بعض الأغذية المقوية للأداء الجنسي

المحار

كونه غني بالزنك فهو يساعد الجسم في صناعة التستوستيرون وهو الهرمون الذي يؤثر كثيرًا في مزاجك وسلوكك الجنسي. وقد يساعد عنصر الزنك أيضًا على إنتاج كميات أكبر من النطاف، وإن لم تكن من محبي المحار فحاول تعويض الزنك الموجود فيه ببعض المكونات الغذائية الأخرى على غرار لحم البقر، ولحم الخنزير، والحبوب المحسنة، وبذور اليقطين، والكاجو، واللبن.

الرمان

عبر التاريخ كان الرمان يعتبر رمز للخصوبة والقوة الجنسية.

وقد تبين أن هذه الروايات القديمة فيها بعض من الصِّحة، حيث يقول الخبراء أن شرب عصير الرمان يقوي الدورة الدموية ويحسن المزاج الجنسي ويرفع مستويات التستوسترون، مما يشكل دافع أقوى لممارسة الحب بين الزوجين.

الشوكولاتة

كما يعرف معظمكم فإن الشوكولاتة ليست بغريبة عن الحب والرومنسية، حيث يتماشى تناول الشكولاتة طردًا مع إفراز السيروتونين وهو هرمون يحفز مشاعر السعادة مما يؤثر إيجابًا على السلوك الجنسي كونه يحتوي أيضًا على الفينيل ثيلامين وهي مادة كيميائية موجودة في الدماغ مرتبطة بالحب والرغبة الجنسية.

السبانخ

قد لا يخطر على البال أن هذا النبات مقوي جنسيًا، ولكنه قادر على تحفيزك جنسيًا بأكثر من طريقة، فهذا النبات الورقي الأخضر غني بالمغنيزيوم، عنصر معدني يرفع معدلات التسوستيرون، وكذلك غني بالحديد الذي يعزز الرغبة، والشهوة الجنسية، وهزة الجماع، والرضى الجنسي خاصةً عند النساء.

البطيخ الأحمر

هذه الفاكهة المليئة بالعصير تحوي على حمض أميني يسمى بالسيترولين، يحوله الجسم لحمض الأرجينين الذي يساعد على توسيع الأوعية الدموية مما يضمن نشاط دموي أكبر، وبالتالي ضخ دموي أكبر للأعضاء الجنسية، بذات الطريقة التي يعمل بها الفياغرا لمعالجة اضطرابات الانتصاب.

التوت

يعد التوت فاكهة رومانسية مفضلة، يحتوي على تركيز عالٍ من فيتامين C، مما يساعد على تحسين الرغبة الجنسية، وجريان الدورة الدموية والتقليل من القلق. كذلك يحفز الجسم على إفراز المزيد من مادة تسمى الأوكسيتوسين الذي يسمى بهرمون الحب لارتباطه بالرغبة والنشوة الجنسية.

الأفوكادو

يحتوي الأفوكادو على الكثير من الألياف والدهون الصحية التي تعطي طاقة تطيل من فترة الممارسة كما إنه يحتوي على فيتامين B6 الذي يلعب دورًا في تخفيف أعراض متلازمة ما قبل الطمث PMS مثل التعب والتوذمات والمزاج النزق، خصوصًا عند النساء مما يجعلهم في مزاج أفضل للرومانسية.

القهوة والشاي

يحتوي كلا العنصرين على الكافيين الذي ينشط الجهاز العصبي، مما يحسن من أداء الرجال، كما إنه يقلل من حدوث اضطرابات الانتصاب، كما أن الشاي والقهوة تزيد من مضادات الأكسدة التي تحسن من صحتك بشكل عام، تناولها قبل موعد الممارسة الجنسية، على الرغم من أنها قد تؤثر على نظام نومك.

نبات الماك

تعود أصول هذه النبتة إلى جبال البيرو حيث كانت مستعملة كمنشط للخصوبة منذ قرون ماضية. وقد أكد بعض الباحثين حديثًا بأن جذورها تحسن من الرغبة الجنسية، إلى جانب أن المغذيات النباتية فيها يمكن أن تزيد عدد الحيونات المنوية، وأن تنشط الوظيفة الجنسية.

تباع جذور الماكا في غالب الأحيان على شكل مسحوق يمكنك إضافته للحساء أو السلطة أو اللبن أو حتى منتجات الخبز.

الأسماك الدهنية

تحتوي الأسماك كالسردين والسلمون والإسقمري/ ماكريل على الكثير من الأوميغا3، هذه الدهون الصحية تقلل من الالتهابات وتحسن أيضًا من صحتك الجنسية، حتى وإن لم تكن من محبي الأسماك يمكنك الحصول على الأوميغا 3 من بذور الشيا وبذور الكتان و الجوز.

تجنب الكحوليات الثقيلة

رغم كونها تساعد على الاسترخاء إلا أنها تقلل من مستويات التستوستيرون وتثبط الجهاز العصبي مما يؤثر سلًبا على الدورة الدموية وحساسية الجهازالعصبي، مما قد يصعب تحفيزك جنسيًا، كما أن شرب الكثير من الكحول يصيبك بالتجفاف، مما يسبب التعب و الصداع والجفاف المهبلي.

تجنب الدهون المشبعة

الدهون المشبعة على غرار تلك الموجودة في الزبدة ولحوم البقر الدهنية، قد تؤذي الدورة الدموية بمرور الوقت، مما يبطئ من جريان الدم للأجهزة التناسلية، على المدى القصير، قد تكون الحمية المعتمدة على اللحوم فقط سيئة أيضًا، علاوةً على ذلك فإن الدهون المشبعة تؤدي لانبعاث روائح كريهة من الجسم.

المصادر: 1