ماذا يحدث لجسمك عند العيش في الفضاء؟

من المعروف أن الفضاء أو أي مكان آخر غير كوكب الأرض له ظروفه الفيزيائية والكيميائية المحددة التي يتميز بها، وبلا شك أن كل من لم يعتاد على هذه الظروف يتعرض لتأثيراتها، وبما أن الإنسان يُعد دخيلاً على العيش خارج حدود كوكبه الارض لهذا يعاني رواد الفضاء تأثيرات جمة أهمها:

1. تساقط أنسجة الجسم الميّت بكميات اكبر:

عند العيش لفترة (3-2) أشهر على متن محطة الفضاء الدولية (ISS)، فسوف تعاني من تساقط كميات كبيرة من أنسجة الجلد الميّت، خصوصاً تلك المتواجدة عند أطراف الاقدام بسبب قضاء معظم الوقت عائماً في بيئة منعدمة الوزن لا تستطيع المشي فيها. وأن قطع الجلد هذه تبقى سابحة بحرية خلال المقصورة، هذه نفسها المشكلة التي يتعرض لها رواد الفضاء عند حلاقة الشعر، أو تقليم الأضافر، أو حتى استخدام الحمام لذلك لابد من أن يتم شفطها بصورة دائمة وبعناية فائقة.

2. انتفاخ الوجه ونحول الساقين:

جاذبية الأرض الكبيرة نسبياً، تساعد على عدم توزيع السوائل بالتساوي على أطراف الجسم، أما في الفضاء ونظراً لانخفاض الجاذبية فأن السوائل سوف توزع بمقادير متساوية على كل أجزاء الجسم وهذا ما يسبب نحول القدمين وانتفاخ الوجه الذي سرعان ما سيزول بعد قضاء عدة أسابيع في الفضاء.

3. دوار الفضاء:

كثيراً ما يتعرض رواد الفضاء لدوار الحركة وخاصة في أيامهم الأولى، بعيدا عن الأرض بسبب نقصان أوزانهم، الناتج من نقصان الجاذبية عمّا هو عليه بالنسبة لجاذبية الأرض وهذا ما يسبب لهم عدم الشعور بوزنهم المعتاد وبالتالي فقدان سيطرتهم على تحديد أطرافهم، أو تحديد أي من الاتجاهات الأربعة، وهذه الحالة العرضية سوف تبدأ بالزوال مع مرور الوقت.

ترجمة: حيدر عبد الأمير

تدقيق علمي: محمد المرتجى

المصادر: 1