[the_ad_placement id="scine_before_content"]

رصد أشعة غاما بطاقة كوادريليون إلكترون فولت محطمة الأرقام القياسية!

ويستمر الكون في التفوق على نفسه، حيثُ تشير اثنا عشر منطقةً ساخنةً لأشعة غاما في الفضاء إلى أن مجرتنا تحتوي على معجلات جسيمات جبارة.

أبلغَ باحثون العاملين في مرصد أشعة غاما الكبير العالي LHAASO في مقاطعة سيتشوان الصينية، في 17 أيار/مايو على دورية Nature، برصد أكثرَ من 530 شعاع غاما مع طاقاتٍ تزيدُ عن 0.1 كوادريليون إلكترون-فولت «أي (15)^10×0.1 إلكترون-فولت». حيثُ كانت أعلى طاقة لأشعة غاما المُكتشفة هذه ما يقارب 1.4 كوادريليون إلكترون-فولت. للمقارنة، تصل طاقة البروتونات في مصادم الهادرون الكبير LHC وهو أكبر معجِّل جسيمات على الأرض، إلى تريليونات من الإلكترون-فولت. سابقًا، أكثر أشعة غاما ذات الطاقة العالية جدًا والمعروفة كانت أقل بقليل من كوادريليون إلكترون فولت.

اكتشفَ العلماء إجمالًا اثنا عشر منطقةً ساخِنةً لأشعة غاما، مُشيرين إلى أن مجرة درب التبانة تحتوي على معجلات جسيمات كونية جبارة. من أجل وصول أشعة غاما إلى مثل هذه الطاقات يجب على الحقول الكهرومغناطيسية أولًا أن تزيد من سرعة الجسيمات المشحونة أي البروتونات أو الإلكترونات إلى سرعات هائلة. يمكن لهذه الجسيمات بعد ذلك إنتاج أشعة غاما ذات الطاقة العالية جدًا، مثلًا عندما تتفاعل البروتونات مع مادةٍ أخرى في الفضاء.

لم يتأكد العلماء بعد من البيئات القوية بما يكفي لإنتاج الضوء مع طاقات تصل إلى أكثر من كوادريليون إلكترون-فولت. لكن الملاحظات الجديدة تشير إلى احتمالين. الأول هو أن إحدى المناطق الساخنة قد ارتبطت بسديم السرطان Crab Nebula، وهي البقايا المضطربة لنجم مُنفجر «مستعر أعظم». والثاني هو أن مصدر آخر محتمل هو شرنقة الدجاجة Cygnus Cocoon وهي منطقة تتشكل فيها النجوم العملاقة، مما يؤدي إلى هبوب رياحٍ كونية شديدة في هذه العملية.

لم يعمل مرصد أشعة غاما الكبير العالي الواقع على جبل هيزي Haizi في مقاطعة سيتشوان الصينية، بشكلٍ كاملٍ بعد. ومن المتوقع أن يُعثَر على المزيد من أشعة غاما ذات الطاقة العالية عندَ اكتمالهِ في وقتٍ لاحقٍ من هذا العام.

المصادر: 1