عملية جراحية جديدة من الممكن أن تمنح المكفوفين (وضعيفي البصر) نظرًا بقوة 20/20

رؤية جديدة، بعد الإصابة:

يُقدر مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، أن في عام 2010 كان عدد الزيارات الى غرف الطوارئ (أو الموت فيها) المُرتبطة باصابات الدماغ يبلغ 2.5 مليون زيارة، في الولايات المُتحدة. هذا النوع من الإصابات يمكن أن يُلحق ضررًا كبيرًا على بصر المريض، وقد يقود للعمى تمامًا. الأن الباحثون اكتشفوا أن البصر بالإمكان اعادته إلى المرضى الذين عانوا من اصابات الدماغ. وكذلك أنهم تمكنوا من استعادة بصرٍ مثالي (20/20) للمرضى الذين كانوا يعانون من ضعف البصر قبل اصابتهم.

دراسة اُجريت من قبل باحثين في كلية الطب – جامعة واشنطن (في سانت لويس)، وباحثين من معهد كريسج للعيون في جامعة ديترويت وكذلك باحثين من معهد براساد للعيون في الهند وقد نُشرت هذه الدراسة في صحيفة طب العيون. البحث تضمن 20 مريضًا خضعوا لعملية جراحية لمعالجة متلازمة تيرسون، وهي نوع خاص من النزف تُسببه غالبًا إصابة فيزيائية مثل حوادث المركبات . بعض المرضى عانى من هذا النزف في كلتا عينيه، وبذلك سمح للباحثين بدراسة ثمانٍ وعشرين عيناً.

العملية التي اُجريت لإستعادة البصر لهؤلاء المرضى تعرف باستئصال الزجاجية (وهي عبارة عن استئصال بعض او كُل الخليط الزجاجي الذي يُشكل ثلثي وزن العين). العملية الجراحية تُزيل النسيج الهلامي الموجود خلف عدسة العين وتستبدله بمحلول مائي مكون من كلوريد الصوديوم والماء النقي (saline). المرضى قُسموا إلى مجموعتين، الأولى تضم المرضى الذين خضعوا للعملية الجراحية خلال الاشهر الثلاثة الأولى للنزيف، فيما تضم المجموعة الثانية المرضى الذين خضعوا لها بعد الأشهر الثلاث الاولى.

منح ضعيفي البصر، بصرًا طبيعيًا:

بعد شهر واحد من العملية، بصر المرضى تطور إلى معدل 20/40 بعد أن كان بمعدل 20/1290 قبل العملية، وفي غضون عدة أشهر استعاد اغلب المرضى بصرًا مثاليًا بمعدل 20/20.

الباحثون لاحظوا أن طول المُدة الزمنية بين الإصابة واجراء العملية الجراحية لم يؤثر على مدى تطور بصيرة المرضى. وهذا يُعد تطورًا كبيرًا بسبب وجود عدد من العوامل المرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالموت الوشيك للمريض التي يجب أن تكون مُستقرة نسبيًا قبل اجراء أي عملية جراحية لإسترجاع البصر.

وتقول الطبيبة راجندرا س. آبت الحاصلة على درجة الدكتوراه والتي تعمل كاستاذة طب العيون والعلوم البصرية في كلية الطب – جامعة واشنطن ” كان من المهم معرفة المدة التي نستطيع انتظارها لإجراء العملية من دون حدوث تأثير سلبي على البصر”. هذا يمكن أن يكون لهُ تأثير كبير على الاحصائيات المذهلة، كذلك يمنح الأمل لملايين الأشخاص كل عام.

ترجمة: محمد جواد السعيدي

تدقيق لغوي: فرح علي

تدقيق علمي: فرح علي

المصادر: 1