ما الفتق؟

حتى إن لم تمتلك عضلات بطن مستقيمة، تبقى بطنك مدعومة بجدرانٍ من العضلات في مناطق جسمك كي تساعدك على الحركة وحمل الأشياء. يحدث الفتق عندما تنفلت منطقةٌ ما بجسمك خلال بقعة ضعيفة أو مفتوحة بجدار العضلة.

فالأمر أشبه بأنبوب داخلي يبرز أو ينتفخ خلال ثقبٍ بحبلٍ تالف. قد تتعرض لأنواعٍ مختلفة من الفتوق التي غالبًا ما تنشأ بين الورك والصدر.

تتمثل أعراض الفتق في الآتي:

لا يصاحب الفتق ألمًا في العادة، يمكنك رؤية بروز أو كتلة في بطنك أو عند إربتك أحيانًا عندما تضحك، أو تكح، أو تعتصر وجعًا نتيجة قيامك بجهدٍ شديد كحمل الأشياء الثقيلة، ويمكنك غالبًا أن تضغط عليها في موضعها مرة أخرى، ربما تلاحظ أيضًا:

  • ازدياد حجم الجزء البارز بمرور الوقت.
  • الشعور بالامتلاء.
  • الشعور بوجع، أو ضغط، أو ألم كليل (غير حاد) حول البروز.
  • التعرض لوخزاتٍ من الألم عند رفعك شيئًا ما.

الفتق الإربي

هو أكثر أنواع الفتق شيوعًا وغالبًا ما يحدث عند الرجال ولكن قد تكون النساء الحوامل عرضة للإصابة به خلال فترة الحمل. يحدث حينما تُطلق كتلة دهنية أو عقد معوية إلى ما بين الفخذين (إربتك) خلال منطقة أسفل البطن حيث تعاني ضعفًا ما. قد يكون الفتق الإربي ولادي أو ربما تؤثر العوامل التالية على حدوثه:

  • السن؛ تتلف العضلات مع التقدم بالعمر.
  • الكحة المزمنة؛ مثل المدخنين.
  • حدوث التواء نتيجة مجهود عضلي أو ممارسة السباحة.

الفتق الفخذي

يشبه الفتق «الفتق الإربي»، لكن يختلف عنه في منطقة وجوده بالأرب أو (ما بين الفخذين).

تعد النساء أكثر عرضةً للإصابة بالفتق الفخذي. إنه ليس شائعًا ولكن قد يكون خطيرًا وربما لا تلاحظ أية أعراض إلا إذا ضغطت العضلة على الثقب المنغلق حينما توخز الأمعاء خلال الشعور بألم، فيما يسمى بـ«الانحباس». في هذه الحالة تكون الكتلة الممثلة للفتق صلبة ومؤلمة وربما تشعر بألم حاد في البطن، أو الشعور بالغثيان والقيء.

إذا تعرضت لتلك الأعراض أو أحدها؛ يجب استشارة الطبيب فورًا.

الفتق البطني

قد تعاني من هذا النوع بين السرة والصدر عندما تبرز الأنسجة الملوثة أو جزء من الأمعاء خلال ثقب بعضلة البطن.

يحتمل تعرضك لها في الحالات الآتية:

  • إذا كنت تعاني من فرط الوزن.
  • إذا كنت تعاني من كحة مستمرة لا تختفي.
  • حمل الأشياء الثقيلة مثل أعمال البناء والتشييد.
  • إذا كنت تحزق بشدة في أثناء وجودك بالمرحاض.
  • التقيؤ مرات كثيرة.

الفتق الجراحي

يعد الفتق الجراحي شائعًا نسبيًا لهؤلاء الذين خضعوا لعملياتٍ جراحية في البطن. تحدث الفتوق الجراحية عند عدم اكتمال التئام الجروح فتنضغط الأنسجة لتبرز خلال الشق الجراحي مسببةً فتقًا جراحيًا.

ربما تكون عرضة للإصابة بالفتق الجراحي إذا واجهتك مشاكل في فترة التئام الجرح مثل حدوث عدوى به. ويعد التدخل الجراحي السبيل الوحيد لإصلاح الفتق الناتج عن الشق الجراحي رغم صعوبة علاجه عادةً.

الفتق الحجابي

يحدث هذا النوع من الفتق عندما يبرز الجزء العلوي من المعدة خلال الحجاب الحاجز إلى الصدر (حجابك الحاجز عبارة عن صحيفة رقيقة من العضلات التي تفصل البطن عن الصدر). قد لا تتمكن من رؤية النتوء أو الانتفاخ لكن ربما تشعر بحرقة المعدة، أو ألم الصدر، أو حتى الشعور بطعم لاذع حامض في الفم. الأشخاص البالغين من العمر 50 عامًا فأكثر والحوامل يمثلون الفئة الأكثر عرضةً للإصابة بهذا النوع من الفتق؛ فقد يضغط الحمل على البطن مسببًا ضعف عضلتها. وعادة ما يعالج الفتق الحجابي بالأدوية وتغيير اتباع أنماط الحياة بصورة سليمة، على سبيل المثال تناول وجبات صغيرة متعددة بدلًا من تناول ثلاث وجبات كبيرة على مدار اليوم، كما يراعى عدم النوم بعد الأكل بحوالي ثلاث ساعات تقريبًا.

الفتق عند الأطفال

عادةً ما يتعرض الأطفال لنوعين من الفتق هما الفتق الإربي أو السري. يعد الفتق الإربي أكثر شيوعًا عند الأطفال الذين ولدوا مبكرًا أو الذكور المولودين بخصية معلقة أو غير نازلة بكيس الصفن. يحدث الفتق السري حول سرة البطن مباشرةً وعادةً لا يكون مؤلمًا؛ فهو فقط يبدو شبيهًا بسرة البطن البارزة. وغالبًا ما يعود لمكانه الطبيعي من تلقاء نفسه عند عمر عامين.

متى تزور الطبيب؟

على الرغم إن الفتق يبدو كندبة غير مؤلمة، فإن حجمه قد يزداد ويصبح مؤلمًا. حتى إنه قد يكون مهددًا حياتك بالخطر أحيانًا. لذلك حتى وإن لم يكن بالأمر المهم، يفضل زيارة الطبيب إذا كنت تعاني من أحد أعراض الفتوق كظهور كتلة أو بروز مبهمتان لا تستطيع تفسيرهما.

متى تقرر الذهاب لقسم الطوارئ؟

إذا حُبست عقدة من الأمعاء داخل الفتق، قد تتعرض لمشكلة خطيرة تدعى «الانحباس» فيما يعوق تحرر الفضلات من الجسم. أما إذا انحبست تلك الفضلات بإحكام فسوف ينقطع تدفق الدم للأمعاء.

أطلب المساعدة فورًا إذا كنت تعاني فتقًا وأحد الأعراض الآتية:

  • إذا كان النتوء لونه غامق، أو بنفسجي، أو أحمر.
  • إذا كنت تخرج ريحًا أو تتغوط بصعوبة.
  • إذا شعرت بالحمى.
  • إذا أحسست بألم يتفاقم في حدته بسرعة.
  • إذا كنت تتقيأ أو لديك اضطرابات بالمعدة.

الفحوصات

قد يخبرك طبيبك في معظم الأحيان إنك مصاب بالفتق بمجرد الفحص الطبي البدني. وقد يطلب منك أن تقف وتكح بشدة كي يبدو الفتق أكثر وضوحًا للفحص ويكون غالبًا فتقًا. لكن إذا كان طبيبك غير متأكد مجملًا من تشخيص الفتق بوضوح؛ فسوف تخضع لفحوصات التصوير للحصول على صورة أوضح، قد تشمل تلك الفحوصات ما يلي:

الموجات فوق الصوتية: حيث تتمكن الموجات الصوتية عالية التردد من تصوير أعضاء الجسم الداخلية.

الأشعة المقطعية: تُلتقط الأشعة السينية عند زوايا مختلفة وتجمع مع بعضها لتكوين صورة مكتملة.

الرنين المغناطيسي: يستخدم هذا النوع من التصوير مغناطيسًا قويًا وموجات إشعاعية كي تحصل على منظر تفصيلي.

العلاج

الانتظار اليقظ والمتابعة

عادةً لا يجب عليك معالجة الفتق، فالفتق السري عند الأطفال قد يشفى من تلقاء نفسه لذا فقد يرجح طبيبك الانتظار والمراقبة الحثيثة لحين وصول الطفل لسن الخمس سنوات تقريبًا كي يقرر العلاج.

أما بالنسبة للبالغين، وخاصةً عندما تمثل الجراحة خطرًا عليك؛ ربما يفضل طبيبك الاكتفاء بإلقاء نظرة على الفتق ومتابعته ما دام حجمه صغيرًا ولا يمثل مشكلات أساسية لك.

العلاج بالجراحة

تمثل الجراحة علاجًا أساسيًا لأي فتق، حيث توضع شبكة على الخلل لتعزيز ضعف جدار البطن. كما يحتمل خضوعك لجراحة مفتوحة لإصلاح الفتق، حيث يفتح الطبيب فتحة طويلة خلال البطن، أو ربما يلجأ الطبيب للجراحة بالمنظار حيث يفتح فتحات أصغر حجمًا من الجراحة المفتوحة. قد يلتئم الجرح المفتوح بالمنظار سريعًا عن نظيره بالجراحة المفتوحة، ومع ذلك فهناك دراسة أوضحت إن الفتوق على الأرجح ستعود بعد العملية.

هل يُجدي حزام الفتق في العلاج؟

ليس حقيقةً؛ فذلك الجهاز القماشي الذي يلبس كغلاف حول خصرك أو يلبس كسروال داخلي لا يجعلك تتحسن. ورغم ذلك فيمكنك ارتداء حزام الفتق لفترة قصيرة بعد إجراء الجراحة، فقد يشعرك براحةٍ أكثر لكن ربما فقط في الوقت الذي يقترحه طبيبك.

يتمثل نفس الأمر مع الشرائط والضمادات التي لا تساعد على التئام الفتوق أو تمنع وقوع مشكلات خطيرة متعلقة بها.

كيف تتفادى حدوث الفتق؟

يمكنك الحد من احتمالية الإصابة بالفتوق إذا اتبعت هذه الإرشادات:

  • استشر طبيبك إذا تعرضت لكحة مستمرة أو عطس لا يزول، الإقلاع عن التدخين يساعد في ذلك إذا كنت مدخنًا.
  • تناول الفواكه والخضروات وقدر كافٍ من الموالح كي تحافظ على توازنك.
  • حاول أن تبقي وزنك صحيًا مع اتباع نظام غذائي منتظم وممارسة الرياضة.
  • استخدم وضعية جيدة عندما تمارس الأنشطة البدنية، مثلًا عند رفع الأثقال، أيضًا عليك أن تنحني بواسطة رقبتك بدلًا من خصرك.

المصادر: 1