هل إستخدام معقم اليدين أفضل من الماء والصابون؟ وما هي حقيقة كون بعض المطهرات تقتل 99.9% من البكتيريا؟

معقم اليدين:

يتم تسويق المُطهرات المضادة للبكتيريا للمستهلكين كوسيلة فعالة لغسل اليدين عندما لا يتوفر الصابون والماء التقليديين، هذه المنتجات “التي تستعمل بدون ماء waterless ” تحظى بشعبية خاصة مع أهالي الأطفال الصغار، يدّعي مُصنعو المطهرات اليدوية أن المطهرات تقتل 99.9 في المئة من الجراثيم. وبما أنك تستخدم المطهرات اليدوية لتطهير يديك، فمن المفترض 99.9 في المئة من الجراثيم الضارة تقتل من قبل المطهرات.

لكن الدراسات تشير إلى أن هذه العملية لست بتلك البساطة.

كيف تعمل المُطهرات اليدوية؟

تعمل المطهرات اليدوية عن طريق تجريد الجلد من طبقته الزيتية الخارجية، وهذا عادة ما يمنع البكتيريا الموجودة في الجسم من الإنتقال إلى سطح اليدين، ومع ذلك هذه البكتيريا التي تكون موجودة عادةً في الجسم عموماً ليست من أنواع البكتيريا التي تجعلنا مرضى.

في مراجعة للبحوث المنشورة ” باربرا ألمانزا Barbara Almanza “، أستاذة مشاركة في جامعة بوردو المسؤولة عن تعليم الممارسات الصحية العامة للعاملين، توصلت إلى نتيجة مثيرة للإهتمام.

حيث لاحظت أن البحث يظهر أن معقمات اليد لا تقلل من أعداد البكتريا الموجودة على اليد بشكلٍ كبير، وفي بعض الحالات قد تزيد من كمية هذه البكتيريا، لذلك السؤال الذي يطرح نفسه، كيف يمكن للمصنعين الإدعاء أن النسبة 99.9 في المئة؟

تقوم الشركات المصنعة للمنتجات باختبار المنتجات على أسطح صلبة ملوثة بالبكتريا، وبالتالي فهم يستطيعون الحصول على تلك النسبة و يستطيعون القول أن 99.9 % من البكتريا قتلت فعلاً، لكن إذا تم اختبار هذه المنتجات بشكلٍ كامل على اليدين، لا شك ستكون هذه النتائج مختلفة بسبب وجود تعقيد متأصل في يد الإنسان، فإن اختبار أو فحص يد الإنسان سيكون بالتأكيد أكثرَ صعوبة، استخدام الأسطح مع التحكم في المتغيرات المسيطرة عليها يسهل الحصول على مثل هذه النتائج.

الصَابون اليَدوي والمياه ضِدَ مُعقم اليدين:

من المثير للإهتمام، أنَ إدارة الغذاء والدواء الامريكية توصي بعدم استخدام معقمات اليد بدلاً من الصابون والماء ولكن فقط كمساعد، وبالمثل توصي ألمنزا “Almanza” بأن لتعقيم اليدين بشكلٍ صحيح يجب غسلها بالماء والصابون إذ لايمكن ولا يجب أن يَحل مقعم اليدين محَل الماء و الصابون في عمليات التنظيف الصحيحة.

يمكن أن يكون المُطهر اليدوي بديلاً مفيداً عندما لايتوفر لديك الماء و الصابون، يجب استخدام مادة التعقيم التي تحتوي على الكحول بنسبة 60٪ على الأقل لضمان قتل الجراثيم. وبما أن المطهرات اليدوية لا تزيل الأوساخ والزيوت على اليدين، فمن الأفضل أن تمسح يديك بمنشفة أو منديل قبل وضع المطهر.

ماذا عن الصابون المضاد للبكتيريا؟

أظهرت الأبحاث على استخدام الصابون المضاد للبكتيريا أن الصابون العادي له نفس فعالية الصابون المضاد للبكتيريا في الحد من الأمراض البكتيرية، في الواقع استخدام منتجات الصابون المضاد للبكتيريا قد تزيد مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية في بعض أنواع البكتيريا.

هذه النتائج تنطبق فقط على الصابون المضاد للبكتيريا المستهلك وليس لتلك المستخدمة في المستشفيات أو المجالات السريرية الأخرى، وتشير دراسات أخرى إلى أن البيئات فائقة النظافة والإستمرار في استخدام الصابون المضاد للبكتيريا ومطهرات اليد قد تمنع من التطور السليم للجهاز المناعي لدى الأطفال، وذلك لأن النظم الإلتهابية تتطلب المزيد من التعرض للجراثيم من أجل تنميتها بصورة سليمة.

في سبتمبر 2016، حظرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تسويق المنتجات المضادة للجراثيم دون وصفة طبية، حيث تحتوي على العديد من المكونات بما في ذلك التريكلوسان “triclosan” والتريكلوكربان”triclocarban”. وقد تم إيجاد ربط بين التريكلوسان في الصابون المضاد للبكتيريا وغيرها من المنتجات وتطور بعض الأمراض.

ترجمة: نور الدين صباح

تدقيق علمي: حسام عبدالله

المصادر: 1