[the_ad_placement id="scine_before_content"]

النرويج: الدولة ذات أعلى نسبة من العلماء الإناث والمهندسات في أوروبا

على الرغم من الزيادة الإجمالية على مدار العقدين الماضيين، فإن نسبة النساء في قطاعي العلوم والهندسة تنخفض في بعض البلدان الأوروبية.

  • تمثل 55% من النساء في قطاعي العلوم والهندسة في النرويج تحسنًا هائلًا على مدى العقدين الماضيين.
  • قبل 20 عامًا كان ما يزيد قليلًا عن ثلث العلماء والمهندسين النرويجيين من النساء.
  • ارتفع التمثيل النسوي لهاتين الفئين في أوروبا بشكل عام من 30% إلى 41% إلا أن بعض البلدان شهدت انخفاضًا كبيرًا لعدد العلماء الإناث أو المهندسات.

اختلافات صارخة

في النرويج، كان خمس وخمسون في المائة من جميع العلماء والمهندسين العام الماضي من النساء. وهذا أكثر من أي بلد آخر في أوروبا.

في عام 2019 كانت هناك أربع دول أوروبية أخرى فقط لديها أغلبية نسائية في العلوم والهندسة: ليتوانيا (أقل بقليل من 55%)، ولاتفيا (52.7%)، والدنمارك (51.7%) ،وبلغاريا (ما يزيد قليلاً عن 50%).

لا تزال هناك اختلافات صارخة في مستوى مشاركة المرأة في العلوم والهندسة في جميع أنحاء أوروبا. وكما توضح خريطة مناطق NUTS1 في أوروبا (2)، فإن هذه الاختلافات لا تظهر فقط بين الدول الأوروبية ولكن داخلها أيضًا – وليس حيث تتوقعها دائمًا.

كانت لكسمبورغ أسوأ البلدان أداءً فهي (أقل بقليل من 28%) وأيضًا فنلندا (30.5%)، والمجر (32.6%)، وألمانيا (33.3%). رغم أنها تضم ​​كلًّا من ولايي مكلنبورغ-فوربومرن (45.6%)، وهي نسبة أعلى بكثير من المتوسط ​​الأوروبي. وبادن فورتمبيرغ (29.1%) وهي المنطقة الأسوأ أداءً في NUTS1 في أوروبا خارج لوكسمبورغ.

الإناث في العلوم

نشر المكتب الإحصائي للاتحاد الأوروبي eroustat هذه الخريطة في 11 فبراير وهو اليوم العالمي للمرأة والفتاة في العلوم. حيث أن لديهم بيانات تعود إلى 20 عامًا تُظهر تقدمًا كبيرًا نحو التكافؤ بين الجنسين في العلوم والهندسة في جميع أنحاء أوروبا فضلًا عن تسجيل بعض النكسات.

في عام 2002 والذي كان أول عام تتوفر عنه الأرقام الخاصة بكامل أعضاء الاتحاد الأوروبي الحاليين، كانت العالمات والمهندسات يمثلن 30.3% من الإجمالي.

وفي العام الماضي، بعد 17 عامًا من الارتفاع المطرد وصل هذا الرقم إلى 41.1٪. ما يمثل 6.3 مليون عالمة ومهندسة مقابل 9.1 مليون رجل يعملون في تلك المجالات (بإجمالي 15.4 مليون عالم ومهندس في الاتحاد الأوروبي).

أكبر المكاسب التي حققناها:

  • سويسرا: حيث زادت نسبة العالمات والمهندسات بنسبة 30.6 نقطة مئوية على مدى 20 عامًا. وارتفعت من 10.7% فقط عام 1999 إلى 41.3% في عام 2019.
  • الدنمارك: والتي ارتفعت نسبتهن إلى 26.9 نقطة مئوية خلال نفس الفترة بعد أن كانت 24.8%.
  • النرويج: حيث ارتفعت الحصة بنسبة 19.8% من أصل 35.3% فقط في عام 1999.
  • وفرنسا: التي شهدت زيادة قدرها 17.2 نقطة، بعد 28.9% عام 1999 إلى 46.1% في عام 2019.

على أن الزيادات لم تكن السائدة في كل مكان. ففي بعض البلدان، انخفضت نسبة النساء في العلوم والهندسة.

  • إن أفضل البلدان هي فنلدنا والتي حصلت النساء فيها على أغلبية طفيفة عام 1999 (50.9%)، لكنها تراجعت بنسبة 20.4 نقطة إلى أقل من الثلث (30.5%) عام 2019.
  • فقدت المرأة الإستونية أيضًا أغلبيتها في العلوم والهندسة فقد انخفضت من 52.4% في عام 1999 إلى 43.6 في عام 2019.
  • وفي المجر خسرت النساء 5.9 نقطة مئوية على مدى عقدين من الزمن؛ إذ انخفضت من 38.5% إلى 32.6%.
  • بالإضافة إلى بلجيكا لتي تراجعت نسبة الإناث من العلماء والمهندسين فيها من 47.9% عام 1999 إلى 44.8% عام 2019.

المرأة يستهان بها:

بل إن التناقضات أكثر وضوحًا على المستوى الإقليمي.

  • فثلاث من مناطق NUTS1 «معيار تصنيفي خاص بالاتحاد الأوروبي» حازت على نسبة أعلى من العالمات والمهندسات من النرويج وهي منطقة ماديرا البرتغالية (56.8%)، وشمال وجنوب شرق بلغاريا (56.6%)، وشمال السويد (56.4%).
  • على الرغم من أن إسبانيا لم تستطع الوصول إلى النصف الإجمالي، إلا أن لديها خمس مناطق تجاوزت العلامة: كالشمال الشرقي (53.2%)، والشرق (52.1%)، وجزر الكناري (51.9%)، والشمال الغربي (51.7%)، والوسط (51%).
  • تمتلك بولندا، الأقل منها قليلًا، منطقتين تزيدان عن 50%: هما الشرق (54.5%)، والوسط (50.9%).
  • وفي أسفل القائمة توجد تركيا التي سجلت ثلاث مناطق فيها أيضًا أكثر من النصف: هن أورتا أنادولو (51.9%)، وأكدينيز (50.9%)، وكوزيدوغو أناضولو (50%).
  • وعلى نقيض الدرجات المتوازنة في هذه المناطق الفرعية، إلا أن بعض مناطق NUTS1 في أوروبا الغربية تمثل المرأة ممثلة تمثيلًا ناقصًا، لا سيما إيطاليا بأكملها بنسبة (<40%)، والنصف الغربي من ألمانيا (<35%).

بالنظر إلى القطاعات الاقتصادية المختلفة يشير eurostat إلى أن العالمات والمهندسات هن الأقل تواجدًا في التصنيع بنسبة 21% فقط، في حين كان قطاع الخدمات أكثر توازناً بنسبة 46% من النساء.

المصادر: 1