[the_ad_placement id="scine_before_content"]

العصر الجوراسي أهم العصور في تاريخ الأرض

بدأ العصر الجوراسي بانقراض كبير حدث في نهاية العصر الترياسي، وذلك قبل 208-200 مليون سنة من الآن، ثم امتد لاحقًا إلى 144 مليون سنة مضت، ما يقرب من 64 مليونًا إلى 56 مليونًا. بدايةً، في هذا العصر بدأت القارة، بانجيا (القارة الأم) بالانفصال بشكلٍ ملحوظ لأول مرة. وذلك قد يكون سببًا في الانقراض الجماعي، لأن الانفصال كان سيؤدي بشكلٍ أو بآخر لثورةٍ كبيرةٍ في النشاط البركاني. أفسحت البيئة الناتجة بعد ذلك، الطريق لما يمكن اعتباره العصر الذهبي للديناصورات الحاكمة. ينقسم العصر الجوراسي إلى الأقسام الفرعية التالية:

العصر الجوراسي الأول

  • هيتانجيان (200 – 197) مليون سنة قبل الآن
  • سينيميريان (197 – 190) مليون سنة قبل الآن
  • بلينسباتشيان (190 – 183) مليون سنة قبل الآن
  • توارسيان (183 – 176) مليون سنة قبل الآن

العصر الجوراسي الأوسط

  • آلينيان (176 – 172) مليون سنة قبل الآن
  • باجوشيان (172 – 168) مليون سنة قبل الآن
  • باثونيان (168 – 165) مليون سنة قبل الآن
  • كالوفيان (165 – 161) مليون سنة قبل الآن

أواخر العصر الجوراسي

  • أكسفورد (161 – 156) مليون سنة قبل الآن
  • كيميريديان (156 – 151) مليون سنة قبل الآن
  • تيثونيان (151 – 146) مليون سنة قبل الآن

النشاط التكتوني

خلال العصر الجوراسي، انقسمت القارة بانجيا إلى قارتين رئيسيتين وهما: لوراسيا وجوندوانا. أدى هذا الانقسام في النهاية لما يعرف الآن بخليج المكسيك والمحيط الأطلسي. تسبب النشاط البركاني تحت الماء في توسع أرضية قاع المحيط وبالتالي ارتفاع مستويات المياه. أدى هذا بدوره إلى انغمار الكثير من الأراضي المعروفة اليوم بالمياه وخلق بحارًا ضحلة.

العصر الجوراسي من الناحية البيئية

أدى التحول التكتوني، لتشكل عدة صدوع وامتلائها بالماء، وبهذا تكوّن لاحقًا العديد من المحيطات والبحار اليوم. كانت هذه «المحيطات» الصغيرة والضحلة تفسح المجال لمناخ استوائي ممتاز ودافئ أفضى لتشكل العديد من الشعاب المرجانية وازدهار الحياة بشكلٍ عام. أثّر الدفء والرطوبة كذلك على الحياة في الغابة وظهرت العديد من الغابات الكبيرة والكثيفة. بعض النباتات الأكثر شيوعًا آنذاك كانت الصنوبريات الكبيرة والسراخس السميكة.

الحياة الجوراسية

استمرت الديناصورات كأنواعٍ سائدة وتطورت لتصبح عملاقة. أصبح العديد من الصربوديات العملاقة شائعًا بما في ذلك السيسموصوروس Seismosaurus و البراكيوصوروس Brachiosaurus. طاردت هذه الحيوانات المفترسة الكبيرة مثل Ceratosaurus سيراطوصوروس و Allosaurus الآلوصوروس المشهور. وبهذا قد تكون هذه المخلوقات الكبيرة قد أثرت على تطور الديناصورات المدرعة الأولى مثل Stegosaurus الستيجوصوروس. حافظت الثدييات على حجمٍ صغير حتى تظل آمنة في الترتيب البيئي للكائنات. سيطرت التيروصورات على السماء وأفسحت البحار الدافئة الضحلة الطريق لحياة بحرية مزدهرة بما في ذلك بعض أكبر الحيوانات المفترسة البحرية في تاريخ الكوكب، مثل Liopleurodon ليوبلوردون و Temnodontosaurus التيمندونتوصوروس.

النهاية

أن الانتقال من العصر الجوراسي إلى العصر الطباشيري سببًا في انقراض العديد من الأنواع. رغم أن هذا الانتقال لم يكن عنيفًا مثل الانقراض الجماعي في بداية العصر الجوراسي ولا مدمرًا مثل ما أتى بعده بسبب النيزك الذي ضرب الأرض في نهاية العصر الطباشيري. إلا أن هذا الانتقال أدى إلى عصر آخر (الطباشيري) منهيًا بذلك العصر الجوراسي الذي يعتبر واحدًا من أكثر العصور ديناميكيةً في تاريخ الأرض.

المصادر: 1