مراهق أسترالي يتعرض لنهاية مأساوية بسبب قنديل البحر

تعرّض مُراهق أسترالي لنهاية مأساوية، بعد أن قرر قضاء عطلته في أحد شواطئ كوينزلاند، حيث لقي مصرعه إثر تعرّضه للسعة من قنديل بحر.

وصرحت شرطة كوينزلاند: «أوقف تشغيل أجهزة الإنعاش القلبي للشاب البالغ من العمر 17 عامًا، في المستشفى يوم الاثنين، بعد حوالي أسبوع من تعرضه للحادث».

وأوضحت السلطات: «بأن الشاب كان يسبح بالقرب من بلدة باماجا في كيب يورك، على الطرف الشمالي لأستراليا، عندما تعرض للدغة في 22 فبراير، وتمت معالجته في مكان الحادث ونَقَلَ إلى مستشفى تاونسفيل».

ولم تدلي الشرطة بمزيد من التفاصيل لكنها قالت إنها جهزت تقريرًا للطبيب الشرعي.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية: «هذه أول حالة تعرّضت للوفاة بسبب أنواع القناديل الصندوقية في أستراليا منذ عام 2006».

ويعد قنديل البحر الصندوقي الأسترالي أكثر الكائنات البحرية سمية، ويُعرف بهذا الاسم نسبة إلى شكله؛ حيث أن له لوامس طويلة متدلية مغطاة بجيوب من السم، فعندما يهجم على فريسته يمكن أن يصيبها بشلل وسكتة قلبية والوفاة.

وتوجد هذه الأنواع المميتة من القناديل بشكل رئيسي في المياه الاستوائية قبالة شمال أستراليا.

وعادة ما يكون لدى المجتمعات الساحلية لافتات تحذر الناس من دخول المياه خلال «موسم الوخز»

المصادر: 1