[the_ad_placement id="scine_before_content"]

حرباء جديدة قد تكون من أصغر الزواحف في العالم!

عُثر في مدغشقر على حرباء (Brookesia nana) وسُمّيَت كذلك لصغرحجمها!

تعرّف على حرباء بروكسيا نانا، والتي قد تكون من أصغر أنواع الزواحف المكتشفة في العالم، هذه الحرباء الموجودة في شمال مدغشقر، صغيرة بما فيه الكفاية لتلائم وبشكل مريح طرف إصبعك!

تعيش هذه الحرباء مختبئة تحت الأوراق المتساقطة في غابات مدغشقر الشمالية، وهي حرباء صغيرة للغاية، بطولٍ لايزيد عن ثلاثين ملم من خطمها حتى الذيل، بحيث يمكن أن تسقط من طرف إصبعك!

وأفاد الباحثون في الـ 28 من يناير سنة 2021 في دورية Scientific Reports: أنّ حرباء بروكسيا نانا، قد تكون من أصغر أنواع الزواحف على الأرض.

وحتى الآن، لا تتوفر سوى عيّنتان معروفتان من جنس البالغين لهذا النوع، ذكرٌ واحدٌ وأنثى، ويبلغ طول الأنثى 28.9 ملم، وهي أكبر بكثير من الذكر الذي يبلغ طوله 21.6 ملم.

ويقترح عالم الزواحف والبرمائيات فرانك جلاو (Frank Glaw) من مجموعة ولاية بافاريا لعلم الحيوان في ميونيخ (Bavarian State Collection of Zoology in Munich) وزملاؤه: أنّ هذا الاختلاف في الحجم قد يكون هو السبب في دفع الأعضاء التناسلية للذكور إلى أن تكون كبيرة جدًا -ما يقرب من 20 في المائة من طول جسمه الكلي- لتتناسب بشكل أفضل مع شريكته.

تنتمي هذه الأنواع من الحرابي إلى جنس ما لا يقل عن 13 حرباء صغيرة أخرى منتشرة عبر الغابات الجبلية في شمال مدغشقر، وسبب تقلص حرباء بروكسيا نانا وأبناء عمومتها إلى مثل هذه النسب الصغيرة لا يزال يمثل لغزًا، ومع ذلك؛ فحجمها الصغير هذا يعود إليها بعدد من الفوائد: حيث هناك عدة أدلة تشير بأنّ الحرابي ذات الحجم الصغير مسددة بارعة بشكل خاص بألسنتها البالستية.

تُنقّب حرباء بروكسيا نانا أرضية الغابة خلال فترة النهار، بحثًا عن العثّ واللافقاريات الصغيرة الأخرى ثم تصطادها، أمّا في الليل، فتتراجع هذه السحالي إلى أعلى، وتلتقط أنصال العشب أو النباتات الأخرى من أجل الاختباء والسلامة، كما يعتقد فريق جلو.

يقول الباحثون إنّ عمليات إزالة الغابات وتدهور البيئة يهددان مستقبل هذا النوع من الحرابي، وعلى الرغم من أنّ المنطقة التي عثر فيها على هذه الحرباء قد صنفت مؤخرًا كمنطقة محمية من قبل حكومة مدغشقر. إلا وأنّه قد تدرج هذه الأنواع على أنها من الأنواع المهددة بشكل حرج بالانقراض قريبًا، وهو أخطر تصنيف صادر عن الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة (International Union for Conservation of Nature).

المصادر: 1