[the_ad_placement id="scine_before_content"]

ابتكار نوع جديد من اللحوم المصنعة

قام باحثي جامعة ماكماستر (McMaster) بابتكار نوع جديد من اللحوم المُصنعة بواسطة وسائل مُتعهدة بإنتاج نكهة وقوام طبيعي أكثر من البدائل الأخرى التي تُنتج من اللحوم التقليدية للحيوانات.

ابتكر الباحثان رافي سيلفاغاناباثي (Ravi Selvaganapathy ) وعلي رضا شاهين شمسبدي (Alireza Shahin-Shamsabadi) من كلية الهندسة الطبية الحيوية جامعة ماكماستر طريقةً لتصنيع اللحوم عن طريق تجميع طبقات العضلات المُصنعة الرقيقة والخلايا السميكة لينمو معًا في مختبرٍ مخصص. أُقتُبِست تلك التقنية من طريقة مُستخدمة لتنمية الأنسجة في عمليات الزرع في جسم الإنسان.

في البداية تُستنبت طبقات الخلايا الحية ذات السُمك المماثل لورق الطابعة ثم تُجمع في صفائح النمو قبل نزع الخلايا وتجميعها أو ضمها معًا. تتحد الطبقات مع بعضها البعض بشكلٍ طبيعي قبل أن تموت الخلايا.

أشار الباحث رافي سيلفاغاناباثي: «إنه من الممكن أن تُجمع الطبقات لتكوين قطعة صلبة لها أي سُمك، وأيضًا يمكن التعديل عليها لمضاعفة المحتوى الدهني وتعريق أي قطعة من اللحم بالدهن وهي ميزة لا تتميز بها البدائل الأخرى، نحن نبتكر كتل من اللحم المُصنع لذا يستطيع المستهلكون أن يقوموا بشراء اللحم بأي نسبة من الدهون كما يشتهون مثلما يفعلوا عند شراء الحليب».

أختبر الباحثون الفِكرة عن طريق صُنع اللحم من سلالاتٍ متاحةٍ من خلايا الفئران. ولكن أوضحوا في ورقة البحث أنهم لم يتناولوا لحم الفئران. فيما بعد قاموا بصناعة عينة من اللحم المصنوع من خلايا الأرانب وطبخها، مثلما أوضحت مجلة Cells Tissues Organs.

أشار سيلفاغاناباثي: «إن لها ملمسًا ونكهةً مماثلةً تمامًا للحم».

لا يوجد أي سبب للاعتقاد بأن تلك التقنية لن تعمل في تصنيع لحم البقر أو لحم الخنزير، أو لحم الدجاج، ومن شأن هذا النموذج أن يساعد على إنتاجٍ ضخم. مثلما أوضح سيلفاغاناباثي.

اِستوحى الباحثون الفِكرة من أزمة مخزون اللحوم بناءً على الطلب المتزايد في جميع أنحاء العالم بينما يجهد استهلاك اللحوم الحالية موارد التربة والمياه وينتج طبقات مُقلقة من الغازات الدفيئة.

أشار سيلفاغاناباثي: «إن إنتاج اللحوم الآن غير قابل للاستدامة، لا بد من وجود طريقة بديلة لإنتاج اللحوم».

أشار الباحثون إلى إن إنتاج لحم صالح دون تربية الحيوانات وتنشئتها سيكون أكثر استدامةً صِحيًا وأقل تبديدًا للموارد. وفي حين طُورت أشكالًا أخرى من اللحوم المُصنعة من قبل إلا أنه يعتقد باحثي جامعة ماكماستر بأن لديهم أفضل الإمكانيات لخلق مستهلكين يقبلوا بالمنتجات ويستمتعوا بها ويقوموا بشرائها.

أسس الباحثون شركة ناشئة للبدء في تسويق تلك التقنية.

المصادر: 1