كل الأبحاث العلمية المُمولة من قبل ناسا هي متاحة مجاناً الآن

أعلنت ناسا مؤخراً أن أي بحث منشور ومُمول من قبل وكالة الفضاء سيكون متاحاً دون تكلفة وإطلاق بوابة إلكترونية عامة جديدة يمكن لأي شخص الوصول إليها.

ويأتي الأرشيف المجاني على شبكة الإنترنت إستجابةً لسياسة ناسا المحدثة، التي تتطلب أن تكون أي مقالات بحثية تمولها وكالة ناسا في المجلات التي تتم مراجعتها من قبل المختصين متاحة للعامة في غضون سنةٍ واحدة من النشر.

وقال دافا نيومان، نائب مدير وكالة ناسا: “نحتفل في ناسا بهذه الفرصة لتوسيع نطاق الوصول إلى مجموعتنا الواسعة من المنشورات العلمية والتقنية. “من خلال الوصول المفتوح والإبتِكار ندعو المجتمع العالمي للإنضمام إلينا في إستكشاف الأرض والهواء والفضاء.”
وتُسمى قاعدة البيانات فضاء العامة (PubSpace) ويمكن للعامة الوصول إلى المقالات البحثية التي تمولها ناسا في ذلك من خلال البحث بما يهتمون به أو عن طريق تصفح فقط المقالات الممولة من قبل ناسا.

وقال كبير العلماء في وكالة ناسا إلين ستوفان: “إن تسهيل الوصول إلى بيانات الأبحاث لدينا سيزيد كثيراً من تأثير أبحاثنا. “كعلماء ومهندسين، نعمل من خلال البناء على أساس وضعه آخرون”.

في أحدث فحص، هناك أكثر من 1000 من المقالات البحثية في قاعدة البيانات، ويمكنك أن تتوقع هذا العدد سيواصل الإرتفاع كما يتوافق الباحثون الممولين من قبل ناسا مع السياسة الجديدة.

كما كنت تتوقع، هناك انتشار هائل للبحوث المعروضة بالفعل، بدءاً من إجراءات التمرين للحفاظ على الصحة خلال بعثات الفضاء طويلة الأجل، إلى إحتمالات الحياة على تيتان، وخطر الإجهاض لمداومي الطيران المعرضات للإشعاع الكوني.

كل هذا هو الآن مجاناً للباحثين أو أي شخص لديه اهتمام بالعلم للإستعارة والتحميل لاقى هذه التغيير ترحيباً حيث الكثير من المحتويات كانت مقفولة وراء جدار الدفع.

ولكن ليس كل البحوث الممولة من ناسا يمكن العثور عليها في الأرشيف، وكما تشير وكالة الفضاء، فإن براءات الإختراع والمواد التي تحكمها الخصوصية الشخصية أو الملكية أو قوانين الأمن هي معفية من الحاجة إلى تضمينها في فضاء العامة PubSpace.

وتأتى خطوة ناسا إستجابة لطلب قدمه مكتب البيت الأبيض لسياسة العلوم والتكنولوجيا في عام 2013، والذي وجه وكالات كبرى متخصصة في مجال العلوم من أجل ابتكار الطرق لزيادة الوصول إلى نتائج الأبحاث الممولة من القطاع العام.

ويتبع ذلك أيضاً اتجاهاً عاماً متزايداً نحو مزيد من الإنفتاح في البحث العلمي والأوساط الأكاديمية على نطاق أوسع.

مع الإحباط الناجم عن السيطرة التجارية التي تمارسها الشركات التي تملك معظم النشر الأكاديمي، يتخطى بعض الباحثين المجلات المعترف بها كلياً عن طريق تحميل عملهم مباشرة إلى الإنترنت.

يقوم آخرون بنشر المقالات العلمية على الإنترنت بشكل غير قانوني في محاولة كبيرة لنشر المعرفة، في نفس الوقت هناك دعوات في أوربا لجعل جميع العلوم المنشورة والممولة من قبل العامة مجانية.

نفس المنطق هو ما وراء بوابة ناسا الجديدة – ولكن حتى وكالة الفضاء نفسها يمكن أن تستفيد من المبادرة، والتي سوف تساعد على تتبع كل البحوث التي تمولها بسهولة أكبر.

أخبر غيل ألين نائب كبير العلماء سامانثا ايلينجر في FedScoop ” ستكون هذه المرة الأولى التي تملك فيها ناسا جميع منشوراتها في مكانٍ واحد، لذلك نحن نقدر ما الذي تعنيه معدل منشوراتنا بالنسبة للوكالة، ولكن هذا سيكون قادر على إخبارنا بما هو عليه” “وسنكون قادرين على إظهار المزيد مما نقوم به وذلك بأموال دافعي الضرائب.”

ترجمة: عدي بكسراوي

تدقيق لغوي: حسام عبدالله

المصادر: 1