هل هناك إرتفاع لا تستطيع بنايات البشر تخطيها؟

هناك نقطة لا تستطيع بنايات البشر تخطيها، فما هي تلك النقطة؟

لنبدأ الآن تدريجيًا بما هو على أرض الواقع، فالمنزل المكون من طابق واحد يبلغ ارتفاعه 4.5 متر (15 قدم).

وأن أطول تمثال في العالم هو تمثال معبد الربيع لبوذا –شرق الصين– ويبلغ حجمه 28 ضعف ذلك المنزل من طابق واحد، حيث يبلغ ارتفاعه 128 متر (420 قدم). ولتوضيح مدى ارتفاع هذا التمثال، فإنك لو قفزت من أعلى قمة فيه، فستحتاج 5.5 ثانية لتصل إلى الأرض.

ويأتي الهرم الأكبر في الجيزة في المرتبة التالية بارتفاع 146 متر (480 قدم)، وهو شيء مدهش لبناء عمره أكثر من 4500 عام ومن المثير للاهتمام، أن الهرم الأكبر تربع على عرش أطول بناء شيّده البشر لمدة 3.881 عام .

وتغلبت كثدرائية لنكولن على الهرم الأكبر والتي تم بناؤها عام 1311 في إنجلترا، ويبلغ إرتفاعها 160 متر (524 قدم) وبقيت الكثدرائية كأطول بناء في العالم لغاية عام 1884، عندما تم بناء نصب واشنطن بارتفاع 169 متر (555 قدم)، ولكنه بقي كذلك لفتره قصيرة فقط.

في الوقت الحالي، برج خليفة في دبي هو أطول بناء على مر التاريخ، حيث يبلغ ارتفاعه 830 متر (2.722 قدم) وبالنظر من أعلاه، تبدو البنايات المحيطة كأنها أقزام، وعند القفز من قمته، ستستغرق 20 ثانية للوصول إلى سطح الأرض.

ولكن ذلك ليس الحد الذي سيتوقف عنده البشر. فمن الناحية النظرية، كلما توسعت قاعدة البناء، سيتحمل وزنًا أكبر، وبالتالي عدد طوابق أكثر.

وبالإعتماد على التكنولوجيا التي بين أيدينا، فإن أكبر بناء سنستطع بناؤه هو “X-Seed4000″، وهو بناء لم يبنَ بعد وما زالت التصاميم قد الإنشاء.

هذا المجسم العملاق سيبلغ ارتفاعه أربعة كيلومتر (2.4 ميل)، وذلك الحجم قريب من حجم جبل فوجي في اليابان. ولكن هذا البناء لن يكون بناؤه سهلًا إطلاقًا، حيث ستبلغ حجم قاعدته ستة كيلو متر (3.7 ميل). ولشدة كبر هذا البناء، فإنه ومن المتوقع أن يتغير نمط الطقس في المكان الذي سيبنى به، ويتسطيع ما يقارب من مليون شخص العيش فيه.

لسوء الحظ، تبلغ كلفة بناؤه 1.4 ترليون دولار، فهل سيتم بناؤه فعلاً؟

 

 

المصادر: 1