[the_ad_placement id="scine_before_content"]

درر الفلاسفة: الرواقيون (3)

الرواقية هي فلسفة ازدهرت في اليونان القديمة وروما لقرابة أربعة قرون، ودعمها الكثيرون من مختلف طبقات المجتمع. كان لها طموح كبير وواقعي جدًا هو تعليم الناس الهدوء والشجاعة في خضم الجزع وشديد الألم.
نحن نحتفي بهذه المدرسة إلى اليوم عندما نصف شخصًا ما بأنه رواقي أو فلسفي محض حين يحاربه الزمن: كأن يضيع مفاتيحه أو يُذل في العمل، أو يُرفض عاطفيًا أو يُذم مجتمعيًا. ولعل الرواقية هي الأقرب إلينا من بين كل المناهج الفلسفية والأكثر فائدة في أوقاتنا المخيفة المتقلبة.
انتهج الرواقية كثير من الفلاسفة، لكن يلوح لنا اثنان كهداةٍ أفضل من غيرهم: أولهما معلم الإمبراطور نيرون والكاتب والسياسي الروماني سينيكا (4 ق.م – 65). وثانيهما الإمبراطور الروماني العطوف الشهم، الذي كان يتفلسف في وقت فراغه من مقارعة الجحافل الجرمانية على حدود الإمبراطورية: ماركوس أوريليوس (121 – 180م). ما زالت مؤلفاتهم يسيرة عند القراءة وعميقة في المواساة، إنها مثالية لليالي الأرق؛ وأرض خصبة تطرد الذعر والرعب.

تساعدنا الرواقية في أربع مشاكل بالتحديد هي التالية:

1- الجزع

يمكن أن تلم بنا الملمات في كل حين. وطريقة الناس المعتادة لانتشالنا من الجزع الذي يغمرنا هي بإخبارنا أن كل شيء سيكون على ما يرام، بترجيح أن سعر الدولار سينخفض، أو أن الرسالة الإلكترونية المحرجة لن تقرأ، أو أن الفضيحة لن تقع…
لكن الرواقية تعارض هكذا نهج وبشدة؛ إنها تؤمن أن الجزع يزدهر في الفجوة بين خشيتنا من وقوع شيء وأملنا بحدوث آخر. وكلما اتسعت الفجوة زاد تقلب المزاج واضطرابه.
ما نحتاج إلى فعله لنستعيد السكينة هو سحق الأمل حتى آخر ذراته بمنهجية وتعقل. يقترح الرواقيون أن الأفضل لنا تقبل أسوء الاحتمالات بشجاعة والتعايش معها عوضًا عن تخدير أنفسنا بإشراقة شمس الفرج. حين نواجه مخاوفنا ونتخيل كيف ستبدو الحياة إن تحققت، فإننا نستخلص إدراكًا حقيقيًا فحواه: سنعتاد. سنعتاد إن حبسنا في سجن، وإن خسرنا جميع أموالنا، وإن فضحنا على الملأ وهجرنا أحبابنا، وإن تبين أن نمو السرطان خبيث. يجدر الإشارة إلى إن الرواقيين يؤمنون بالانتحار كثيرًا.
نحن لا نتجرأ عادة على النظر إلى الاحتمالات المؤسفة إلا لمحًا بأجفان شبه مطبقة، لذا يطول إحكام قبضتها السادية علينا. لكن سينيكا يقترح بدلًا من ذلك: «بغية تقليل قلقك، يجب أن تفترض أن ما تخشى وقوعه واقع لا محالة». وقال سينيكا بفجاجة لصديق مذعور من أنه سيسجن: «السجن يحتمل دائمًا، ممن فهم الوجود حقًا».
يقترح الرواقيون أن نأخذ وقتًا للتدرب على أسوأ الأحداث الممكنة الوقوع. يجدر بنا مثلًا أن نعيّن أسبوعًا من السنة لا نأكل فيه غير الخبز البائت ولا ننام إلا على أرضية المطبخ بغطاء واحد؛ هكذا سنكف عن كوننا شديدي الحساسية من فكرة أن نطرد أو نسجن. يقول ماركوس إننا سندرك حينها «إن الحياة السعيدة لا تتطلب غير اليسير».
بالتالي يمارس الرواقي الجيد التصوّر السلبي كل صباح، فيتصور كل الفظائع ممكنة الحدوث في الساعات القادمة. وبكلمات سينيكا المحكمة: «ولدتَ فانيًا وإلى الفانين وهبتَ الحياة؛ لذا يجب افتراض حدوث كل شيء، وتوقع كل شيء».
في الحقيقة، ليست الرواقية أكثر من بروفة فخمة وذكية للكارثة.

2- الغضب

نحن نغضب من أبوينا وأطفالنا وساستنا، ونحطم الأشياء ونؤذي الغير. ترى الرواقية الغضب انغماسًا خطرًا والأكثر من ذلك جزء من الغباء، لأن الغضب حسب تحليلهم لا ينتج إلا عن شيء واحد: التصور المغلوط للوجود.
حسب تحليل الرواقية، الغضب هو نتيجة تصادم عنيف بين الأمل والواقع. فنحن لا نصرخ كلما مسنا ضر، بل فقط عندما يكون الضر غير متوقع. لذا يجب علينا تقليل طمعنا بكرم الحياة لنكون أهدأ. أحبائنا سيخيبون ظننا بالطبع، وزملاؤنا سيخذلوننا، وأصدقائنا سيكذبون علينا… ولا شيء من هذا يجب أن يكون صادمًا. نعم يمكن له أن يحزننا، لكن لا يجدر به -إن كنا رواقيين- أن يغضبنا البتة.
يجدر بالحكيم أن يطمح إلى الوصول إلى حالة لا يستطيع عندها شيء أن يعكر صفو مزاجه فجأة. يجب أن يحسب حساب كل محزن سلفًا. وفي هذا الباب يتساءل سينيكا: «ما الداعي للنحيب على أجزاء من الحياة؟ إن كل ما فيها يستوجب الدموع».

3- جنون الارتياب

من السهل أن نعتقد أننا اصطفينا للفظائع، فنتساءل لماذا حلت بنا، ونقض مضاجعنا بلوم العالم أو الحقد عليه.
لكن الرواقية لا تريدنا أن نفعل أيًا من ذلك، إذ تقول إن ذلك قد لا يكون ذنبنا ولا ذنب أي أحد على الإطلاق! وعلى الرغم من أنها ليست دينًا، فإن الرواقية كانت متيمة بإلهة النصيب الرومانية المعروفة بفورتونا، وتعدها أفضل تشبيه للقضاء والقدر. بنيت لفورتونا معابد في كافة أرجاء الإمبراطورية وكانت تعتبر مزيجًا مرعبًا من الكرم والحقد. لم تكن فورتونا ميريتوقراطية (يعرف أيضًا بحكم الجدارة وهو نظام سياسي تسند فيه الأشياء على أساس الجهد والكفاءة) فقد صوّرت حاملة رمز الوفرة المملوء بالخيرات (الحب والمال وما شابه) في يد، وغصن جذري لتغيير مسار الحياة في اليد الأخرى. وهكذا قد تعطيك حسب مزاجها عملًا مثاليًا وعلاقة رائعة، ثم في اللحظة التالية تنظر إليك تموت مختنقًا بعظمة سمكة لا لشيء غير رغبتها.
من أهم أولويات الرواقي أن يراعي كم من الحياة سيكون دائمًا بيد هذه الشخصية المختلة. التي حذر سينيكا منها فقال: «لا يوجد شي لا تجرأ عليه فورتونا».
يجعلنا إدراك ذلك في وقت مبكر نهوّن على أنفسنا الفشل ولا نثق في النجاح. فنحن لا نستحق حقًا الكثير مما يحدث معنا.
بالتالي فإن مهمة الرجل الحكيم هي ألا يؤمن بهبات النصيب مثل الشهرة والمال والسلطة والحب والعافية أبدًا، فهي ليست ملكنا مطلقًا. يجب أن تكون قبضتنا عليها لينة وشديدة الحذر.

4- فقدان المنظور

نحن نميل بشكل طبيعي إلى المبالغة في أهميتنا. إذ نرى أحداث حياتنا تلوح كبيرة في نظرتنا إلى العالم. ونلعن ونرمي الأشياء في أرجاء الغرفة عندما نتضايق ونضطرب.
بغية استعادة رباطة جأشنا يجب أن نصغِّر نفسنا في نظرنا بين حين وآخر؛ يجب التخلص من وهم أن ما نفعله ومن نحن مهم حقًا، فهو مرهق وإن كان طبيعيًا.
كان الرواقيون علماء فلك نجباء، فأوصوا جميع طلاب الفلسفة بالتأمل في السماوات. ارفع بصرك مساءً وأنت تتمشى، سترى كواكب مثل الزهرة والمشتري يسطعان في السماء التي تعتم رويدًا رويدًا. وقد ترى نجومًا أخرى حين يشتد الظلام، مثل الدبران ونجوم برج الحمل ومجرة المرأة المسلسلة وغيرها. إنها تلميح عن اتساع الفضاء غير القابل للعد في أرجاء نظامنا الشمسي والمجرة والكون بأسره. للمنظر تأثير مهدئ وقَّره الرواقيون، فنحن ندرك أمام هكذا كواليس، ألا شيء من متاعبنا وخيباتنا وآمالنا بذاك الكبر.
من وجهة نظر كونية، ولحسن الحظ: لا أهمية لشيء يحدث معنا أو شيء سنفعله.

منطقة تكوين النجوم s106 من تلسكوب هابل

الخلاصة

نحتاج إلى الرواقيين اليوم أكثر من أي وقت مضى. فنحن نتعرض كل يوم إلى حالات فهموها وأرادوا تحضيرنا لها.
إن تعاليمهم سوداوية وواقعية لكنها في ذات الوقت مواسية بحق، بل ومسلية أحيانًا.
إنهم يحثوننا على الشعور بالبطولة والجموح في وجه متاعبنا العديدة. وعلى النقيض لا ننسى تذكير سينيكا لنا: «انظر إلى معصميك، تكمن الحرية هناك في أي وقت».
لا شيء أفضل من حلاوة تهدئة هؤلاء الحكماء القدماء المرة، لموازنة الابتهاج المستفز والتفاؤل الساذج لوقتنا الحالي.

المصادر: 1