سنكون قادرين على التواصل مع بعضنا البعض فورياً، أياً كانت المسافة بيننا

كان الصربي الأمريكي نيكولا تيسلا عالم مشهور في القرن العشرين وعُرف بشكل أكبر لتصميمه نظام إمدادات الكهرباء،والتيار المتناوب (AC).

كان هذا المهندس العالمي الشهير يجيد التحدث بثماني لغات، وكان يمتلك ذاكرة تخيلية فكان حاصلاً على 300 براءة اختراع في الوقت الذي مات فيه، وقد تمت استعارة اسمه لتسمية السيارة الملتهبة وشركة تخزين الطاقة اللتان تم إنشاؤهما من قبل رجل الأعمال إيلون ماسك وكان قد استشهد به لاري بايج أحد مؤسسي غوغل كمصدر إلهام له.

ويبدو أن تسلا توقع إنشاء الهاتف الذكي منذ عام 1926 في مقابلة له مع جون ب. كينيدي عندما قال “وعندما يتم تطبيق اللاسلكية تماماً ستتحول الأرض كلها إلى دماغ ضخم، و كل الأشياء ستصبح جزيئات من مجموعة حقيقية وإيقاعية.

سنكون قادرين على التواصل مع بعضنا البعض فورياً، أياً كانت المسافة بيننا. وليس هذا فقط، ولكن من خلال التلفزيون والاتصالات الهاتفية سنرى ونسمع بعضنا البعض تماما كما لو كنا وجهاً لوجه، بالرغم من آلاف أميال المسافات، والأدوات التي سنكون قادرين من خلالها على القيام بهذا سوف تكون بسيطة بشكل مثير للدهشة مقارنة مع الهاتف في حاضرنا، سيكون الانسان قادراً على حمل واحد في جيب سترته “.

كما قدم تسلا أيضا تصريحات مستقبلية أخرى أثناء المقابلة، حيث توقع أن ينتهي الأمر بالرجال أدنى وأقل شأناً من النساء.

“هذا الكفاح من طرف الأنثى نحو المساواة بين الجنسين سينتهي بنظام جنس جديد، تتوفق فيه الأنثى؛ أي ليس بالتقليد المادي السطحي للرجال، فسوف تؤكد النساء أولاً مساواتهن ثم تفوّقهن، ولكن بصحوة فكر النساء.”

وعُرف تسلا في القرن الماضي بتعاليقه المستقبلية، وهذا النوع من الرؤية البعيدة المدى أمرٌ مطلوب اليوم خصوصاً، فوفقا لمجلة فوربس، مهنة المستقبل يمكن أن تكون توقعه وتحليله.

المصادر: 1