[the_ad_placement id="scine_before_content"]

عشرة أسباب لشعورك بالبرد طوال الوقت!

في البداية، لا بدّ من الإشارة إلى أنه من الطبيعي أن تشعر بالبرد في فصل الشتاء، أو إذا كنت تملك مكيف هواء عالي الجودة، ولكن في حال كنت ترتجف بردًا حتى في الأجواء المعتدلة، أو كان جسدك متجمدًا طوال الوقت، ويرغمك ذلك على حمل سترة بشكل دائم، فإليك بعض المعلومات التي يجب أن تعرفها!

تبلغ درجة حرارة جسم الإنسان في الحالات الطبيعية 98.6 درجة فهرنهايت (37 درجة سلسيوس)، وتتغير بشكل طفيف على مدار اليوم بحسب الظروف المحيطة، فلماذا يشعر البعض بالبرودة طوال الوقت؟

السبب الأول: نقص فيتامين B12

إضافة إلى دوره الأساسي في تحويل الطعام الذي نتناوله إلى طاقة، يلعب الفيتامين B12 أيضًا دورًا مهمًا في الحفاظ على عمل جهازنا المناعي؛ من خلال ضمان استمرار تجدد الخلايا، وكذلك تنظيم عمل الجهازين الهضمي والعصبي، وقد يتسبب نقص الفيتامين B بالشعور المستمر بالبرد طوال الوقت.

أسباب عوز الفيتامين B12:

ينتج فقر الدم الوبيل عادة عن النقص طويل الأمد في مستويات فيتامين B، مما يؤدي إلى انخفاض إنتاج كريات الدم الحمراء في الجسم، وبالتالي الشعور بالبرودة. وقد يرجع سبب النقص هذا إلى سوء الامتصاص، أو أمراض المناعة الذاتية، أو اضطراب توازن النظام الغذائي، أو نتيجة إجراء جراحة في المعدة (قطع المعدة)، وكذلك يمكن أن ينتج عن نقص المواد الكيميائية اللازمة للعمل البيولوجي الطبيعي للهرمونات (المعروف أيضًا باسم العامل الداخلي).

العلاج:

يُنصح بتناول الأطعمة التي تحتوي على مستويات مرتفعة من B12 لأولئك الذين يعانون من شعور شديد بالبرد طوال الوقت، وتشمل تلك الأطعمة المنتجات الحيوانية كالبيض والحليب بالإضافة إلى اللحوم والحبوب المدعمة.

السبب الثاني: عوز الحديد

قد يكون نقص الحديد مسؤولًا أيضًا عن مثل هذه الأعراض، إذ يشير الخبراء إلى أن زيادة فقدان الحديد، أو عدم تناوله بما فيه الكفاية للجسم قد تؤدي إلى نقص إنتاج الهيموغلوبين وبالتالي ظهور أعراض البرد، حيث أن الهيموغلوبين أحد مكونات كريات الدم الحمراء المسؤول عن اللون الأحمر للدم ونقل الأوكسجين إلى جميع أجزاء الجسم.

أعراض نقص الحديد:

الوهن، والرجفان، وشحوب الجلد، والتهابات اللسان، وانخفاض المناعة، والإرهاق.

العلاج:

في حالة نقص الحديد يجب إضافة الخضار إلى نظامك الغذائي كالفول والسبانخ والبروكلي، وكذلك تعدّ الفواكه المجففة كالمشمش وبعض الحبوب المدعمة مصدرًا جيدًا للحديد، بالإضافة إلى لحوم الأبقار وكبد الدجاج والمحار.

السبب الثالث: اضطراب وظيفة الغدة الدرقية

يمكن أن يكون شعورك الدائم بالبرد ناتجًا عن خلل في عمل الغدة الدرقية، فهي المسؤولة عن توليد الطاقة باستخدام الأوكسجين والسعرات الحرارية التي تنتج بدروها طاقة حرارية. يحدث قصور الدرق بشكل أشيع عند النساء، ويمكن أن يبدأ عند البلوغ أو بعد الحمل أو في سن اليأس.

أعراض قصور الدرق:

الإحساس بالوخز في اليدين، وضعف الإشعار، وزيادة الوزن غير المرافقة لزيادة الشهية، والإمساك، والخمول، وتطاول مدة الدورة الطمثية مع نزوف طمثية كبيرة.

العلاج:

يوصى بتقييم مستويات TSH -الهرمون المسؤول عن تنظيم عمل الغدة الدرقية- إذا كان هناك شك في وجود قصور في عمل الغدة الدرقية، ويعتمد العلاج بشكل أساسي على تعويض الهرمونات دوائيًّا.

السبب الرابع: داء رينو Raynaud’s Disease

يشعر مرضى داء رينو ببرودة في أصابع اليدين والقدمين والأنف والأذن مع احمرار وإحساس لاذع. ينتج هذا المرض عن عدم وصول الدم إلى بعض أجزاء الجسم بسبب تقلص عضلات جدار الشرايين. يعاني معظم الناس من نوبات مرضية في الطقس البارد، أو أثناء التدخين، أو عند لمس شيء بارد. وقد يتظاهر المرض على شكل ألم شديد، أو تقرحات، أو غرغرينا، أو حتى بشكل إحساس غير مريح فقط، وتشير ظاهرة رينو إلى إمكانية وجود أحد أمراض المناعة الذاتية كتصلب الجلد، لذلك، وحتى في الحالات البسيطة، خذ بعين الاعتبار زيارة طبيبك لإجراء فحوصات الدم والبدء بالعلاج المناسب.

السبب الخامس: التقدم في السن

قد تكون الشيخوخة مسؤولة أيضًا عن بعض التغيرات السلبية في الجسم، فعلى سبيل المثال، لوحظ أن الشيخوخة الفسيولوجية تضعف جهاز المناعة وتجعلنا أكثر حساسية لتبدلات الحرارة والتغيرات المناخية، وقد يؤدي اعتلال الصحة أيضًا إلى تلف الآلية التي تعمل بها أجسادنا كي تبقينا دافئين، ناهيك عن أن أمراضًا أخرى كقصور الغدة الدرقية تزداد مع التقدم في السن، ولا ننسى أيضًا مرحلة انقطاع الطمث عند النساء والتي يشعرن خلالها بالبرد طوال الوقت بسبب تقلبات مستوى هرمون الإستروجين.

السبب السادس: نقص الوزن

تؤثر قلة الدهون على عملية عزل أعضاء الجسم، فيشعر الأفراد بالبرد أكثر كلما انخفض مؤشر كتلة الجسم BMI. قد يؤدي الحرمان من العناصر الغذائية والفيتامينات أيضًا إلى تدهور الآليات الحيوية الداخلية في الجسم نتيجة الإفراط في تناول الوجبات السريعة، وبالإضافة إلى ذلك، فإن الأشخاص الذين يمتنعون عن تناول الطعام ويتضورون جوعًا في سعي منهم لفقدان كميات هائلة من الوزن خلال وقت قصير يكونون أيضًا أكثر عرضة للشعور بالضعف والتعب. في حالة نقص الوزن، يُنصح باتباع نظام غذائي متوازن، وتحسين كتلة العضلات، لأن وجود المزيد من العضلات يعني المزيد من توليد الحرارة في الجسم -حاول أن تشمل خطة التمرين بعض تمارين القوة-.

السبب السابع: ضعف المناعة

قد يشعر البعض بالبرودة المستمرة في الأطراف فقط -اليدين والقدمين-، وقد يشمل ذلك الجسم كله. يمكن أن ينتج هذا الشعور عن ضعف جهاز المناعة والذي يسببه أحيانًا وجود الطفيليات في جسمك، مما يؤدي إلى حدوث إنتانات خطيرة.

تسبب العدوى بفطور المبيضات ضغطًا على منظومة الجسم مع اضطراب في عمل الوطاء -منطقة ما تحت المهاد في الدماغ-، وهي الغدة الرئيسة في الجسم المرتبطة بالتحكم في درجة الحرارة. يمكن السيطرة على نمو هذه الفطريات عن طريق تناول البروبيوتيك Probiotics، وهي متممات غذائية تحوي كائنات حية دقيقة تستخدم لأغراض علاجية.

السبب الثامن: الداء السكري

يمكن أن تؤدي المستويات المرتفعة وغير المضبوطة من سكر الدم على المدى البعيد إلى إتلاف الكليتين، وقد تتظاهر كشعور دائم بالبرد. تشمل الأعراض الأخرى: الغثيان، والحكة، ونقص الشهية، وضيق النفس، والتورم، والارتباك الدائم.

السبب التاسع: القهم العصبي Anorexia

القهم هو اضطراب في الشهية والغذاء يمكن أن يجعلك نحيفًا للغاية، ومن أعراضه الشعور بالبرد طوال الوقت. للقهم أعراض أخرى مثل: نقص أكبر من 15% من النسبة الطبيعية للوزن إلى الطول، وقلقك المستمر بشأن وزنك، وانقطاع الطمث لأكثر من 3 أشهر.

السبب العاشر: الأدوية

من المعروف أن جميع الأدوية تملك آثارًا جانبية قد تظهر على بعض المرضى عند تناولها، وقد يكون الشعور الدائم بالبرد أثرًا جانبيًّا لبعض هذه الأدوية، كأدوية الذبحة الصدرية، وارتفاع ضغط الدم، والصداع النصفي. إذ يقترح الأطباء لعلاجها حاصرات بيتا التي تعمل على خفض الدورة الدموية في الأطراف مما يجعلك تشعر بالبرودة، ويمكن أيضًا أن تؤدي إلى حدوث تشنجات عضلية، ونعاس، وأرق، وعجز جنسي. ولكن رغم كل ما سبق ذكره من آثار جانبية قد تسببها حاصرات بيتا، يجب ألا تتوقف عن تناولها إلا إذا أخبرك الطبيب بذلك، لأن فائدتها تبقى أكبر من ضررها.

إذًا، ماذا عليك أن تفعل إن كنت تشعر بالبرد طوال الوقت؟

لا يجب بالطبع أن تتجاهل الموقف، توجه لاستشارة طبيبك لمعرفة سبب ذلك. حيث يعتمد علاج هذا العرض على علاج السبب الأساسي، وتساعد معالجة الاضطراب الأصلي في السيطرة على الأعراض النهائية.

المصادر: 1