نعتذر، ولكن المحليات الصناعية لن تساعدك على فقدان وزنك

إذا كنت ستطلق على شىء أسم “النظام الغذائي أو الحمية” فإنه يجب أن يساعد فعلاً على فقدانك لوزنك، ولكن كما هو الحال بالنسبة لاتباعك نظام غذائي، فأيضاً أطعمة الحمية لا تعمل عملياً كالمفروض نظرياً.

لذا ضع من يدك الـ “دايت كولا” وتابع معنا:

شخصٌ ما قال لك ذات مرة بأن المحليات الصناعية تسبب السرطان، وقال آخر أنها يمكن أن تساعدك على التخلص من عادة السكر لديك، وادعى شخصٌ آخر أن المحليات الطبيعية فقط هي الصحية، لذلك عليك أن تفكر باستبدالها بـ “ستيفيا stevia” (وهو نوع نباتي استوائي وحلاوته تعادل 30 مرة حلاوة قصب السكر).

حسناً، لدينا أخبار جيدة وأخبار سيئة
والخبر السار هو أن الحُكم العلمي على هذه الأشياء هو في الواقع واضح جداً، أما الأخبار السيئة هي أن أياً من تلك المحليات الصناعية لن تساعدك على فقدانك لوزنك للأسف.

لقد عرفنا من فترة وجيزة بأن المحليات الصناعية لا تساعدك:

وقد يكون خبر جديد بالنسبة لك و لذلك المتحذلق محب الستيفيا في درس اليوغا، ولكنها ليست بأخبار للمجتمع الطبي، فقد أظهرت سنوات من البحث فائدة ضئيلة للتبديل من السكر الحقيقي لمقلدات السكر.

وهي الآن في الأخبار فقط بسبب نتيجة تحليل يدعى meta-analysis نشر يوم الإثنين في مجلة الجمعية الطبية الكندية، وهذا التحليل يتم في الأساس عندما يبحث مجموعة من الباحثين عن جميع الدراسات التي أجريت حول موضوعٍ معين وجمعها لمعرفة ما إذا كان هناك بعض الإجماع الشامل.

و في هذه الحالة، بحثوا عن كل البحوث حول ما إذا كانت المحليات خالية السعرات الحرارية ساعدت الناس على فقدان الوزن.

وكانت الغالبية العظمى من الدراسات التي وجدوها مبنية على الملاحظة، وبالتالي فإن نوعية الأدلة ليست جيدة. ناهيك عن أن العدد القليل من التجارب الطويلة الأمد العشوائية و ذات الشواهد كانت تتم بتمويل الصناعة، مما يعني أنهم عرضة للتحيز، حتى مع تلك القضايا فإن غالبية الأدلة تقول بشكلٍ واضحٍ و مفهوم أن المحليات الصناعية لا تساعدك على فقدان الوزن. ملاحظة: أنها أيضا لا تعطيك السرطان، فهكذا.

هناك في الواقع فرصةٌ صغيرة بأنها قد تجعلك تكتسب الوزن:

وأظهرت بعض الدراسات أن أولئك الذين يتناولون المحليات غير الغذائية لديهم مؤشر كتلة جسم أعطى مخاطر أكبر لمشاكل القلب، وهناك طريقتان لتفسيرِ ذلك.

واحدة من خلال النظر لفكرة جديدة نسبياً وهى أن المحليات الاصطناعية يمكن أن تغير من طريقة استقلاب جسمك للسكريات، هناك بعض الأدلة على أنه إذا بدأ جسمك بمعرفة أن الأشياء “السكرية” لا تحتوي على سعرات حرارية، فإنه قد يخرب ردة فعلك للسكر الحقيقي.

ولكن من الممكن أيضاً أن الناس الذين يأكلون المحليات الصناعية يميلون لأن يكون لديهم بالفعل مشاكل صحية.

إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني، فقد تبدّل لخَيار المحليات خالية السعرات الحرارية المفترض أنها أكثر صحة.

ففي دراسة تعتمد فقط على ملاحظة الإختلافات بين متناولي المحليات و غير المتناولين لها، يبدو أن الناس الذين يتناولون المحليات خالية السعرات الحرارية يصابون بمشاكل بسبب المحليات ذاتها. ولكن دعونا نتفق على أن: الارتباط لا يعني السببية.
في خيارٍ ثالث مفاجئ، فمن الممكن أيضاً أن الناس الذين يتناولون المحليات غير الغذائية يعوضون ذلك بشكلٍ مفرط عن طريق تناول المزيد من السعرات الحرارية بشكلٍ عام.

“إذا شربتُ صودا الريجيم، فبالتأكيد يمكنني الحصول على غرفة أخرى من الآيس كريم” ولكن بالتأكيد لا يمكنك!. ونحن نرى هذه الظاهرة في التمرّن أيضآ: الناس الذين يبدأون في التمرّن لانقاص الوزن غالباً ما يزداد تناولهم للطعام فقد أصبح لديهم الذريعة لتناول المزيد.

إذا قمت بالتمرّن في SoulCycle قبل وجبة طعام، فستشعر وكأنك استحققت margarita إضافية، ولكن هذا الكوكتيل ربما يحوي ضعف عدد السعرات الحرارية مقارنه بتلك التي فعلاً أحرقتها وأن تستمع إلى رجلٍ نشيط على دراجة يطلب منك أن ترفع حماس التمرين أكثر.

السُّكر سيئ ٌبالنسبة لك!

هذه الأخبار لا يجدر بها ان تكون عذرك لتعود لتناول الكولا العادية، عليك فقط أن تحاول التخلص من السكر بجميعه!

السكر، وخاصة السكر المكرر، يرفع مستويات الأنسولين ويجعلك مدمناً تقريباً بنفس الطريقة الي تعمل بها المخدرات القوية (على الرغم من أن تأثيره يتعارض بشكلٍ كبير مع المكونات الأخرى في العديد من المصادر الطبيعية، مثل الفاكهة).

صودا واحدة يومياً تتحول بسرعة إلى صودا واحدة لكل وجبة، ومن ثم يصبح أيُ شيءٍ لا يحتوي سُكر طعمُه سيء. والمحليات الصناعية ليست بالأفضل.

عندما خيروهم بين الكوكا (لا، لا اقصد الصودا) وبعض السكارين، فإن فئران المختبر المدمنة على الكوكايين اختارت السكارين. الباحثون و بدون مبالغة لم يستطيعوا إعطاء الفئران القدر الكافي من الكوكايين لجعلهم يختارونه بدلاً من السكارين.

غالباً لا يمكن للبشر أن يدمنوا على السكر كهذا الحد، حيث أن تشخيص الإدمان عند البشر، سواءاً كان ذلك للمخدرات الممنوعة أو الطعام أو الجنس، يعد أمراً خطيراً، لأنه ليس مجرد رغبة، وإنما هو عدم القدرة على فعلِ أي شيءٍ دون المادة المُدمِن عليها، السكر والمخدرات كلاهما يؤثر في تلافيف دماغك المسؤولة عن سعادتك، هذا ما يفعله الكافيين أيضاً.

أنت الآن تواجه بعض الأعراض الإنسحابية مع كلٍ منهم، ولكن إطمئن إذا كنت تستطيع أن تمضي اليوم دونَ سكر فأنت لست بمدمنٍ فعلاً.

ولكن لا تدع حقيقة أنك لست بمدمن للسكر تهدئك وترضيك، السكر ليس جيداً بالنسبة لك، فهو بالفعل يجعلك ترغبه بقوة، اترك هذه العادة الآن وسوف يشكُرك جِسمُك لاحِقاً .

المصادر: 1