إجراء العمليات الجراحية من قِبل “جرّاحات” يقلل احتمالية الموت بعد شهر من إجراء الجراحة

ازدادت نسبة الجرّاحات الإناث في الخمسين سنة الماضية في البلدان المتطورة، هذا ليس جيداً فقط من ناحية المساواة بين الرجل والمرأة، لكنه جيد للمرضى كذلك لأنهم أقل عرضة للموت بعد شهر من إجراء الجراحة!

في دراسة موسعة تم إجراؤها وُجد أن المرضى الذين أجريت لهم عمليات جراحية من قِبل طبيبات إناث كانوا أقل عرضة للموت خلال أول شهر من النقاهة بنسبة 12%!

باحثون من جامعة تورنتو، نظروا في حالات 104.630 مريضاً أجريت عليهم جراحة بين عامي 2007 و 2015، وهؤلاء المرضى متطابقون للتقليل من المتغيرات والظروف الأخرى كالعمر، الجنس والدخل السنوي.

تم كذلك مطابقة الجراحين حسب أعمارهم وخبراتهم وأيضاً عدد الجراحات التي قاموا بإجرائها والمشافي التي عملوا فيها.

مع الأخذ بعين الاعتبار جميع هذه المتغيرات، وجد الباحثون أن طبيبات الجراحة كانوا أفضل في المحافظة على حياة مرضاهم في فترة الـ30 يوما اللاحقة للجراحة.

الدكتور راج ساتكوناسيفام الذي قاد هذه الدراسة أوضح أن الاختلاف ربما يكون بسبب طريقة الأنثى في تقديم الرعاية.

“النساء والرجال يمارسون الطب بطريقة مختلفة، على الرغم من وجود بحث عن الاختلاف في طريقة التعلم واكتساب المهارات والنتيجة للرجال والنساء الذين يمارسون مهنة الجراحة”.

قال الباحث: “نحن لانعرف الميكانيكية التي تشكل الأساس خلف أفضل النتائج للمرضى الذين تمت معالجتهم من قِبل جراحات نساء، قد تكون مرتبطة بطريقة الرعاية الملائمة أكثر والتي تعطي أهمية للمرضى بالدرجة الأولى وكذلك تشمل تواصلاً أفضل معهم”.

نُشر البحث في الصحيفة الطبية البريطانية، ووجد أن نسبةً ضئيلةً من المرضى الذين تمت عيادتهم من قِبل جراحين إناث عادوا إلى المشفى خلال شهر أو عانوا من مضاعفات أخرى، على الرغم من ذلك، هذه الاختلافات لم تكن مهمة إحصائياً.

لو كان الخيار بيدك هل كنت ستختار جراحة أنثى؟

“الجراحة تخصص مازال يصارع الانحياز اللا واعي بين المرضى وأخصائيي الصحة، والانحياز الجنسي مستمر”.

الجامعة الملكية للجراحين أجابت على أحد المقالات: “الجراحة تساعد على محاربة الانحياز الظاهر عبر توكيد السلامة، المهارة، والخبرات للنساء الجراحات مقارنة بزملائهم الرجال”.

على الرغم من ذلك ، (هم يوضحون) أنه مع الأخذ بعين الاعتبار العديد من العوامل الحاسمة في محاولة إيجاد السبب خلف وجود اختلاف بسيط في نتائج العناية السريرية القصيرة الأمد بين الجراحين من الرجال والنساء هو شيء غير جدير بالاهتمام.

“نحن غير مقتنعين أن جنس الجراح سيدخل كعامل مهم في تحديد النتائج الجيدة للمريض الذي ستجرى عليه الجراحة”.

ترجمة: داليا نزار

تدقيق علمي: فينوس شعبان

المصادر: 1