العمال في هذه الصناعات الخمسة أول المهددين بفقد وظائفهم لصالح التشغيل الآلي

يغير الذكاء الاصطناعي العالم بسرعة، وسيتحول الاقتصاد العالمي إلى تلبية التكنولوجيا الجديدة كما هو الحال دائماً. وهذا قد يعني أن بعض الوظائف ستُستبدل بالتشغيل الآلي بالكامل، ما يضع البشر خارج العمل. هناك عدد قليل من الصناعات التي من المرجح على وجه الخصوص أن تكون من بين أول من يشعر بتأثير التشغيل الآلي. التي تستخدم العديد من الناس في القوى العاملة التقليدية اليوم.

المبيعات:

راغبو الشراء يتبعون سلوكاً نمطياً على الانترنت للعثور على فرص جيدة للشراء، ما يجعلهم مرشحاً مثالياً للتشغيل الآلي. الشركات مثل InsideSales تحظى بشعبية لأنها تستخدم الذكاء الصناعي لتحليل البيانات والعثور على أفضل راغب بالشراء لتدفع فرق المبيعات لمتابعته. مع تحسن التكنولوجيا، فإن هذا يؤدي للأفضل، ستضطر الشركات إلى استخدام هذه الخدمات لكي تظل قادرة على المنافسة.

خدمة الزبائن:

بحلول عام 2020، 85٪ من معاملات خدمة العملاء قد تكون مدعومة بالذكاء الصناعي وخالية تماماً من التفاعل البشري. ويأتي هذا التغيير لأن الذكاء الصناعي يجعل تفاعلات الروبوت أكثر حساسية تجاه الآخرين وأكثر أصالة بفضل التخصيص الأكثر تقدماً. على سبيل المثال، DigitalGenius -الذي يخلق الروبوتات الآلية في خدمة العملاء- يساعد الشركات على التشغيل الآلي لدردشات خدمة العملاء باستخدام آلة التعلم ومعالجة اللغة الطبيعية لإنتاج لهجة ودية أثناء التحدث إلى الزبائن، ما يجعلها أكثر من البشر فاعلية من حيث التكلفة.

وسائل النقل:

النقل هو مجال آخر ناضج للتشغيل الآلي.. في عام 2015، أصيب 4.4 مليون، و 38300 شخص قتلوا على الطرق الأمريكية، وفقاً لمجلس السلامة الوطنية. ومن المرجح أن يتأثر السائقون في عمليات التسليم، والسائقون لمسافات طويلة، وسائقو النقل العام بالتقدم في الذكاء الصناعي. يجب على السيارات ذاتية القيادة أن تصل إلى السوق بحلول عام 2018، وسوف تنفذ في التطبيقات التجارية خلال وقت قصير. وفقاً لمورغان ستانلي، السيارات الآلية ستوفر 1.3 تريليون دولار سنوياً بحلول عام 2035 إلى عام 2050 في الولايات المتحدة وحدها.

الشحن والخدمات اللوجستية:

ما وراء بطاقات القيادة الذاتية، التخزين والخدمات اللوجستية الأساسية هي مجالات رئيسية للذكاء الصناعي. مشاكل اللوجستيات، مثل الإدارة الديناميكية لأنظمة المسارات في الوقت الصحيح لتحسين سرعات التسليم، وتخصيص مساحة فعالة في حاويات الشحن والشاحنات، وكلاهما مثالي لتطبيقات الذكاء الصناعي.

الرعاية الصحية و المهنية:

قدم نظام واطسون الخاص بشركة أي بي إم أول محامية آلية عن طريق الذكاء الصناعي، وتدعى روس.

تساعد روس على اختيار الحلول القانونية الأكثر صلة بالعديد من الحالات وتعرضها باللغة الطبيعية. كما أنها توفر رصيداً من الوقت للقرارات الجديدة التي من المحتمل أن تغير حالة العميل.

تقوم روبوتات الذكاء الصناعي المستوحاة من واطسون بالبحث في قواعد البيانات في السجلات الطبية وتسلسل الجينوم أيضاً. يبحثون من خلال البيانات لتشخيص أو العثور على نماذج أحياناً أكثر دقة من المهنيين الطبيين. لقد حصل نظام سيداسيس الخاص بشركة جونسون وجونسون على موافقة إدارة الأغذية والعقاقير لتقديم التخدير تلقائياً لإجراء العمليات الجراحية، ويمكن لطبيب واحد الإشراف في وقت واحد على آلات متعددة، وهذا يعني وفرة كبيرة في التكاليف بشكل عام.

تغيير الاقتصاد:

إن كان هذا يبدو مخيفاً لك، أو يؤثر على عملك الخاص، فأنت لست وحدك. فالبطالة الجماهيرية هي الشاغل للكثيرين الذين يفكرون في الطرق التي سيغير بها الذكاء الصناعي الاقتصاد العالمي. في عام 2015، عمل حوالي 8 ملايين شخص في الولايات المتحدة في مبيعات التجزئة ووظائف أمين الصندوق -أي حوالي 6% من إجمالي القوى العاملة الأمريكية. وبحلول عام 2014، كان هناك أكثر من 4.6 مليون شخص يعملون في مجال النقل والتخزين وفقاً لوزارة العمل – 3.5% أخرى. وسوف تتأثر أجزاء ضخمة من الاقتصاد من وجود الذكاء الصناعي.

ومع ذلك، فإن فقدان الوظائف هو جزء فقط من القصة. في الواقع، تظهر الأبحاث أن التكنولوجيات الجديدة قد أوجدت وظائف جديدة أكثر مما دمرت. سيكون هناك الكثير من العمل المجدي للناس القيام به، على الرغم من أنه قد يتطلب وقتاً جديداً واستثمارات تعليمية للبعض. دعا تقرير للبيت الأبيض عن الذكاء الصناعي الرئيس أوباما في عام 2016 إلى نهج من أربعة محاور بما في ذلك توسيع شبكة الأمان الاجتماعي وزيادة التمويل للتعليم التقني.

ويدافع قادة الفكر الآخرون عن ضرورة تدخل برنامج الدخل الأساسي العالمي (أوبي) (Universal Basic Income (UBI لحل هذه المشكلة. على سبيل المثال، يعتقد بيل جيتس أنه على الرغم من أننا قد لا نكون جاهزين للـ(أوبي) الآن، لكننا سنكون كذلك قريباً. في الوقت الحالي من الأفضل تركيز جهود المعونة على أكثر المحتاجين في مجتمعنا، ولكن جيتس وغيره يتفقون على أنه من المنطقي مواصلة البحث والاختبار لبرامج يو بي آي حتى نكون مستعدين بخطط قابلة للتطبيق عندما نصل للوقت المناسب لتنفيذها.

ترجمة: مصطفى العدوي

تدقيق لغوي: نور الحاج علي

المصادر: 1