تفسير توقف عمل الدماغ أحياناً، حيث نحتاج أحياناً لتنشيط دماغنا الكسول

دماغك كسول، بلا إهانة أدمغة الجميع أيضاً كذلك، هكذا تم بناء الدماغ البشري، العلماء أطلقوا تسمية (بخيل معرفياً) على الدماغ، وهذا شيءٌ جيد!.

إذا نظرت إلى ماضي تطور الدماغ البشري كنا نحتاج أن نكون أذكياء بقدرٍ كافٍ لاتخاذ القرارات التي تمكننا من البقاء أحياء ونقل جيناتنا من جيلٍ لأخر، لهذا لا تتوقع من العقل البشري أن يكون المفكر المثالي أو صانع القرار الأفضل، نحن سنتوقعه أن يكون جيداً بما فيه الكفاية غالباً وهذا ما نحن عليه.

وتتجلى هذه الظاهرة، عند حدوث شيءٍ سنتوصل إلى أول تفسير نفكر به و بشكلٍ عام نتوقف هناك، وغالباً ما يبدو أن هذا القدر كافٍ.

ولكن إن أردنا تحسين ما أعطانا إياه التطور، خاصةً في حالة إذا كانت الرهانات عالية، نستطيع أن نتغلب على هذه الظاهرة من خلال ترك البخل المعرفي لدماغنا والبحث دوماً عن تفسيرات متعددة لأية ظاهرة نقوم بدراستها وعدم التوقف عند تفسيرٍ واحد، حيث أن البعض منها قد يكون أفضل ربما من التفسير الأول الذي توقفنا عنده.

المصادر: 1