أسماك ذهبية في أستراليا تنمو بحجم كرة قدم بعد إطلاقها في الطبيعة

في حالةٍ غريبة جدًا، الأسماك الذهبية العادية التي نربيها في أحواض السمك المنزلية ونستمتع بشكلها اللطيف تُرمى إلى الأنهار في مناطق غرب أستراليا لتنمو بالغةً حجم وحشٍ يَزِن 1.8 كيلوغرام، وهذا ما قد يسبب خطرًا للأنواع الحية المستوطنة في المنطقة.
رغم أنها تبدو صغيرةً وغير مؤذيةٍ في الأسر، كاراسيوس أوراتوس كائناتٌ تترك الكثير من الترسبات و الغذاء في قاع المياه، والتي بسببها قد تتشكل الطحالب.

كما تُعرف بأنها تقتات على بيوض الأنواع المتوطنة في المنطقة، وقد نُشِرت ورقةٌ بحثيةٌ من قِبل باحثين من جامعة (مردوك) في بيرث واصفةً هذه المخلوقات بأنها واحدة من أسوأ الأنواع البحرية الغازية.

وطبقاً للدراسة فإنه يمكن أن تكون هذه الأسماك ناقلةً للأمراض في حين لا يمكن حدوث مثل هذا الأمر في الحالات الطبيعية في هذه الأنهار وقد تم اكتشاف مرضٍ جديدٍ قد انتشر فعلاً .

ومن المؤكد أن مالكي هذه الأسماك الذين رموها في الأنهار هم الملامون على هذا الخلل البيئي.

(د. ستيفن بيتي) الذي ساهم بتأليف الورقة البحثية يقول لـ (ABC news): “إنه يسبب قروحًا في الجلد، وهو بالتأكيد شيءٌ سيءٌّ تصاب به.”

يعد التخلص من الحيوانات البحرية الأليفة مشكلةً كبيرةً في أنحاء العالم، وحادثة السمك الذهبي-الوحش ليست الأولى من نوعها، حيث حدثت مشكلةٌ مشابهةٌ في مياه بحيرة تاهو عام 2013 حين وجد محافظون على البيئة من جامعة نيفادا أسماكًا من النوع نفسه (carassius auratus) قد وصلت لطول (1.5) قدم.

في حين يبدو إطلاق سمكة مأسورة (في حوض سمك) رحيمًا بهذه السمكة، إلّا أنه يكون ذا تأثيرٍ مدمّرٍ على البيئة أكثر منه جيدًا على السمكة.

المصادر: 1