المواد الخمسة الأكثر إدمانا على الأرض – وماذا تفعل لعقلك

ما هي الأدوية الأكثر إدمان؟ هذا السؤال يبدو بسيطا، ولكن الجواب يعتمد على من تسأله.

من وجهة نظر باحثين مختلفين، إمكانية الحكم على المخدرات لتكون إدمان يمكن الحكم عليه من حيث الضرر الذي يسببه، وقيمته المالية في سوق المخدرات، والمدى الذي تنشطه المخدرات من نظام الدوبامين في الدماغ، وكمية المتعه التي يحصدها الأشخاص من المخدرات، ودرجة التأثير التي يسببه المخدر من أعراض الانسحاب، ومدى ميل الشخص الذي يحاول إدمان المخدرات لأن يصبح مدمن مخدرات.

هناك جوانب أخرى لقياس حالات الإدمان من المخدرات، أيضًا هناك حتى في أوساط الباحثين الذين يجادلون بأن أي دواء هو دائما يؤدي لإدمان.

وبالنظر إلى وجهة نظر متنوعة من الباحثين، طريقة واحدة لترتيب مخدرات الادمان هو أن نسأل فرق الخبراء.

في عام 2007، طلب ديفيد نوت وزملاؤه من خبراء الإدمان أن يفعلوا ذلك بالضبط ووصلوا مع بعض لنتائج مثيرة للاهتمام.

1. الهيروين:

وقد صنّف فريق خبراء نوت وآخرون الهيروين باعتباره أكثر المخدرات إدمانا، مما يعطيه درجة 3 من 3.

الهيروين هو الأفيون الذي يسبب لمستوى الدوبامين في نظام مكافأة الدماغ زيادة بنسبة تصل إلى 200 ٪ في الحيوانات التجريبية. بالإضافة إلى كونه أكثر المخدرات إدمان، الهيروين خطير أيضـًا، لأن الجرعة التي يمكن أن تسبب الموت هي فقط خمس أضعاف من الجرعة المطلوبة للارتفاع.

كما تم تصنيف الهيروين على أنه ثاني أكبر المخدرات الضارة من حيث الضرر الذي يلحق بالمستخدمين والمجتمع.

ويقدر أن مردود سوق المواد الأفيونية غير المشروعة، بما فيها الهيروين، قد بلغ 68 بليون دولار في جميع أنحاء العالم في عام 2009.

2. الكوكايين:

الكوكايين يتداخل مباشرة مع استخدام الدماغ للدوبامين لنقل الرسائل من خلية عصبية إلى أخرى، بصوره أدق، يمنع الكوكايين الخلايا العصبية من تحويل إشارة الدوبامين، مما يؤدي إلى تنشيط غير طبيعي لمسارات مكافأة الدماغ.

في التجارب على الحيوانات، تسبب الكوكايين في ارتفاع مستويات الدوبامين أكثر من ثلاثة أضعاف المستوى الطبيعي.

وتشير التقديرات إلى أن ما بين 14 و 20 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يستخدمون الكوكايين، وأن سوق الكوكايين في عام 2009 كان يقدر بنحو 75 بليون دولار.

وقد تم تصنيف الكوكايين من قبل الخبراء باعتباره ثالث المخدرات الأكثر ضررًا ومسحوقه والخامس الأكثر ضررًا.

حوالي 21٪ من الناس الذين يدمنون الكوكايين سوف تصبح تعتمد عليه في وقت ما في حياتهم، الكوكايين يشبه منشطات الإدمان الأخرى، مثل الميثامفيتامين – التي أصبحت أكثر مشكلة عندما تصبح متاحة على نطاق أوسع – والأمفيتامين.

3. النيكوتين:

النيكوتين هو العنصر الرئيسي للإدمان من التبغ، عندما يدخن شخص ما سيجارة، يتم امتصاص النيكوتين بسرعة من قبل الرئتين وتسليمها إلى الدماغ.

وقد صنف فريق خبراء نوت وآخرون النيكوتين (التبغ) بأنه ثالث أكثر المواد المسببة للإدمان.

أكثر من ثلثي الأميركيين الذين مارسوا التدخين أفادوا بأنهم أصبحوا مدخنين باستمرار خلال حياتهم. وفي عام 2002، أشارت تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن هناك أكثر من بليون من المدخنين، وتشير التقديرات إلى أن التبغ سيقتل أكثر من 8 ملايين شخص سنويا بحلول عام 2030.

والحيوانات المختبرية لديها شعور جيد بعدم التدخين، مع ذلك فباختبار الفئران بالضغط على زر لتلقي النيكوتين مباشرة في مجرى الدم – هذا يسبب الارتفاع مستويات الدوبامين في نظام مكافأة الدماغ بنحو 25-40٪.

4. الباربيتورات:

الباربيتورات “Barbiturates” – المعروف أيضـًا باسم الرصاص الأزرق، نيمبيس – هي فئة من الأدوية التي كانت تستخدم في البداية لعلاج القلق والحث على النوم.

أنه يتداخل مع الإشارات الكيميائية في الدماغ، وأثر ذلك هو لإغلاق مناطق الدماغ المختلفة، في الجرعات المنخفضة، تسبب الباربيتورات النشوة، ولكن في جرعات أعلى يمكن أن تكون قاتلة لأنها تمنع التنفس.

كان الاعتماد على الباربيتورات شائعا عندما كانت الأدوية متاحة بسهولة عن طريق وصفة طبية، ولكن هذا قد انخفض بشكل كبير لأن أدوية أخرى قد حلت محلها، هذا يسلط الضوء على الدور الذي يلعبه السياق في الإدمان: إذا كان دواء الإدمان غير متوفر على نطاق واسع، فإنه يمكن أن ينخفض إدمانه قليلا.

وقد صنف فريق خبراء نوت وآخرون الباربيتورات باعتباره رابع مادة أكثر تسببا للإدمان.

5. الكحول:

على الرغم من أن القانون يتيحه في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، فقد سجل الكحول من قبل فريق خبراء نوت وآخرون بدرجة 1.9 من الحد الأقصى من 3.

الكحول له العديد من الآثار على الدماغ، في التجارب المخبرية على الحيوانات زادت مستويات الدوبامين في نظام مكافأة الدماغ بنسبة 40-360٪ – والمزيد من الحيوانات شربت حصلت زيادة مستويات الدوبامين أكثر.

حوالي 22٪ من الناس الذين تناولوا مشروب سيعتمدون على الكحول في مرحلة ما خلال حياتهم، وقدرت منظمة الصحة العالمية أن ملياري شخص أدمنوا الكحول فى عام 2002، وأن أكثر من 3 ملايين شخص لقوا مصرعهم فى عام 2012 بسبب الأضرار التي لحقت بالجسم بسبب الشرب.

وقد تم تصنيف الكحول كأكثر المخدرات ضررا من قبل خبراء آخرين أيضا.

ترجمة: علي عبد الكريم.

تدقيق لغوي: مؤمن الوزان.

المصادر: 1