[the_ad_placement id="scine_before_content"]

عدة أمراض يصعب تشخيصها

1- متلازمة القولون المتهيج (Irritable Bowel Syndrome)

تسبب هذه الحالة ألمًا في منطقة البطن مع اضطراب عادات التغوط التي تستمر لثلاثة أشهر على الأقل. وسيحتاج طبيبك إلى التأكد من أنك لا تعاني من أمراض أخرى قبل تأكيد التشخيص مثل عدم تحمل اللاكتوز والداء الزلاقي أو العدوى البكتيرية أو الطفيليات.

2- الداء الزلاقي (Celiac disease)

عند إصابتك بهذا المرض، يهاجم جسمك الجهاز الهضمي عند تناول الغلوتين، وهو بروتين يتواجد في القمح والحنطة والشعير. وتشمل أعراض الإصابة بهذا المرض الإسهال والإرهاق وفقدان الوزن. ومن الممكن أيضًا الإصابة بآلام المفاصل والطفح الجلدي والصداع والاكتئاب والاختلاجات. وهناك أمراض أخرى يمكنها أن تسبب أيضًا بعض هذه الأعراض مثل القرحة الهضمية وداء كرون ومتلازمة القولون المتهيج. يمكن لطبيبك إجراء تحاليل الدم مع أخذ عينة من الأمعاء لفحصها ومعرفة ما إذا كنت مصابًا بهذا المرض.

3- التهاب الزائدة الدودية (Appendicitis)

يحدث هذا المرض عند التهاب الزائدة الدودية (وهي الكيس الصغير الذي يشبه الإصبع الذي يتصل بالأمعاء). وقد تسبب ألمًا حول سرة البطن، ويبدأ الألم بصورة مفاجئة ثم يتغير مكانه إلى أسفل البطن عندما تتفاقم الحالة. قد تصاب أيضًا بالغثيان أو الإقياء أو الحمى أو الإمساك أو الإسهال. ولا يتم تشخيصها مباشرةً بسبب وجود أمراض أخرى قد تسبب نفس الأعراض مثل داء كرون ومرض التهاب الحوض وانسداد الأمعاء والتهاب القولون. ويمكن أن يساعد الفحص الجسدي والأشعة في معرفة ما إذا كنت مصابًا بهذا الالتهاب.

4- فرط الدرقية (Hyperthyroidism)

تحدث هذه الحالة عندما تصنع الغدة الدرقية، وهي غدة تقع في عنقك، هرمون الثيروكسين بإفراط. وقد تشمل أعراضك العصبية والقلق والتهيج، وقد يبدو الأمر وكأنه اضطراب مزاجي. وسيساعدك طبيبك إن أخبرته بجميع الأعراض التي قد تشمل أيضًا فقدان الوزن وتسارع نبضات القلب والتعرق غير المألوف. تساعد هذه الأعراض المذكورة مع تحاليل الدم على توجيه طبيبك نحو التشخيص الصحيح.

5- قصور الدرقية (Hypothyroidism)

إذا شعرت بالكسل مع زيادة اكتسابك للوزن، يمكن أن تكون علامة مشيرة إلى أن غدتك الدرقية لا تفرز ما يكفي من هرمون الثيروكسين. ومن الأعراض الأخرى هي ضعف الشعر وتغير في عادات التغوط وضعف القدرة على تحمل البرد والحر. تساعد هذه الأعراض بالإضافة إلى تحاليل الدم على توجيه طبيبك نحو تشخيص مرض قصور الدرقية.

6- انقطاع التنفس أثناء النوم (Sleep Apnea)

يحدث هذا عندما يتوقف تنفسك في أثناء نومك ثم يعود. ويمكن لهذا أن يجعلك مضطربًا و مشوش الأفكار في الصباح، ويمكن أن تعاني أيضًا من جفاف الفم والحلق والصداع. ولكن يمكن أن تكون هذه الأعراض من علامات الإنفلونزا أو البرد أو غيرها من الحالات. وللتأكد من ذلك، قد يوصي طبيبك بإجراء دراسة نوم، حيث يسجل عامل فني نشاط دماغك ومعدل نبضات قلبك وتنفسك ومستويات الأوكسجين مع ملاحظة إن كان هناك شخير في أثناء نومك.

7- داء لايم (Lyme Disease)

يحدث هذا المرض عندما تنتقل بكتيريا معينة إلى الدم عن طريقة عضة القراد. ومن علامات إصابتك بالعدوى هو ظهور طفح جلدي يشبه شكل عين الثور (أو ما يعرف بطفح الحُمامى المهاجرة)، ولكنه لا يظهر في جميع الحالات. وقد تعاني من الصداع والآم المفاصل والدوار، ولكن هذه الأعراض قد تكون بسبب العديد من الأمراض. ومن المهم علاج المرض مبكرًا، ولكن علامات المرض قد لا تظهر في تحاليل الدم لبضعة أسابيع، لذا يبحث العلماء عن طرق أخرى لتشخيص هذا المرض.

8- الاعتلال العضلي الليفي (Fibromyalgia)

لا يوجد فحص خاص بهذا المرض، لذا سيقوم طبيبك باستثناء الأمراض الأخرى التي قد تسبب ألم جسدك مثل التهاب المفاصل أو الذئبة وغيرهما من الأمراض. وسيحاول طبيبك استبعاد الاكتئاب أو القلق إن كانت أعراضك تشمل مشاكل في النوم أو التفكير. وبعد التأكد من نفي أي سبب آخر لهذه الأعراض مع مراقبتك عن كثب لبعض الوقت، قد يخبرك طبيبك أنك تعاني من مرض الألم العضلي الليفي.

9- الذئبة (Lupus)

في حالة إصابتك بالذئبة يقوم جهازك المناعي الذي يقوم عادةً بحمايتك، بمهاجمة الأنسجة والمفاصل في جسدك. ومثله مثل التهاب المفاصل والألم العضلي الليفي، سيجعلك هذا المرض متعبًا مع معاناتك من الالآم في جميع أنحاء جسمك. وهناك طفح جلدي خاص يساعد الطبيب في تشخيص الذئبة ولكنه لا يظهر عند جميع المصابين. ولا يمكن لأي فحص أن يشخص هذا المرض، كما يمكن للأعراض أن تكون مختلفة عند الجميع كما يمكن أن تظهر وتختفي. يمكن للفحص الجسدي والفحوصات المختبرية أن تستبعد الحالات الأخرى، ثم يستطيع طبيبك أن يراقب أعراضك ليخبرك إن كنت مصابًا بالذئبة.

10- مرض باركنسون (Parkinson’s Disease)

يجعل هذا المرض خلايا الدماغ تتوقف عن العمل كما ينبغي لها. وقد تعاني من رعاش اليد وصلابة حركة الرقبة مع مشاكل في التوازن، وقد يبدو وجهك مختلفًا عما كان عليه. ولكن هذه العلامات يمكن أن تكون بسبب السكتة الدماغية أو إصابة الرأس أو مرض ألزهايمر بل وحتى الإجهاد. لا يوجد اختبار نموذجي لتشخيص المرض، لذلك قد يستغرق الأمر سنوات لمعرفة ما إن كنت مصابًا به. وقد تساعد الأشعة التي تبين كيف يستعمل دماغك مادة الدوبامين الكيميائية في توجيه طبيبك نحو التشخيص الصحيح.

11- التصلب المتعدد (Multiple Sclerosis)

عند إصابتك بهذا المرض، يهاجم جهازك المناعي المادة المغلفة لنهايات بعض الأعصاب مما يجعل من الصعب على دماغك أن يملي على جسدك ما يجب عليه فعله. ويمكنه أن يتسبب في التعب ومشاكل الرؤية والضعف والدوار والاكتئاب وغير ذلك من الأعراض التي قد تشير إلى العديد من الأمراض. لا يوجد فحص يمكنه أن يؤكد لك بحد ذاته وجود مرض التصلب المتعدد، ولكن التصوير المقطعي وفحص السائل الشوكي تساعد في تضييق نطاق التشخيص.

12- متلازمة التعب المزمن (Chronic Fatigue Syndrome)

إن كنت متعبًا طوال الوقت لمدة 6 أشهر أو أكثر بدون سبب واضح، فقد يكون هذا هو السبب. وقد تسبب أيضًا التهاب الحلق والصداع والآم العضلات ومشاكل في النوم وصعوبة التركيز. لكن هذه العلامات يمكن أن تكون بسبب انقطاع التنفس أثناء النوم أو الأرق أو أمراض الغدة الدرقية أو فقر الدم أو مرض السكري وغيرها من الأمراض. لا يوجد فحص خاص لتشخيص متلازمة التعب المزمن ويجب على طبيبك استثناء الأمراض الأخرى قبل تأكيد التشخيص.

13- متلازمة المبيض متعدد الكيسات (Polycystic Ovary Syndrome)

لا يتفق الأطباء على كيفية تشخيص هذه الحالة ولكنهم جميعًا يبحثون عن هذه الأعراض:

  • كيسات في أحد المبيضين أو كلاهما.
  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • علامات تدل على ارتفاع مستويات هرمون الأندروجين مثل زيادة نمو الشعر أو ظهور حب الشباب.

إن كانت لديك هذه العلامات، يمكن لطبيبك أن يفحص دمك لاستبعاد الأمراض الأخرى مثل اضطرابات الغدد. وإن لم يظهر شيء سيقوم طبيبك باستخدام التاريخ المرضي والفحص الجسدي والتصوير بالموجات فوق الصوتية لمعرفة ما إن كنتِ مصابة بهذه المتلازمة.

14- الانتباذ البطاني الرحمي (Endometriosis)

يحدث هذا المرض عند نمو الأنسجة المبطنة لبطانة رحم المرأة إلى خارج الرحم. ويمكن أن يؤدي إلى ألم شديد في أسفل البطن وتأخر الحمل. ويمكن أن يختلط الانتباذ البطاني الرحمي ببعض الأمراض التي تسبب ألمًا في نفس المنطقة مثل كيسات المبيض ومتلازمة القولون المتهيج. والطريقة الوحيدة لتشخيص هذا المرض هي عن طريق منظار البطن (laparoscopy): حيث يُدخل الطبيب أنبوبًا رفيعًا يحتوي على عدسة ومصدر ضوء و يتم إدخاله من خلال شق صغير في السرة للنظر إلى الرحم مع أخذ عينة لفحصها.

المصادر: 1