الفوائد المحتملة للحليب المخمر

حظيت منتجات الألبان المخمرة في السنوات الأخيرة باهتمام كبير نظرًا لفوائدها الصحية، وتشير دراسة جديدة نُشرت في دورية Journal of Dairy Science إلى أن هذه الأطعمة قد تساعد في التقليل من حالات مرضيه عديدة مثل ارتفاع ضغط الدم. فقد أفاد فريق من الباحثين من مركز أبحاث الغذاء والتنمية في سونورا Sonora بالمكسيك والمعهد التكنولوجي الوطني في المكسيك في فيراكروز Veracruz في تقارير عن دراسات عديدة للحليب المخمر كعلاجات خافظة لإرتفاع ضغط الدم وذو صلة بتعديل الميكروبات المعوية. ويفحصون أيضًا المسارات الميكانيكية المحتملة لتعديل الميكروبات المعوية من خلال الحليب المخمر الخافض للضغط. بالإضافة إلى تأثير الجينات والبيئة، هنالك أدلة متزايدة على أن الميكروبات المعوية قد يكون لها تأثير على تطور حالة ارتفاع ضغط الدم. وفي هذا الصدد فإن اختلال التوازن البكتيري في الأمعاء Gut Dysbiosis (اختلاف ملحوظ في ثراء وتنوع الميكروبات المعوية)، قد رُبط بأمراض التمثيل الغذائي المختلفة، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم. وكذلك أوضحت الباحثة Belinda Vallejo-Córdoba الحاصلة على درجة الدكتوراه من مركز أبحاث الغذاء والتنمية على أن: «العديد من الدراسات تشير على كون الحليب المخمر قد يؤثر إيجابًا على الميكروبات المعوية أو يوفر تأثيرات خافظة لضغط الدم». ومع ذلك أظهرت بعض الدراسات وجود صلة بين تأثير الحليب المخمر الخافض للضغط والتوازن البكتيري المستحث Eubiosis. ومن اللافت للنظر أن التأثير الخافض للضغط يعزى أساسا إلى ببتيدات ACEI، وعزت بعض الدراسات هذا التأثير إلى تعديل الميكروبات المعوية.

وأضافت أيضًا الباحثة Vallejo-Córdoba بأن الأدلة الجديدة تشير إلى كون الحليب المخمر الخافض للضغط، بما في ذلك البروبيوتيك، والببتيدات النشطة بايولوجيا، والسكريات الخارجية التي يتم الحصول عليها من الحليب المخمر ببكتيريا حمض الباكتيك المحددة، قد يعدل الميكروبات المعوية. لذلك، هناك إمكانية لتطوير حليب مخمر مصمم خصيصاً مع تعديل الميكروبات المعوية وتأثيرات خفض ضغط الدم. ويقول المؤلفون أن هناك حاجة لدراسات مستقبلية للمساعدة في فهم التأثيرات الخافضة لضغط الدم للحليب المخمر .

ويعد ارتفاع ضغط الدم عامل خطر يؤدي للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وهو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة على مستوى العالم. فقد وجد أن الميكروبات المعوية ذات تأثير على نمو الأمعاء وسلامة الحاجز المعوي ووظيفته، وأيض الجسم والجهاز المناعي والجهاز العصبي المركزي.

علاوة على ذلك، يؤثر عدم التوازن الميكروبي على التمثيل الغذائي، مما قد يؤدي إلى أمراض التمثيل الغذائي مثل ارتفاع ضغط الدم والسمنة ومرض السكري من النوع 2.

المصادر: 1