[the_ad_placement id="scine_before_content"]

كل ما تحتاج معرفته عن فيتامين إي (E)

لماذا تحتاجه؟

على الأرجح فإنك تحصل على كفايتك من فيتامين إي، لكن عدم حصولك على القدر الذي يحتاجه جسمك قد يكون خطيرًا. ويحتاج جسمك إلى الدهون لامتصاص فيتامين إي، لذا يعاني المصابون ببعض المشاكل الهضمية من عدم حصولهم على كفايتهم منه. ويمكن أن يضر هذا النقص بأعصابك وعينك وجهازك المناعي.

أين تجده؟

يُعّد زيت جنين القمح أفضل مصدرٍ لفيتامين إي، وإن لم يتوفر هذا الزيت يمكنك الحصول على الفيتامين من بذور عباد الشمس واللوز وزيت العُصفر والبندق. وتشمل الخيارات الأخرى زبدة الفستق السوداني والسبانخ.

المستحضرات والجرع الدوائية

يمكن للزيوت والغسولات التي تحتوي على فيتامين إي أن تساعد في معالجة التهابات الجلد وأن تعزز من حماية الجلد، كحمايته من أشعة الشمس على سبيل المثال. لكن يجب عليك الابتعاد عن أي مستحضر يطلق عليه (مشتقات اصطناعية)، لأن هذه المشتقات قد لا تؤدي عملها. هذا بالإضافة إلى أن تناول فيتامين إي عن طريق الفم لا ينفع البشرة كثيرًا. وإن تناولت هذه الحبوب فينصح باستعمالها مع فيتامين سي.

هل يإمكانه معالجة الندوب؟

بما إنه يفيد البشرة والشعر والأظافر، لذا تمت دراسته كطريقة لمنع الندوب. ومن المنطقي أن يساعد فيتامين إي في هذه العملية لكن ليس هناك ما يكفي من الأدلة لإثبات ذلك. كما يحذر بعض الأطباء منه لكونه قد يتسبب في رد فعل تحسسي.

هل بإمكانه معالجة الأمراض؟

ربما سمعت أنه يمكن لفيتامين إي علاج أو منع العديد من المشاكل مثل أمراض القلب والسرطان ومرض ألزهايمر،
لكن الدراسات لا تُظهر ذلك. وفي الوقت الحاضر، يمكنك الاعتماد عليه من أجل الحصول على البشرة الجيدة وتقوية الشعر والأظافر. وإذا تبين أنه يساعد في أي شيء آخر فستستفيد من ذلك.

التداخلات الدوائية

تحدث إلى طبيبك قبل استعمال المكملات الغذائية الخاصة بفيتامين إي إذا كنت تتناول أي دواء. وهو أمر مهم خاصةً إن كنت تخضع للعلاج الكيميائي أو للعلاج الإشعاعي أو تتناول الأدوية المميعة الدم (مضادات التخثر).

المصادر: 1