قد يزيد ارتفاع ضغط الدم من مخاطر الإصابة بالرجفان الأذيني

  • قدم تحليل جيني جديد أدلة إضافية على أن ارتفاع ضغط الدم هو سبب قوي للاصابة بالرجفان الأذيني.
  • أظهرت أبحاث علمية سابقة أن الشرطين مرتبطان. وهذا في تناغم مع دراسة جديدة، حيث أكدت على أن ارتفاع ضغط الدم هو دليل قوي في ظهور هذا المرض.
  • من المرجح أن يساعد علاج ارتفاع ضغط الدم في تقليل من خطر الإصابة بالرجفان الأذيني.

كشفت دراسة وراثية حديثة عن دليلًا إضافيًا، وهو أن ارتفاع ضغط الدم قد يسبب الرجفان الأذيني (AFib)، وهذا واحد من أنواع الاصابات الأكثر شيوعًا الناتجة عن عدم انتظام ضربات القلب.

بينما جاء في الأبحاث السابقة أن السبب والنتيجة مرتبطان، فإن الدراسة الجديدة، والتي نُشرت في المجلة الأوروبية لأمراض القلب الوقائية على الإنترنت في 9 فبراير، تأكد مما لا مجالا للشك، بأن ارتفاع ضغط الدم هو سبب قوي في ظهور أمراض القلب. في هذا الصدد، قال الدكتور تود هيرست Todd Hurst، وهو طبيب القلب في Banner – University Medicine Heart Institute: «لقد تم التعرف منذ سنوات عديدة على العلاقة بين ارتفاع ضغط الدم والرجفان الأذيني». وللمعلومة، فهذا الباحث لم يشارك في الدراسة الحديثة.

كما أضاف قائلا: «في حين أن هذه الدراسة هي معالجة جديدة لإظهار السبب والنتيجة وليس فقط مجرد الارتباط، فإن فائدتها الأساسية هي إعادة التأكيد على أهمية ارتفاع ضغط الدم كمسبب مركزي للرجفان الأذيني».

يربط التحليل الجيني بين ارتفاع ضغط الدم و مخاطر الإصابة بالرجفان الأذيني (AFib)

سيصاب ما يقدر بنحو 12.1 مليون شخص في الولايات المتحدة بمرض AFib عند حلول سنة 2030، وذلك وفقًا لمصدر موثوق لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية ونذكر منها (CDC). في عام 2018، كان AFib هو السبب الرئيسي لأكثر من 25800 حالة وفاة داخل مركز السيطرة على الأمراض.

بالإضافة إلى أن هذا المرض يسبب في عدم انتظام ضربات القلب، فإنه يمكن أن يسبب أيضًا في الدوار والتعب الشديد وضيق التنفس وألم الصدر.

يزيد AFib من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، وهو ما يمثل حوالي 1 من كل 7 سكتات دماغية، وفقًا لمعطيات مركز السيطرة على الأمراض. ومن جهة أخرى، فإن بحثا سابقا تطرق إلى العلاقة بين AFIB وارتفاع ضغط الدم، حيث أن 1 من كل 5 حالات AFIB in Trusted Source هي نتيجة ضغط الدم. ورغم تفسير هذا الموضوع خلال الدراسات السابقة، إلا أنه لم تقدم صورة مفصلة لكيفية ارتباط هذين الشرطين.

قالت الدكتورة فيكتوريا شين، وهي طبيبة القلب في مركز تورانس ميموريال الطبي : «لقد ربطت دراسات الرصد السابقة ارتفاع ضغط الدم بالرجفان الأذيني…ومع ذلك، حتى هذه الدراسة، لم نكن متأكدين مما إذا كان ارتفاع ضغط الدم سببًا للرجفان الأذيني … أو الشركة التي تحتفظ بها فقط».

تعقدت الأمور، حيث تشترك كلتا الحالتين في عوامل الخطر العديدة – بما في ذلك الشيخوخة والسمنة ومرض السكري والالتهابات – والتي يمكن أن تفسر سبب حدوث ارتفاع ضغط الدم و AFib أو غالبًا الاثنين معًا.

للحصول على فهم جيد لكيفية ارتباط الشرطين، قام مؤلفو هذه الدراسة الحديثة بفحص البيانات الجينية لأكثر من مليون شخص من أصل أوروبي.

يشير تحليلهم إلى أنه عندما تحدث كلتا الحالتين معًا، فمن المحتمل أن يكون ارتفاع ضغط الدم هو سبب AFib. هذا يعني أنه في حالات عديدة د، يمكن الوقاية من AFib من خلال تغيير الأدوية ونمط الحياة الذي يقلل من ارتفاع ضغط الدم.

كتب المؤلفون في هذه الدراسة: «جنبًا إلى جنب مع دراسات أخرى [جينية] مماثلة، تؤكد النتائج التي توصلنا إليها الفرضية القائلة بأن [AFib] يمكن الوقاية منه». قالت شين Shin إن حجم مجموعة الدراسة الحديثة كان مثيرًا للإعجاب. بالإضافة إلى ذلك، كان استخدام التحليل الجيني لاستكشاف الصلة بين ارتفاع ضغط الدم و AFib – ومراعاة عوامل الخطر الأخرى « نهجًا مبتكرًا».

ومع ذلك، تطرح شين تساؤلات، بما أنه جميع المشاركين في الدراسة كانوا من أصل أوروبي، فقد لا تنطبق النتائج مباشرة على المجموعات العرقية أو الإثنية الأخر ى.

المصادر: 1