دواء جديد للزهايمر يكشف عن طريقة جديدة كلياً لعلاج تسوس الأسنان

عما قريب؛ ستكون الحشوات جزءاً من الماضي وذلك بفضل دواءٍ يسمى (تايدغلوسيب Tideglusib) تم تطويره لعلاج الزهايمر.

وقد وجد العلماء أن هذا الدواء يحفز آلية إصلاح الأسنان لنفسها بشكلٍ طبيعيٍّ في الفئران، ما يسمح للأسنان بإصلاح الحفر والتجاويف التي تتخللها.

دواء تايدغلوسيب يعمل عن طريق تحفيزه الخلايا الجذعية الموجودة في اللب pulp مصدر تكوين العاج dentine (وهو مادة معدنية توجد تحت طبقة المينا يتم التهامها وتحطيمها عند حدوث تسوس الأسنان).

بإمكان الأسنان أن تجدد العاج بدون مساعدة، لكن فقط في ظل ظروفٍ معينةٍ، حيث يجب أن يكون اللب مكشوفاً نتيجة التهابٍ بكتيريّ (كما في التسوس) أو صدمة، حيث تساهم هذه الظروف في تحفيز تصنيع العاج.

لكن حتى في ظل هذه الظروف فإن السن يكوّن طبقةً رقيقةً جداً غير كافية لملء الثقوب الناتجة عن تسوس الأسنان التي تكوّن عادةً ثقوباً عميقة، دواء تايدغلوسيب يزيد من فاعلية إنتاج عاجٍ جديدٍ عن طريق تثبيط أنزيمٍ يدعى GSK-3 والذي يوقف عملية إنتاج العاج.

خلال التجارب قام العلماء بدس قطعةٍ صغيرةٍ من الإسفنج مصنوعةٍ من الكولاجين القابل للتحلل العضوي والمنقوعة بدواء تايدغلوسيب داخل تجاويف الأسنان. حفزت قطعة الإسفنج نمو العاج، وخلال 6 أسابيع تم ملء التجاويف تماماً، أما قطعة الإسفنج المصنوعة من الكولاجين فقد تحللت وذابت تاركةً السن الجديد خالياً من أيّ تجويف.

تمت تجربة هذه العملية فقط على الفئران، مع ذلك فقد صرح البروفسور بول شارب Paul sharpe من جامعة الملك في لندن لصحيفة التلغراف البريطانية: “إن استخدام دواءٍ لا يزال تحت التجربة لبيان فعاليته لمرضى الزهايمر يوفر فرصةً حقيقيةً لجلب هذا الدواء للاستخدام بمجال طب الأسنان بشكلٍ أسرع” وأضاف أيضاً: “بساطة الطريقة ستجعلها طريقةً مثاليةً لمعالجة التجاويف الكبيرة بشكلٍ طبيعيٍّ حيث سيوفر حماية اللب وترميم العاج”.

ترجمة: عقيل فاضل

تدقيق لغوي: تور الحاج علي

المصادر: 1