[the_ad_placement id="scine_before_content"]

تسع صور رائعة تذكرنا بمدى التقدم التكنولوجي

أحيانًا، بينما ننتظر انتشار الحواسيب الكمية في كل مكان، أو نتساءل عما حدث للسيارات الطائرة، من السهل أن ننسى إلى أي مدى وصلت التكنولوجيا على مدار الـ50 سنة الماضية.

وبطبيعة الحال، يمكننا إدراج حزمة من الابتكارات التي غيرت الطريقة التي يعمل بها العالم (الإنترنت، الهواتف الذكية، والتلسكوبات الراديوية). ولكن من الصعب في بعض الأحيان وضع هذا النوع من التغيير في منظورنا.

ولحسن الحظ، فإن الصور أبلغ من الكلام أحيانًا. ندرج لكَ أدناه مجموعة من الصور قد تجعلكَ تشكر العلماء والمهندسين الذين أوصلونا لما نحن عليه اليوم.

ولأن العيش في عالمٍ يمكنك فيه استلام طعامك وأنت في منزلك، استرجاع تاريخ الكون بأكمله والبحث عن جزيئات جديدة كل هذا باستخدام جهازٍ صغير في جيبك، يمكن أن يكون عظيمًا جدًا.

8- أين أنابيبي المفرغة (الصمامات الإلكترونية)؟

هذا هو حاسوب المينيكوبيوتر PDP-7، الذي أنتجتهُ شركة المعدات الرقمية في عام 1965. كان يُعتقد آنذاك أنه حاسوب قوي للغاية، حيث كانت تكلفتهُ منخفضة نسبيًا مايقرب الـ72,000 دولار أمريكي. كان بذاكرة 9 كيلوبايت، ولكن يمكن ترقيتهُ إلى 144 كيلوبايت.

7- بيل، هذا رائع حقًا، ولكن في العام 2014، وضع أحد الباحثين 1.000 تيرابايت على قرصٍ مدمج.

بالحديث عن ذلك، أتذكرون عندما كنا نستخدم الأقراص المرنة؟

6- «دقيقة واحدة» لها مفهوم مختلف جدًا هذه الأيام.

لا عجب أن الوقت يمر بسرعة أكبر هذه الأيام. من ناحية أخرى، فأن 2020 لم تنتهِ لحد الان.

5- حقيقةً، كان للحاسوب الذي سير أبولو 11 على سطح القمر قدرة معالجة أقل من الآلة الحاسبة TI-83.

فعلًا، مهندسو أبولو قاموا بعملٍ بارع مع التكنولوجيا المحدودة التي لديهم.

4- بالحديث عن الفضاء، نرى الأشياء بوضوحٍ أكبر الآن.

وإذا كانت صور النظام الشمسي الرائعة لا تزال غير كافية، فأن2021 قد وصلت مع أول لقطات فيديو لهبوط مركبة المريخ!

3- 1993 vs 2013 كل هذا في جهاز واحد!

رغم أن iPhone 12 pro يحتوي على ليدار (تقنية تحديد المدى) الآن، (ليدار) هي التكنولوجيا التي تستخدم لإيجاد آثار الأطلال القديمة.

2- وأيضًا، أصبحت هذه الأشياء أصغر بكثير.

قرص صلب بقدرة خمسة ميغابايت شحنته شركة IBM في العام 1956. إلى أي مدى وصلنا.

وحتى مستقبل السفر إلى الفضاء سيكون مصغرًا.

1- وهذا حدث في غضون تسع سنوات فقط.

الخطوة القادمة: تخزين الحمض النووي.

مازال أمامنا طريق طويل، ولكن في العام 1946، كُتبت أسماء هذه النساء الست في تاريخ التكنولوجيا.

المصادر: 1