الاكتئاب قد يغير نظرتنا للعالم الحسي

يأمل فريق من الباحيثين وراء هذه الدراسة أن يصلوا إلى الفهم الجيد لطريقة معالجة المعلومات المرئية في أدمغة الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، حيث يمكن لهذا الأمر المساعدة في إيجاد طرق العلاج مستقبلا.

كان هدف الباحيثين هو تحليل كيفية وظيفة القشرة الدماغية، المسؤولة عن استقبال الرسائل من الحواس الخمسة، و الخداع البصري وإجراء هذا الاختبار على مجموعة مكونة من 111 شخصا كانوا يعانون من اكتئاب حاد و 29 شخصا لم يكونوا كذلك.

الاختبار المنهجي المطبق في الدراسة هو أن الرقعتان a و b وc و d متماثلتان. Salem’s et at، J. Psychiatry Neurosci، 2021)، يمكن رؤية الحيلة أعلاه، حيث تضع بقعا متطابقة من السطوع والتباين على خلفيات متعددة. فعادة ما يكون التباين الوضعية كافيا لخداع الدماغ في التفكير في أن الاقسام المركزية ذاتها مختلفة.

وأشار الباحث النفسي، فيجامي سالميلا من جامعة هلسنكي الفنلندية: «كانت المفاجئة أن المصابين بالاكتئاب أظهرو اختلاف واضح مقارنة مع الأشخاص غير المصابين بالاكتئاب».

كانت أدمغة المصابين بالاكتئاب أكثر عرضة للخداع، بينما لحظ تباين طفيف بين المجموعات عندما يتعلق الأمر بجزء السطوع من الخدعة.

ومن الوارد أن تُرسل إشارة تباين ضعيفة من شبكية العين إلى القشرة الدماغية لدى الأشخاص المصابين بالاكتئاب، على الرغم من أن هناك حاجة إلى مزيد من البحوث لمعرفة ما يحدث بالضبط. فربما تحدث تغييرات في المعلومات المرسلة من قبل العين أو في أساليب معالجتها في الدماغ أو كليهما.

وما الذي يجعل الوهم البصري اختبارا جيدا، هو أنه يتحدى العينين والدماغ لفهم ما يتم رؤيته، ولموازنة السطوع والتباين. قد يكون من الواضح أيضا أن اختبار التباين يحتوي على الدوران، في حين أن السطوع لا يتضمن ذلك.

وأشار الباحثون في دراستهم: «نظرا لأن كبت التباين الخاص بالتوجيه ويعتمد على المعالجة القشرية، فإن نتائجنا تشير إلى أن الأشخاص الذين يعانون من نوبة اكتئاب حادة لديهم معالجة شبكية طبيعية، ولكنهم يتغيرون في تطبيع التباين قشرة الدماغ. و أكثر من ذلك، جرى تقليل كبت التباين بالمثل في المرضى الذين يعانون من اضطراب الاكتئاب الرئيسي أحادي القطب، والاضطراب ثنائي القطب واضطراب الشخصية الحدية».

وهذه ليست المرة الأولى التي يجد فيها الباحثون علاقة غريبة بين الاكتئاب والمعالجة البصرية في الدماغ، على الرغم من أنها تمنح الخبراء مزيدا من التبصر في الآليات العصبية للأشخاص الذين يعانون من اضطراب اكتئابي حاد.

وهناك بعض القيود على الدراسة، حيث استخدم الفريق التقارير الذاتية من المشاركين بدلا من مسح الدماغ لتقييم ما كانوا يرونه. ومن المحتمل أيضا أن يؤثر دواء الاكتئاب على بعض التغييرات في المعالجة البصرية.

ومع ذلك، فقد شوهدت نتائج مماثلة في الأشخاص المصابين بالفصام والاضطراب ثنائي القطب، مما يشير إلى أن هذا النوع من التحول في كيفية إدراك العينين والدماغ للعالم الخارجي يمكن أن يكون شائعا من اضطرابات نفسية عديدة.

ويقول سالميلا: «سيكون من المفيد تقييم وزيادة تطوير قابلية استخدام اختبارات الإدراك، كمنهجية بحث محتملة لتحديد الاضطرابات في معالجة المعلومات لدى المرضى».

المصادر: 1