مشاكل صحية مفاجئة قد تواجهك بعد عمر الخمسين

للحظة ما تكون بصحة جيدة، ثم..

عندما تصل إلى عمر الخمسين، يمكن لبعض الأمراض أن تظهر بصورة مفاجئة ومؤلمة. وقد تكون الآلام التي لم تثر قلقك عندما كنت أصغر سنًا علامةً مشيرة إلى مشاكل أكبر عندما تكون في منتصف العمر.

النوبة القلبية (Heart Attack)

تعد النوبة القلبية من أكبر المشاكل بعد عمر الخمسين، ويعاني 735,000 شخصًا من نوبة قلبية واحدة كل عام. ولدى كل شخص بالغ من العمر 50 عامًا فرصة واحدة من اثنين للإصابة بمرض القلب في مرحلة ما. وأكثر العلامات شيوعًا هي ألم الصدر وضيق التنفس، بالإضافة إلى ألم الظهر أو الكتف أو العنق. وقد تشعر أيضًا بالدوار وزيادة التعرق والغثيان. ويكون الخطر أقل إذا كان لديك وزن صحي، وكنت غير مدخن وتمارس التمارين الرياضية بانتظام.

السكتة الدماغية (Stroke)

تحدث السكتة الدماغية عندما لا يصل الدم إلى أجزاء الدماغ كما ينبغي، مما يؤدي إلى موت خلايا الدماغ في تلك الأجزاء. ويجب عليك طلب المساعدة الطبية فورًا إذا ما أحسست بضعف مفاجئ أو خدر في الوجه أو الذراع أو الساق أو إذا فقدت توازنك أو أُصبت بالارتباك وواجهت صعوبة في الكلام. وبإمكانك تقليل فرصة حدوث السكتة الدماغية عن طريق مراقبة ضغط دمك باستمرار وتناول حمية منخفضة الدهون مع التقليل من الإجهاد وممارسة الرياضة والامتناع عن التدخين.

تمدد الأوعية الدموية (Aneurysm)

يمكن أن تقلل التغييرات التي تُحدثها في أسلوب حياتك لتقليل خطر الإصابة بمرض القلب والسكتة الدماغية من احتمال إصابتك بمرض تمدد الأوعية الدموية أيضًا. ويحدث هذا المرض عندما يصبح جدار الشريان ضعيفًا ويبرز إلى الخارج. وقد يؤدي انحسار هذا الجدار إلى نزف داخلي خطير أو سكتة دماغية. وتشمل الأعراض الألم والغثيان والدوار مع الشعور بالبرودة والرطوبة في الجلد وتسارع نبضات القلب.

الحصاة الصفراوية أو حصى المرارة (Gallstones)

حصى المرارة عبارة عن كتل من مواد صلبة من مادة الصفراء (وهي مادة سائلة تساعد الجسم على التخلص من المواد غير المرغوب فيها). وقد تعلق هذه الكتل في أثناء خروجها من المرارة، وهي عضو صغير يقع أسفل الكبد. وتتراوح في حجمها فقد تكون بحجم حبة رمل أو قد تصل إلى حجم كرة غولف، وقد تسبب ألمًا شديدًا في الجزء العلوي من البطن أو خلف سرة البطن. ومن الأمور التي تزيد من فرصة الإصابة بهذا المرض هي البدانة ومرض السكري وداء كرون (Crohn’s disease) وعدم ممارسة الرياضة.

التهاب البنكرياس الحاد (Acute Pancreatitis)

يمكن أن تتسبب حصى المرارة في هذا المرض، وهو التهاب في البنكرياس، العضو الذي يصنع الإنزيمات والهرمونات مثل هرمون الإنسولين الذي يساعد في عملية الهضم. ويسبب هذا الالتهاب ألمًا شديدًا في المعدة مع الغثيان والتقيؤ والحمى ويمكن أن يكون مهددًا للحياة. ويجب عليك طلب المساعدة الطبية على الفور إذا كانت لديك هذه الأعراض. ومن الأسباب الأخرى لهذا المرض الإفراط في تعاطي الكحول وارتفاع مستويات الكالسيوم أو ارتفاع الدهون الثلاثية في الجسم.

كسور العظام

يمكن للكسور أن تحصل في أي سن، لكن العظام تصبح متهالكة مع التقدم في السن وبالتالي تصبح أكثر قابلية للكسر. ويُعرف فقدان العظم باسم هشاشة العظام (Osteoporosis)، وهو أمر شائع بشكل خاص لدى النساء المسنات. ويمكن للكالسيوم و فيتامين د المساعدة في إبطاء هذا الأمر أو منعه من أن يصبح أسوأ، وتُساعد بعض الأدوية على الحفاظ على العظام وبعضها تساعد أيضًا على إعادة بنائها.

الدوار (Vertigo)

قد تكون تعاني من هذا المرض إذا وجدت نفسك تشعر بالدوار فجأة. ويمكن أن يحدث إذا تحركت البلورات الصغيرة في أذنك الداخلية والتي تساعدك على التحكم في توازنك. وتزداد فرص الإصابة بالدوار مع تقدم السن، وقد يرجع السبب لكون البلورات غير مستقرة في مكانها. ويمكن لطبيبك أن يعالج هذه الحالة عن طريق سلسلة من حركات الرأس التي من شأنها إعادة هذه البلورات إلى مكانها.

انفصال الشبكية

تعرف الشبكية بأنها الطبقة الحساسة للضوء في العين التي تخبر دماغك بما تراه. وفي حالة انفصال الشبكية وابتعادها عن الجدار الخارجي لعينك فإنها لن تحصل على الأوكسجين والأمور الأخرى التي تحتاجها، مما يجعلك ترى نقاطًا سوداء عائمة أو ومضات من الضوء وقد تنتهي بفقدان البصر الدائمي لذا يجب عليك مراجعة الطبيب على الفور. ويكون هذا المرض أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من قصر البصر بدرجة شديدة أو الذين خضعوا لعملية جراحية لمعالجة مرض السَّادّ أو ما يعرف بالماء الأبيض (Catarct) أو المصابين بأمراض العين الأخرى.

الحصاة الكلوية

وهي عبارة عن كتل صلبة مصنوعة عادة من الكالسيوم وتتكون في كليتيك. وكثيرًا ما تخرج من الجسم بدون أذى، إلا أن الحصاة كبيرة الحجم تكون مؤلمة للغاية وتسبب نزفًا أو عدوى أو تعرقل تدفق البول. وهي شائعة بين الرجال أكثر من النساء. ويمكنك منع هذا المرض عن طريق شرب الكثير من السوائل في كل يوم، والماء هو أفضل خيار.

الالتهاب الرئوي (Pneumonia)

يتعرض الأشخاص فوق سن الخمسين لخطر الإصابة بالالتهاب الرئوي الناجم عن البكتيريا، وليس الناجم عن الفيروس، ويعرف باسم الالتهاب الرئوي بسبب المكورات الرئوية، وهو مرض يمكن أن يهدد الحياة. ومن المرجح أن يحصل عليه كبار السن نتيجة لضعف جهاز مناعة الجسم مع التقدم في العمر. وتوجد لقاحات خاصة لهذا المرض ويوصي بها مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC لجميع الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم أكثر من 65 عامًا.

التضيق الشوكي (Spinal Stenosis)

يتطور هذا المرض ببطئ، ولكنه قد يظهر بصورة مفاجئة. ويحدث عندما تضيق القناة في عمودك الفقري التي يمر من خلالها الحبل الشوكي وغيره من الأعصاب، ويحدث ذلك عادةً بسبب التهاب المفاصل. ويمكن أن تُلصق الأعصاب أو تُضغط مما يسبب ألم أو خدر أو تشنجات في أسفل ظهرك أو عنقك. ويمكن معالجة هذا المرض بالأدوية والعلاج الطبيعي، أو التداخل الجراحي في بعض الأحيان.

النِقْرس (Gout)

تظهر هذه الحالة كألم مفاجئ مصحوب بتورم في أحدى مفاصلك، وغالبًا ما يكون في إصبع القدم الكبير. وهو شكل من أشكال التهاب المفاصل الذي يحدث نتيجة لتراكم حمض البول في الجسم، ويزداد خطر الإصابة إذا كنت تتناول أدوية لمعالجة ارتفاع ضغط الدم أو إذا كنت تتناول اللحوم الحمراء والمحار أو تتعاطى الكحول، كما أن محلي الصودا المعروف باسم الفركتوز والسمنة يزيدان من خطر الاصابة أيضًا.

الانصمام الرئوي (Pulmonary Embolism)

يحدث هذا المرض عندما تعلق خثرة دموية في أحد الأوعية الدموية في الرئة، وتزداد فرصة حصول هذا بعد سن الخمسين. وقد يكون الأمر خطيرًا، لذا يجب عليك الحصول على المساعدة الطبية بسرعة إذا كان لديك ألم في الصدر مع ضيق مفاجئ في التنفس ودوار، وقد تعاني من السعال الذي قد يكون مصحوبًا ببعض الدماء بالإضافة إلى آلام الساق ورطوبة أو ازرقاق الجلد. وكثيرًا ما تبدأ الخثرة الدموية في القدم لذا يعد ألم أو تورم أحد ساقيك علامة مبكرة لهذا المرض.

ويزداد خطر إصابتك بهذا المرض إذا كنت تعاني من أمراض القلب أو خُضت عملية جراحية حديثة، أو إذا كنت في وضع ضيق (مثل الطائرة أو السيارة) لفترة طويلة من الزمن.

المصادر: 1