[the_ad_placement id="scine_before_content"]

لماذا تؤلمك ذراعك؟

تعدّدت الأسباب والألم واحد. إنه ألم الذراع الذي تتراوح أسبابه من التشنج البسيط إلى الحالات الأكثر خطورة.

1. النوبة القلبية (Heart Attack)

يمكن أن يكون ألم الكتف أحد علامات النوبة القلبية، خاصةً إذا كان مصحوبًا بألم أو احساس بالضغط في منتصف الصدر وضيق في التنفس.

وقد تكون النوبة القلبية مفاجئة، لكنها تحدث تدريجيًا في بعض الأحيان. وقد يدوم هذا الشعور بضع دقائق، أو يتوقف ثم يعود مجددًا. ويمكن أن يكون مصحوبًا بألم المعدة أو الفك أو الظهر أو العنق، ويمكن أيضًا أن تصاب بالغثيان والدوار مع التعرق وزيادة رطوبة الجلد. يجب عليك الاتصال برقم الطوارئ فورًا إذا لاحظت هذه الأعراض.

2. متلازمة النَّفَق الرُّسُغي (Carpal Tunnel Syndrome)

يمّر من خلال النفق الرسغي الذي يمتد من الذراع إلى راحة اليد، تسعة أوتار وعصب يسمى بالعصب النَّاصِف (Median nerve). ويمكن للحركات المتكررة مثل كتابة الرسائل النصية أو الطباعة أو ألعاب الفيديو، أن تسبب الالتهاب في النفق الرسغي مما يضغط على العصب ويسبب اعتلاله. وقد يؤدي هذا إلى الألم خاصةً في منطقة الساعد، بالإضافة إلى الخدر والتنميل وضعف قبضة اليد.

3. التهاب الأوتار (Tendinitis)

يمكن للحركات المتكررة مرارًا وتكرارًا مثل استعمال مفك البراغي أو انتزاع الأعشاب من الحدائق أو استعمال المطرقة، أن تولد تمزقات صغيرة في الأوتار التي تربط العضلات بالعظام في ذراعيك. وقد تشعر بالضعف في ذراعك مع الألم أو الحرقة وخاصةً عند استعمال الذراع. ويعاني نصف الذين يمارسون رياضة المَضرِب (التنس والسكواتش وكرة المضرب) من نوع من التهاب الأوتار يُعرف باسم مِرفَق لاعب التنس (Tennis elbow) في وقت ما في حياتهم نتيجة للتأرجح المستمر لمرفقهم.

4. التواء المفاصل (Sprain)

يمكن أن يسبب السقوط أو الإصابة تمزقًا في الأربطة، وهي النسيج التي يربط العظام داخل المفصل. وقد يحدث هذا الالتواء في المعصم أو المِرفَق أو الكَتِف، وقد يكون مصحوبًا بالتورم والكدمات مع صعوبة تحريك المفصل المصاب، ومن خطوات العلاج خلال أول يومين: الراحة، الكمادات الباردة، استخدام ضماد للضغط على المفصل،

رفع المفصل.

امنح المنطقة المصابة بضعة أشهر للشفاء الكامل، ولكن يجب عليك زيارة الطبيب إذا كنت تعاني من ألم أو تورم شديد أو إذا حدث تَغَيُّر في شكل المفصل.

5. الإجهاد (Strain)

قد تسقط وتسحب أو تمزق عضلات أو أوتار ذراعك. يحدث هذا عادةً عندما تفرط في بسط أحد مفاصلك مثل المرفق أو المعصم أو الكتف، ويعالج الإجهاد عن طريق الراحة والثلج والضغط على المفصل ورفعه خلال الـ 48 ساعة الأولى من الإصابة. وقد تساعد بعض التمارين الخاصة (العلاج الفيزيائي) إذا استمر الألم لأكثر من أسبوعين. تمهل لمدة شهرين تقريبًا وأعطِّ الإصابة فرصة للشفاء.

6. خلع المفصل (Dislocation)

قد تؤدي الإصابة المفاجئة أو السقوط إلى انفصال عظمتين داخل المفصل، غالبًا حول مفصل معصمك أو كتفك. وقد يصبح شكل المفصل غريبًا بالإضافة إلى تورمه مع الاحساس بالألم والخدر. ويضر هذا الخلع في بعض الاحيان الأوتار أو الأربطة وربما الأعصاب أيضًا. قد يقوم الطبيب المعالج بدفع العظام لإعادتها إلى مكانها، ثم بعد ذلك ستساعدك الراحة والثلج والعلاج الفيزيائي على الشفاء. وقد تحتاج إلى اجراء عملية جراحية في حالات نادرة فقط. ويمكن أن يخفف الدواء من الألم والتورم.

7. كسور الإجهاد (Stress Fractures)

على الرغم من أن هذه الكسور أكثر شيوعًا في ساقيك، إلا أن الحركات المتكررة مثل ضرب كرة التنس أو كرة البيسبول يمكنها أن تسبب شقوقًا صغيرة في عظام ذراعيك. وغالباً ما يكون الألم في أشد قوته عندما تقوم بنفس النشاط الذي سبب هذا الكسر. استرح لمدة 6-8 أسابيع لإعطاء إصابتك فرصة للشفاء، وقد تتسبب في أضرار أكثر خطورة يصعب علاجها إذا لم تسترح.

8. كسر العظم (Broken Bone)

يمكنك أن تعاني من ألم شديد إذا كُسِر العظم إلى نصفين، مع تورم منطقة الكسر وظهور الكدمات فيها. وقد يصاب كبار السن بكسر الذراع عند السقوط من موضع الوقوف. بينما تكون الاصطدامات في أثناء ممارسة الرياضة وحوادث السيارات هي الأسباب الأكثر احتمالًا عندما تكون أصغر سنًا. سيحاول طبيبك أن يستعيد استقامة العظام ثم الحفاظ على ثباتها باستخدام ضماد لمساعدتك على الشفاء. وتتطلب بعض الكسور عمليات جراحية مع استخدام المسامير لتثبيت العظم.

9. التهاب الكيس الزُلالي (Bursitis)

تدعم الأكياس الصغيرة المليئة بالسائل – والمدعوة بالجراب- المفاصل وتوفر سطحًا سلسلًا للحركة بدون احتكاك بين العضلة والعظم. وقد تتهيج هذه الأكياس إن قمت بنفس الحركة مرارًا وتكرارًا مثل رفع الصناديق أو رمي كرة البيسبول. ويكون الألم شديدًا عند حدوث الالتهاب لدرجة تداخله مع أمور بسيطة مثل ارتداء الملابس أو تمشيط الشعر. ويكون الكتف أكثر المفاصل المعرضة لهذا الالتهاب، لكنه قد يحدث أيضًا في مرفقك أو معصمك أو أي مفصل آخر.

10. متلازمة الانحشار (Impingement Syndrome)

تقع عضلات الكُّفَة المُدَوّرَة بين عظمين: لوح الكتف وأعلى الذراع. ويمكن أن تؤدي الإصابة في هذه المنطقة أو فرط استعمالها خاصةً عند ممارسة الرياضة إلى التهابها. وما يحدث بعد ذلك هو أن لوح الكتف يدفع أو يحشر العضلات والأوتار والجِراب حوله عندما ترفع ذراعك، مما يسبب الألم وخاصةً في مقدمة الكتف. ومن المهم استعمال الثلج والراحة، كما يمكن أن تساعد الأدوية المضادة للالتهابات والعلاج الفيزيائي في الشفاء.

11. الانزلاق الغضروفي (Herniated disc)

تفصل بين الفقرات في عمودك الفقري أقراص أو وسائد مليئة بالهلام. ويحدث الانزلاق الغضروفي عندما يتسرّب المحتوى الهلامي للقرص نتيجة تمزق، ويمكن لهذه المادة أن تسبب ضغطًا على الأعصاب مما يؤدي إلى الألم والتنميل وضعف المنطقة المصابة. وعادةً ما يكون الانزلاق في الفقرات العنقية إذا أحسست بهذه الأعراض في كتفك أو ذراعك. وقد يزداد الألم في ذراعك أو ساقك عند العطس أو السعال أو القيام بحركات معينة.

12. الفِصَال العَظمي (Osteoarthritis)

يمكن للغضروف المفصلي الذي يغطي نهايات المفاصل أن ينهار مع مرور الوقت، مما يسبب الألم والتورم وصعوبة تحريك المفصل. ويتطور هذا المرض ببطء، حيث يبدأ في منتصف العمر ويزداد سوءًا، ويمكن لإصابات المفصل أيضًا أن تكون السبب في حدوثه. ويساعد استعمال الجبيرة ومضادات الالتهاب وممارسة بعض التمارين الرياضية في تخفيف الألم والتورم. يجب عليك أخذ الحذر عند استعمال مفاصلك المؤلِمَة ولكن ابق نشيطًا للحفاظ على حركة المفاصل.

المصادر: 1