[the_ad_placement id="scine_before_content"]

طريقة محتملة لمعاقبة روسيا: استبعادها من نظام سويفت العالمي!

فرضت كل من الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة على روسيا ردًا على حملتها العسكرية ضد أوكرانيا، وهم يتدارسون إجراءات أخرى منها منع روسيا من القيام بأعمال تجارية من خلال النظام المصرفي سويفت SWIFT. سويفت هذا هو نظام معاملات بين البنوك مهم جدا للتجارة العالمية، لدرجة أن أي حديث عن هذا الموضوع يثير قلق المصرفيين والدبلوماسيين على حد سواء.

1. ما هو نظام سويفت؟

نظام سويفت هو اختصار لـتسمية جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوكSociety for Worldwide Interbank Financial Telecommunication، وهو نظام إلكتروني للبنوك العالمية، يقدم رسائل آمنة بين أكثر من 11000 شركة ومؤسسة مالية عبر 200 دولة. وهو يعتمد على نظام الرسائل، إذ بلغت 42 مليون رسالة يوميًا في المتوسط ​​للعام الماضي ومنها: الطلبات والتأكيدات للمدفوعات والصفقات وتبادل العملات. تشكل نظام سويفت عام 1973 ويقع مقره ببروكسل واستخدم للتحويلات المصرفية بدل نظام التلكس.

2. لماذا يعد عزل أي مؤسسة عن سويفت أمرًا بالغ الأهمية؟

أي بلد مُنع من استخدام نظام سويفت، سيعاني أضرارا اقتصادية كبيرة. فقد تضرر اقتصاد إيران سنة 2012 جراء عزل مصارفها من سويفت، بفعل عقوبات الاتحاد الأوروبي للرد على البرنامج النووي الإيراني ومصادر تمويله. (أعيد ربط بنوك عديدة في عام 2016 بعد أن شطبها الاتحاد الأوروبي من قائمة عقوباته). فعندما هددت الدول الغربية عزل روسيا من نظام سويفت في عام 2014، قدر أليكسي كودرين، وزير المالية السابق المقرب من الرئيس فلاديمير بوتين، أن ذلك يمكن أن يأثر على النتاج المحلي الإجمالي الروسي بنسبة 5٪ سنويا. وقد يكون لعزل روسيا عن نظام سويفت تداعيات على الدول الأخرى كذلك، لأن روسيا مورد رئيسي للطاقة لأوروبا التي تعتمد دولها على هذا النظام لدفع ثمن الطاقة.

3. لماذا الإحجام عن قطع روسيا عن نظام السويفت؟

 

أشار الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إلى أن الافتقار إلى الوحدة بين الدول الأوروبية هو أحد الأسباب. وهناك سبب آخر هو تخوف المسؤولين الغربيين من أن حظر الدول من استخدام سويفت سيشجع الدول الأخرى على تطوير أنظمة مالية بديلة. أيضًا تستخدم أوروبا نظام سويفت لإرسال تحويلات مالية لقاء الغاز الطبيعي الروسي الذي تحتاج إليه لتدفئة منازلها ومصانع الطاقة، ما يعني أن الحظر قد يهدد الإمدادات في خضم فترة التدفئة الشتوية، مما يزيد من أزمة تكلفة المعيشة المرتفعة بالفعل فتحدث أضرار جانبية للمنطقة الأوربية… هذا وقال دانييل تانيباوم، رئيس قسم العقوبات في أوليفر وايمان في نيويورك إن أي شركة شرعية تقوم بأعمال تجارية مشروعة مع روسيا قد تجد نفسها غير قادرة على تحصيل المدفوعات إذا كانت سويفت مقيدة.

4. هل يوجد بديل لـ SWIFT؟

حقيقة لا يوجد بديل لنظام سويفت حتى يومنا هذا. صحيح أن البنك الروسي بدأ بنظامه الخاص للتواصل المصرفي منذ سنة 2014 للمصارف الروسية والأجنبية، لكن في هذا النظام نحو 400 مستخدم فقط. وأعلن بنك الصين الشعبي في عام 2021 عن مشروع مشترك مع SWIFT كان يُنظر إليه في بعض الأوساط على أنه بوليصة تأمين ضد الاستبعاد من النظام المالي العالمي. إذ وصفت العملات الرقمية والتكنولوجيا الأساسية على أنها تهديد لـSWIFT لعدة سنوات، لكنها لم تقترب من استبداله.

5. ما مدى أمان نظام SWIFT؟

كانت هناك محاولات عديدة لسرقة المؤسسات المالية من خلال رسائل النصب، وجراء ذلك خسر البنك المركزي البنغلاديشي 81 مليون دولار في عملية اختراق سنة 2016، حين قام المخترقون بخداع البنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك لإرسال الأموال. أكدت SWIFT أن شبكتها الخاصة لم تخترق، لكنها عززت الأمن في الصناعة الأوسع من خلال ضوابط إلزامية واستشارية بين شركاء هذا النظام.

6. من ينظم سويفت؟

نظرًا لأن نظام سويفت لا يحتوي على ودائع، فإنه غير منظم بالطريقة التي يخضع لها البنك. فيشرف على هذا النظام كل من البنك الوطني البلجيكي وممثلون من الولايات المتحدة ونظام الاحتياطي الفيدرالي، وبنك إنجلترا، والبنك المركزي الأوروبي، وبنك اليابان، والبنوك المركزية الرئيسية الأخرى. على العموم، لن يقطع سويفت الوصول إلا إذا أصدر الاتحاد الأوروبي عقوبات ضد كيان أو دولة معينة. علق سويفت بعض المقرضين الإيرانيين في 2018 بعد فرض جولة جديدة من العقوبات من لدن الولايات المتحدة. على الرغم من أنه كان «حدثًا منعزلًا» و«اتخذ لاستقرار وسلامة النظام المالي العالمي الأوسع».

المصادر: 1