[the_ad_placement id="scine_before_content"]

أغرب 12 شيئًا في الكون

لا يوجد شك في حقيقة أن الكون غريبٌ فعلًا. انظر فقط إلى الخارج وسترى كل أنواع النباتات والحيوانات تتكاثر زاحفةً حول كرةٍ زرقاء من الصخور شُبه مُنصهرة مُغطاة بقشرة وحولها غطاء قوي بداخله العديد من الغازات المتقلّبة. ومع ذلك، فإن كوكبنا يُمثل جزءًا صغيرًا من الظواهر الغريبة التي يمكن العثور عليها كامنة في جميع أنحاء الكون، وفي كل يوم يكتشف علماء الفلك مُفاجئات جديدة. في هذا المقال، سنلقي نظرة على بعض أكثر الأشياء غرابةً في الفضاء.

1- إشارات راديو غامضة

منذ عام 2007، تلقى الباحثون إشارات راديو فائقة القوة والأشعّة، لا تدوم سِوى لبضع أجزاء من الثانية (ملّي ثانية). سُميَتْ هذه الإشارات الغامضة بالنبضات الراديوية السريعة fast radio burst (FRBs)، ويبدو إنها قادمة من مليارات السنين الضوئية (أعلم بماذا تفكّرون. لا، مستحال أن تكون كائنات فضائية). مؤخرًا تمكن العلماء من رصد نبضات سريعة متكررة، حيث كانت ومضتها 6 مرات متتالية، وهي ثاني إشارة يمكن رؤيتها على الإطلاق من هذا النوع ويمكن أن تساعد العلماء في كشف هذا اللغز.

2- المعكرونة النووية

تتشكل أقوى مادة في الكون من بقايا خاصة لنجمٍ ميت. وفقًا لعملية محاكاة أُجريَت، يُمكن أن تتعرض البروتونات والنيوترونات الموجودة في قشرة النجم الذابل لدرجات ضغطٍ جنونيّة، مما يؤدي إلى تشابك يشبه تشابك المعكرونة، يتطلب كسرها قوة تزيد عن عشر مليارات القوة المطلوبة لكسر الفولاذ.

3- هاوميا لديه حلقات

يدور الكوكب القزم هاوميا Haumea في حزام كويبر Kuiper Belt خارج مدار نبتون، فهو بالفعل غير اعتيادي. لديه شكل متطاول غريب، يمتلك قمرين، واليوم الواحد هناك يستمر لأربع ساعات فقط، مما يجعلهُ الجسم الأسرع دورانًا في النظام الشمسي. ولكن في 2017، أصبح هاوميا أكثر غرابةً، عندما شاهدَهُ علماء الفلك وهو يمر أمام نجمٍ ولاحظوا حلقات رقيقة للغاية تدور حوله، ومن المحتمل أن يكون ذلك نتيجة تصادم في وقت ما في الماضي البعيد.

4- قمر معه قمرٌ آخر

ما هو الشيء الأجمل من القمر؟ قمر يدور حوله قمر، والذي اطلق عليه الإنترنت أسم moonmoon، أيضًا submoons ،moonitos ،grandmoons ،moonettes، وmoooon ،moonmoons مون مون لا تزال نظرية فقط، لكن الحسابات الأخيرة تشير إلى إنه لا يوجد شيء مستحيل حول تشكلها، ربما قد يكتشف علماء الفلك أحدها يومًا ما.

5- مجرة من دون مادة مُظلمة

المادة المظلمة -المادة غير المعروفة التي تشكل 85% من جميع المواد في الكون- غريبة. لكن الباحثين على الأقل متأكدين من شيء واحد: المادة المُظلمة في كل مكان. لذلك كان أعضاء الفريق يحكّون رؤوسهم بسبب مجرة غريبة رصدوها في آذار/مارس 2018 ويبدو إنها بالكاد تحتوي على مادة مظلمة. مع ذلك، فالتناقض المكتشف أظهر إيمانًا بنظرية أُخرى تُشير إلى أن المادة المُظلمة ليست موجودة بتاتًا.

ماذا دهاكم أيها العلماء!

6- النجم الأكثر غرابةً

عندما رأت عالمة الفلك تابيثا بوياجيان Tabetha Boyajian وزملائها من جامعة ولاية لويزيانا Louisiana النجم المعروف باسم KIC 846285 هذا النجم المُلقب بنجم Tabby لأول مرة، شعروا بالحيرة. لاحظوا تراجعًا في لمعان النجم بفترات غير منتظمة ولفترات غريبة من الزمن، وأحيانًا بنسبة تصل إلى 22%. استند إلى نظريات مختلفة، بما في ذلك احتمال وجود هيكل فضائي عملاق يحجب السطوع، ولكن في الوقت الحاضر، يعتقد معظم الباحثين أن النجم مُحاط بحلقة غير طبيعية من الغبار الذي يسبب الحلكة بعض الأوقات.

7- قمر هايبيريون عالي الطاقة

لقب أغرب قمر في النظام الشمسي يمكن أن يذهب إلى العديد من الأجرام السماوية – Io قمر كوكب المشتري البركاني، تريتون Triton قمر نبتون. لكن واحدًا من أغرب الأقمار شكلًا هو قمر زحل هايبيريون Hyperion، وهو صخرة غير منتظمة توجد فيه العديد من الفوّهات البركانية الكبيرة. وجدت مركبة كاسيني Cassini التابعة لوكالة ناسا، والتي زارت نظام زحل بين عامي 2004 و2017 أن هايبيريون مشحون بجزيئات مشعّة خاصة بالكهرباء الساكنة التي تتدفق في الفضاء الخارجي.

8- نجمٌ نيتروني قابل للتّتبع

لم يكن النيوترينو الوحيد عالي الطاقة الذي ضرب الأرض في 22 أيلول/سبتمبر 2017، كل ذلك كان غريبًا. يَرى العلماء الفيزيائيون في مرصد فلكيّ في القارة القطبية الجنوبية درجات طاقة ذات مستويات طاقة متماثلة مرة واحدة في الشهر على الأقل. لكن هذه النجم كان خاصًا لأنه أول من وصل مع ما يكفي من معلومات حول أصله لعلماء الفلك لتوجيه التلسكوبات في ذلك الاتجاه الذي جاء منه. اكتشفوا أنه قد تم قذفه على الأرض قبل 4 مليارات سنة مِن قِبل نجم زائِف مشتعل، لكن ثقبًا أسودًا هائلًا في مركز مجرة كان يستهلك المواد المحيطة به.

9- دي جي سات DGSAT

دي جي سات DGSAT 1 مجرة فائقة الانتشار كبيرة مثل مجرة درب التبانة لكن نجومها منتشرة بشكل متباعد لدرجة إنها تكاد تكون غير مرئية تقريبًا. لكن عندما رأى العلماء هذه المجرةDGSAT 1 عام 2016، لاحظوا أنها بمفردها، على عكس المجرات فائقة الانتشار الأخرى، وتشير خصائصها إلى أنها تشكل أحفورًا حيًا، يعود تاريخ تكّونها إلى مليار سنة أو نحو ذلك بعد الانفجار العظيم، مما يجعل من DGSAT 1 أحفورة حية.

10- صورة لكويزار (نجم زائف) مزدوج

تعمل الأجسام الضخمة على انحناء الضوء، بما فيه الكفاية لدرجة يمكن أن تشوه صورة الأشياء وراءها. عندما استخدم الباحثون تلسكوب هابل الفضائي لاكتشاف كويزار يعود من حقبة الكون القديم، استخدموه لتقدير معدل توسع الكون ووجدوا أنه يتوسع اليوم بشكل أسرع مما كان عليه في ذلك الوقت – وهي نتيجة لا تتفق مع الدراسات والقياسات المتوقعة في السابق. الآن، يحتاج علماء الفيزياء لمعرفة ما إذا كانت نظرياتهم خاطئة أو إذا كان هناك شيء آخر غريب يحدث.

11- تيار الأشعة تحت الحمراء اّتٍ من الفضاء

النجوم النيوترونية هي أجسام كثيفة للغاية تشكلت بعد موت نجم عادي. عادة، تنبعث منها موجات الراديو أو الإشعاع عالي الطاقة مثل الأشعة السينية، ولكن في سبتمبر 2018، وجد علماء الفلك تيارًا طويلًا من الأشعة تحت الحمراء قادمًا من نجم نيوتروني على بعد 800 سنة ضوئية من الأرض – وهو أمر لم يُلاحظ من قبل. واقترح الباحثون أن قرصًا من الغبار المحيط بالنجم النيوتروني يمكن أن يكون وراء توليد هذه الموجات، ولكن التفسير النهائي لم يعثر عليه بعد.

12- كوكب رحّال يحتوي على شفق قطبي (تنين أورورا)

تهيم الكواكب الرحّالة حرّةً في المجرّة، والتي تم دفعها بعيدًا عن نجمها الأم بفعل قوى الجاذبية. تُعرف أحد الخصائص الخاصة في هذه الفئة باسم:

SIMP J01365663+0933473

وهو بحجم كوكب يبعد 200 سنة ضوئية وحقله المغناطيسي أقوى 200 مرة من كوكب المشتري. هذا قوي بما فيه الكفاية لتوليد ومضات شفقٍ قطبي في غلافه الجوي، والتي يمكن رؤيتها بالتلسكوبات الراديوية.

المصادر: 1