لماذا نصاب بالحازوقة؟

ما الذي يُسبب الفواق؟ يشيرُ الأطباء إلىٰ عدة نقاط أهمها: تمدد المعدة، إبتلاع الهواء، تناول الطعام والشراب بسرعة كبيرة، وأحياناً نسبةً للعواطف الشديدة، كالضحك، الإنتحاب، والقلق والإثارة.

كيفيةَ حدوثِ الحازوقة:

تبدأ مِن التشنج اللاإرادي والإنكماش المفاجئ في الحجاب الحاجز، وهيَ عضلات كبيرة الحجم علىٰ شكلِ قبةٍ تقع أدنىٰ الرئتين، فيتم إغلاق الأحبال الصوتية وفتح المزمار بشكل مفاجئ.

حركة الحجاب الحاجز تتناسبُ معَ إبتلاع الهواء، ولكن توقف الحبال الصوتية في الحنجرة يخلقُ إختناقاً ويمنع خروج الهواء، فيأتي الفواق كضرورة للتخلص من الهواء، ويصدر صوتاً مشابهاً لـ ” هئ “.

التسمية العلمية للفواق ” الحازوقة “، حالياً ليس هناكَ ما يثبت أي فائدة طبية أو فسيولوجية أو أي تأثير للفواق.

في دراسة أجريت عام 2003، قام بها مجموعة من العلماء بقيادة كريستيان شتراوس قيل فيها إنها بقية تطورية، حيث إنهُ نشأ من أسلافنا البرمائيات، وأشاروا إلىٰ آلية حدوث الحازوقة عند البشر والبرمائيات كالضفادع.

إن إنكماش الحجاب الحاجز وإنغلاق المزمار يسمح بعملية ” الإستراحة التنفسية البدائية “ وهذا مشابهٌ لحد كبير للبرمائيات الحديثة، إن الشيء الغامض هو إن الكثير منا يجد هذه العملية مزعجةً جداً.

أثناء الدراسة، قال الباحثون إنهُ لم يعد لدينا قدرات تنفسية كالضفدع إلا أن السيطرة علىٰ التهوية الخيشومية في الثدييات مِن الدماغ لا تزال موجودة، وقد أشاروا إلىٰ أن للحازوقة والتهوية الخيشومية رابط تطوري، ويتم تخفيض وتيرة التهوية الخيشومية عن طريق زيادة تركيز Co2، لذلك يوصي الناس بالتنفس في كيس من الورق.

ترجمة: محمد يزبك

تدقيق لغوي: علي فرج

المصادر: 1