كهف الرومانية المغلق لمدة 5.5 مليون سنة مليء بمخلوقات غريبة

مثلما تطور البشر في سهول أفريقيا، كان هناك نوع مختلفا من التطور شهدته رومانيا. قُطِع سكان كهوف Movile عن العالم الخارجي منذ أكثر من خمسة ملايين سنة، والتي جعلت النظام البيئي غير عادي للغاية عندما تم اكتشاف الكهف وفتحه في أواخر عام 1980، ويعتقد أن النظام البيئي لكهف Movile هو الأكثر عزلة في العالم، والعلماء فقط في بداية مشوارهم لإماطة اللثام عن أسراره.

لقد اخذ سنوات حتى تم البدء بفهرسة المخلوقات في كهف Movile لعدة أسباب.

أولا: انها بيئة خطرة مع جو سام، الدخول في كهف يتطلب بعض الألفة مع استكشاف الكهوف والغوص أيضا، عليك أن تذهب إلى أسفل بئر ضيق مساحته 20 مترا، ثم التسلق عبر أنفاق صغيرة من الحجر الجيري قبل الوصول إلى الكهف الرئيسي.

وكانت الحكومة الرومانية أيضا انتقائية جدا حول من هو مسموح به في الكهف خوفا من الإخلال بالتوازن البيئي الدقيق، وقد سُمح فقط لبضع مجموعات من العلماء بهذه الزيارة.

القلة الذين يغامرون في الكهف Movile اكتشفوا انها الزحف مع الحياة – حرفيا.

سكان كهف Movile ليسوا معنيين بمستويات ثاني أكسيد الكربون العالية وكبريتيد الهيدروجين في الهواء. مع فقط نصف التركيز المعتاد من الأوكسجين الزوار بحاجة إلى معدات التنفس للبقاء على قيد الحياة، الكهف الذي يحصل فيه ازدحام حشرات يصبح الهواء فيه اسوأ.

يعتقد أن معظم المخلوقات في الكهف Movile قد وصلت منذ أكثر من خمسة ملايين السنين عندما ختم الحجر الجيري المدخل. تكيفت معظم الحشرات منذ ذلك الحين على الظلام الدامس بعد خسارتهم عيونهم والتصبغ، وقد طورت العديد أيضا سيقان طويلة والهوائيات لكي يشعروا بما حولهم في الظلام، هناك أنواع فريدة من العناكب، العقارب المائية،و المئويات و العقرب المزيف، والعلق وأكثر من ذلك.

النظام البيئي يعتمد كليا على بكتيريا التخليق الكيميائي حيث تقوم باستخراج الكربون من الجو دون مساعدة من الضوء. اكثر عدد من هذه البكتيريا تستخدم ثاني أكسيد الكربون، وغيرهم يحصلون على الكربون من غاز الميثان. التجمعات البكتيرية على الماء والجدران تشكل المواد الغذائية داخل هذا النظام البيئي، وانها المثال الوحيد المعروف من هذا النظام. الحيوانات الصغيرة تأكل الوحل، والحيوانات الكبيرة تأكل منها.

العلماء مهتمين في الحيوانات في الكهف، بطبيعة الحال، ولكن البكتيريا يمكن أن توفر تلميحات لكيفية عمل الحياة عندما كانت الأرض فتية. مع ارتفاع الحرارة والهواء السام، وعلى ضوء منخفض، وظروف متشابهة الى حد كبير مع الأرض قبل مليارات السنين. واستكشاف البعض أيضا فكرة تطويع هذه البكتريا لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري، كثاني أكسيد الكربون والميثان اللذان هما أكبر الجناة.

ترجمة: يحيى رياض

المصادر: 1