[the_ad_placement id="scine_before_content"]

لماذا لا يستطيع عقلك منع الأفكار غير المرغوب فيها؟

تشرح دراسة جديدة لماذا يبدو أن بعض الناس أفضل من الآخرين في تخليص عقولهم في الأفكار المتطفلة.

«حاول أن تضع لنفسك هذه المهمة: لا تفكر في دبٍ قطبي، وسوف ترى أن هذا الشيء سوف يتبادر إلى الذهن كل دقيقة». فيودور دوستويفسكي، ذكريات شتاء عن مشاعر صيف.

من المحتمل أنك سمعت هذه اللعبة من قبل بشكلٍ ما، ربما بفيل وردي بدلاً من دب قطبي.

وعلى الرغم من أنها مجرد لعبة، فإن الظاهرة المماثلة متمثلة بعدم القدرة على تخليص عقلك من الأفكار المتطفلة يمكن أن تشكل مخاطر جسيمة على الصحة العقلية، وهي علامة مميزة لأعراض الاضطرابات النفسية مثل اضطراب ما بعد الصدمة والقلق والاكتئاب وانفصام الشخصية.

ماذا يحدث للدماغ عندما تحاول إزالة الأفكار غير المرغوب فيها من عقلك؟

يبدو أن العلماء اقتربوا كثيرًا من الإجابة. توضح دراسة نشرت في مجلة Nature بواسطة باحثين في جامعة كامبريدج كيف يميل الأشخاص الذين لديهم تركيز أعلى في الناقل العصبي للأحماض الأمينية GABA في منطقة الحصين في الدماغ إلى أن يكونوا أفضل في منع الأفكار والصور والذكريات غير المرغوب فيها.

قال المؤلف المشارك في الدراسة مايكل أندرسون لبي بي سي نيوز: «المثير في الأمر هو أننا أصبحنا الآن محددين للغاية». سابقًا، كان بإمكاننا القول إن هذا الجزء من الدماغ يعمل في هذا الجزء، ولكن الآن يمكننا تحديد الناقلات العصبية التي من المحتمل أن تكون مهمة».

في الدراسة، طُلب من المشاركين حفظ أزواج من الكلمات غير ذات الصلة على سبيل المثال، الطحلب/الشمال أو المحنة/الصرصور. ثم قدم الباحثون للمشاركين ضوءان: أحمر وأخضر.

طُلب من المشاركين أن يتذكروا الذكريات المرتبطة عندما كان الضوء أخضر، وقمع الذكريات عندما كان أحمر اللون دون الانخراط في أي نشاط أو نمط تفكير مشتت للانتباه.

كتب مؤلفو الدراسة: «عندما تتدخل إحدى الذكريات في الوعي، يُطلب منهم إخراجها من العقل».

في نفس الوقت، تمت مراقبة أدمغة المشاركين باستخدام كل من التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (FMRI) والتحليل الطيفي بالرنين المغناطيسي، والذي يقيس التغيرات الكيميائية في الدماغ.

أظهرت النتائج أن GABA يلعب دورًا رئيسيًا في قدرة الناس على إيقاف أنماط التفكير، يعمل GABA كناقل عصبي مثبط، ويخبر الخلايا التي تتلامس معها بعدم إطلاق النار.

بدونها يمكن للخلايا العصبية أن تنطلق كثيرًا وبسهولة شديدة.

يمنع الكافيين إطلاق GABA في الدماغ، لذا فإن إحدى الطرق لتصور ما يحدثه نقص GABA هي تخيل الشعور بالتوتر والنشاط المفرط عند شرب الكثير من القهوة.

يمكن أن تساعد الدراسة في تحسين علاجات الاجترار والاضطرابات النفسية المرتبطة به.

قال أندرسون لبي بي سي نيوز: «إن معظم التركيز كان على تحسين أداء قشرة الفص الجبهي، تشير الدراسة إلى أنه إذا كان بإمكانك تحسين نشاط GABA داخل الحُصين، فأن ذلك يساعد الأشخاص على إيقاف الأفكار غير المرغوب فيها والتطفلية».

اللعبة

تشبه لعبة الدب القطبي المُدرجة في الجزء العلوي من المقال لعبة العقل التي تُلعب على مدار 24 ساعة في اليوم و 7 أيام في الأسبوع حول العالم، والمعروفة باسم The Game. وفقًا لموقعها على الويب، هناك ثلاث قواعد فقط للعبة:

1- أنت تلعب اللعبة جنبًا إلى جنب مع أي شخص آخر في العالم، كنت دائمًا وستظل دائمًا تلعب اللعبة. لا يلزم الوعي ولا الموافقة للعب.

2- في كل مرة تفكر فيها في اللعبة، تخسر. الخسارة مؤقتة بمجرد نسيان اللعبة، تتوقف عن الخسارة. الهدف من اللعبة هو نسيان وجودها. حظًا طيبًا.

3-أعلن عن خسارتك في اللعبة. كل مرة تفكر فيها في اللعبة، وبالتالي تخسر، يجب أن تقول ذلك. هذه القاعدة الوحيدة التي يمكن كسرها، لكن هل تحتاج حقًا للغش؟

المصادر: 1