهم خارج نافذة المكان، هذه التجربة زُعم أنها نُفذت بنجاح عام 1943، لكن لاحقاً البحرية الأمريكية أنكرت إجراء تلك التجربة، وقالت أن ذلك لا يتطابق مع قوانين الفيزياء.

ترجمة: حسام عبدالله

المصادر: 123