نصف مادة الكروموسوم لايزال الغموض يلفها

على الرغم من أن كل كروموسوم يحتوي على 25000 جين لكن هذا ليس كل القصة، النموذج الحاسوبي يكشف أن مايقارب 47% من كل كروموسوم عبارة عن غمد غامض يدعى “الكروموسوم المحيطي”، ومعلوماتنا عنه لاتزال شحيحة، لأنه من المستحيل أخذ رؤية جيدة لكروموسوم حقيقي مجسم.

الكروموسوم تم أكتشافه عام 1882 ولايزال الكثير منه مبهم، والسبب هو أنه لايمكن رؤيته دائماً داخل الخلية سوى أثناء الأنقسام الخلوي والخيطي، أثناء انقسام الخلية الكروموسوم يكبر حجمه ويصبح بالأمكان رؤيته من خلال المجهر.

مشاهدة الكروموسوم أثناء ذلك يظهر أنه يتألف من الـ DNA مع بروتين الهستون أو الكروماتين، وبما أن العلماء لديهم فقط القليل من المعلومات في السابق عن الكروموسوم المحيطي لم يتمكنوا من وصفه بشكل كامل، كما أن الكروموسوم أغلب الوقت يكون غير مرئياً بصورة جيدة خارج فترة الأنقسام وهو يشكل مشكلة كبيرة.

الأن علماء من جامعة ادنبرة في أسكتلندا تمكنوا من أختراع طريقة لتشكيل جميع الكروموسومات البشرية الـ46 وبدقة عالية بتقنية الأبعاد الثلاث وسمي النظام (3D-CLEM) ويستخدم فيه المجهر الضوئي والألكتروني لتوفير البيانات الضرورية لتشكيل هذه الأجسام الصغيرة بدقة عالية .

يقول العالم بووث أن الكروماتين يشكل ماقارب 53%-70% من الكروموسوم لكن البقية هو الكروموسوم المحيطي الغامض، يعتقد بووث أن الكروموسوم المحيطي يتطلب وجود بروتين Ki-67 الذي يعتقد أنه يعمل كمنشط سطحي يمنع الكروموسومات من الالتصاق ببعضها، وهذا يعني أنه يقوم بدور أساسي في تنظيم أنقسام الخلية دون أخطاء التي قد تنتج عنها طفرات تتسبب بالسرطان.

ترجمة: حسام عبدلله

المصادر: 1